mardi 15 mai 2018

كرة القدم : من هو لوكا مودريتش وماهي الفرق التي لعب لها وماهي ابرز ماحققه في مسيارته !

من هو لوكا مودريتش - Luka Modrić؟
لوكا مودريتش، لاعب كرة قدم كرواتي. يلعب مع النادي الإسباني نادري ريال مدريد وهو كابتن المنتخب الكرواتي.
نبذة عن لوكا مودريتش
وُلد لوكا مودريتش في 9 شهر سبتمبر عام 1985 في مدينة Zadar في كرواتيا.

لاحظ نادي Dinamo Zagreb وهو الأشهر في كرواتيا موهبته ووقعوا معه عقدًا عام 2001 وبعد موسمي إعارة لعب مع النادي وأظهر براعة جعلته ينتقل عام 2008 إلى نادي توتنهام هوتسبيرز الإنجليزي ليلعب معهم حتى 2012.

انتقل إلى فريق ريال مدريد وحقق معهم كل الألقاب الممكنة، لوكا مودريتش هو رئيس المنتخب الكرواتي جاريًا.

اقرأ أيضًا عن...
بدايات لوكا مودريتش
وُلد لوكا مودريتش في 9 شهر سبتمبر عام 1985 في مدينة زادار Zadar في كرواتيا، أبوه ستيب مودريتش Stipe Modric كان ميكانيكيًا يعمل في ميدان التجارب على حركة الرياح والغازات ووالدته جاسمينكا مودريتش Jasminka Modric قد كانت عاملة نسيج.

ونظرًا لاندلاع الحرب عام 1991 والتي قتلت الكثيرين ومنهم جده، اضطر الصبي البالغ من السن زمانها ستة سنين أن ينتقل مع أسرته ليعيش في فندق داخل حدود منطقة آمنة من المدينة، ورغم أن الأسرة كان تكسب الضئيل من المال سوى أن مودريتش كان يدرس في مدرسة ويتدرب في إحدى أكاديميات الساحرة المستديرة كرة القدم.

لم يختاره الفريق الإقليمي للمدينة لأنه كان نحيلًا، في هذه المرحلة بال مودريتش في ترك اللعبة سوى أن توميسلاف باسيك Tomislav Basic قائد أكاديمية الشبان في نادي Zadar آمن بموهبته، وأشرف على مرانه وتشجيعه فأثمرت مشقاته عندما لاحظ نادي Dinamo Zagreb وهو الأشهر في كرواتيا موهبته ووقعوا معه عقدًا عام 2001.

منجزات لوكا مودريتش
بعد مساهمته الأولى مع المنتخب الكرواتي تحت 15 عامًا، مؤيد مودريتش تدريباته مع فريق الشبان في العاصمة زغرب، وقد كانت حياته عسيرة في الطليعة في المدينة العظيمة وبين العديد من اللاعبين، فقرر النادي إعارته في عام 2003 إلى فريق Zrinjski Mostar في البوسنة والهرسك حيث تعلم كيف يطلع روح المقاتل داخله خصوصا في الالتحامات البدنية، فأثبت ذاته هناك كلاعب فريد وحصل على جائزة لاعب العام في بطولة الدوري البوسني.

تمت إعارة مودريتش مجددًا في موسم 2004 – 2005 لصالح فريق Inter Zapresic الكرواتي، حيث موالي هناك أداؤه المتميز ليقود الفريق لتحقيق الترتيب الثاني في منافسات الدوري ( وهو أعلى مركز لهم في تاريخهم ) وليتحصل على فرصته في لعب أول ماتش مع المنتخب الكرواتي تحت 21 عامًا.

أداؤه المتميز جعل ناديه الرئيسي Dinamo Zagreb يوقع معه عقدًا طويلًا لعشر سنين حيث شارك أثناء مرحلة لعبه معهم في الفوز بالعديد من الألقاب المحلية بين بطولة الدوري والكأس وتحصل على جائزة لاعب العام في كرواتيا العديد من مرات، كما حصل على مساهمته الأولى مع المنتخب الوطني الأول في مارس من عام 2006 في ماتش مقابل منتخب الأرجنتين.

موهبته ونضجه في التداول مع الكرة كلاعب وسط جعله محط أنظار الكثير من الأندية الأوروبية كأرسنال ومانشستر يونايتد وحتى برشلونة الذي استضافه مرحلة في المدينة ليتعرف على موهبته عن قرب سوى أن الإدارة التي لم تكن تفكر على النطاق الطويل لم تنبأ معه، فاقتنص نادي توتنهام هوتسبيرز الإمكانية ليوقع عقدًا مع الموهوب الكرواتي في عام 2008.

بداياته في بطولة الدوري الإنجليزي الفاخر لم تكن موفقة خاصة مع بنيته البدنية الضئيلة وتحويل ترتيبه في اللعب إلى الجناح اليسار، بل مع قدوم المدرب هاري ريدناب Harry Redknapp والذي أعاده لوسط المجال، بدأ مودريتش يتضح إبداعاته وموهبته لثلاثة مواسم على التتابع، في هذه الأثناء ساهم مع المنتخب الكرواتي في كأس العالم عام 2006 بل كبديل، وفي كأس أمم أوروبا عام 2008.

في خاتمة موسم 2010-2011 قدم تشيلسي العديد من عروض لتوتنهام لضم الكرواتي الموهوب قوبلت جميعها بالرفض رغم رغبة مودريتش في الانتقال.

رجع ليلعب موسمه الأخير مع توتنهام قبل أن ينتقل في عام 2012 إلى العملاق الاسباني فريق ريال مدريد في مقابل 30 مليون جنيه إسترليني حيث أحرز مع النادي الاسباني في هذا العام لقبي بطولة الدوري وكأس السوبر الاسباني، ورغم وجوده كاحتياطي في مستهل الموسم سوى أن أدواره الحاسمة خصوصا في ماتش الكلاسيكو هذا العام عندما قدم تمريرة مقصد الفوز لسيرخيو راموس، وفي ماتش الإياب في الدور الثاني لدوري أبطال أوروبا مقابل مانشستر يونايتد حين سجل مقصد التعادل للفريق رغم مساهمته كبديل، جعلته يكسب ثقة المدرب جوزيه مورينيو الذي بدأ يعتمد عليه كأساسي.

مع قدوم المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي لتمرين فريق ريال مدريد ابتداءً من موسم 2013-2014 بات مودريتش لاعبًا رئيسيًا في التشكيلة حيث لم تكن نسبة تمريراته الصحيحة في الماتش تقل عن 90%، في هذا الموسم قدّم أكثر أهمية إسهاماته بتمريرة حاسمة من شوطة ركنية في ختامي بطولة دوري أبطال أوروبا ليسجل راموس مقصد التعادل مقابل أتلتيكو مدريد ويفوز الفريق بعدها بلقبه العاشر في المنافسة بعد اثني عشر عامًا من آخر لقب.

مراحل مودريتش عقده مع النادي الاسباني حتى عام 2018، ولكن إصابته في موسم 2014-2015 تحريمه من المساهمة في أوقات حاسمة من الموسم الذي لم يحقق فيه النادي إلا كأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية.

موسم 2015-2016 شهد مساهمة اللاعب الكرواتي في مكسب فريق ريال مدريد بلقبه الحادي عشر في بطولة دوري أبطال أوروبا وقد كان ضمن التشكيلة المثالية للاتحاد الأوروبي والاتحاد العالمي للساحرة المستديرة كرة القدم كما حصل على جائزة أمثل لاعب وسط في منافسات الدوري الاسباني.

واستمر تألق النجم الكرواتي تحت قيادة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان في موسم 2016-2017 حيث أنجز مع الفريق ألقاب منافسات الدوري الاسباني، كأس العالم للأندية، كأس السوبر الأوروبي ودوري أبطال أوروبا، ليصبح أول كرواتي يفوز بلقب منافسات دوري أبطال أوروبا ثلاث مرات كما حصل على جائزة أمثل لاعب وسط في المسابقة الرياضية.

ساهم مودريتش مع منتخب بلاده في أمم أوروبا عام 2012، كأس العالم عام 2014 وقد كان رئيس المنتخب في أمم أوروبا عام 2016.

أشهر أقوال لوكا مودريتش
حياة لوكا مودريتش الشخصية
تزوج لوكا مودريتش من فانجا بوزنيتش Vanja Bosnic في شهر مايو عام 2010 بعد أربع أعوام من علاقتهما ولديهما طفلان إيفانو Ivano وإيما Ema.

حقائق سريعة عن لوكا مودريتش
صديقه في توتنهام والمنتخب الكرواتي فيدران تشورلوكا Vedran Corluka كان إشبينه في حفل زفافه.
يُعد لوكا مدربه الأول Tomislav Basic باعتبار أب ثان له وفي ذلك الحين أهداه لقب منافسات دوري أبطال أوروبا عام 2014.
لم تخسر كرواتيا أي ماتش سجل فيها مودريتش مقصدًا.
الاسم التام: لوكا ستيب مودريتشمكان الإقامة: إسبانياالاسم الفني: لوكا مودريتشبلد الأصل: كرواتياأسماء الأبناء: إيفانو، إيماتاريخ الميلاد: يوم الاثنين، 09 شهر سبتمبر 1985الفئة: لاعب كرة قدمفيسبوك: فيسبوك لوكا مودريتشالبرج الفلكي: برج-العذراءاسم الزوج/الزوجة: فانجا بوسنيتش

السيرة الشخصية
ولد لاعب خط وسط منتخب كرواتيا ونادي نادري ريال مدريد لوكا مودريتش في مدينة زادار في كرواتيا عام 1985 لأب مهندس طيران وأم ربة بيت.

رغم أن طفولته شهدت اندلاع حرب الاستقلال في كرواتيا للإنفصال عن يوغوسلافيا، سوى أن أهله حرصوا على إنماء موهبته الكروية فقاموا بضمه إلى نادي زادار إقليمي حيث تدرب وبدأ مسيرته الكروية عام 1996.

عام 2001 تم استدائه إلى منتخب كرواتيا تحت 15 عاماً ولعب مباراتين. وفي نفس العام لعب مع منتخب كرواتيا تحت 17 عاماً لمباراتين.

بقي في نادي زادار الإقليمي إلى عام 2002 فأوصلته موهبته المميزة إلى أول عقد محترف له مع فريق دينامو زغرب للشباب.

عام 2003 إنتقل لوكا مودريتش إلى فريق الرجال لدينامو زغرب كما تم استدعائه للمنتخب الكرواتي تحت 18 سنة وتحت 19 سنة.

عام 2004 تم استدعائه لمنتخب كرواتيا تحت 21 سنة ولعب معه سنتين ليصل إلى حلمه الأضخم كأساسي في منتخب كرواتيا الأول عام 2006.

عام 2008 وبعد أن تمت إعاراته إلى ناديين كرواتيين، إنتقل من نادي دينامو زغرب إلى نادي توتنهام هاتسبور الإنكليزي ولعب معهم 4 مواسم أحرز فيها العديد من المنجزات على مستوى اللعب المهاري والفريق ما لفت إليه أنظار النوادي الكبار في أوروبا.

عام 2010 تزوج لوكا مودريتش من صديقته فانجا بوسنيتش وأنتج زواجهما عن طفلين.

عام 2012 تم انتقاله إلى نادي فريق ريال مدريد بصفقة وصلت نحو 35 مليون يورو وعقد مدته خمس أعوام وحمل رقم 19 في الفريق.

عام 2014 يساهم مع منتخب كرواتيا في نهائيات كأس العالم في البرازيل.
لوكا مودريتش، عبقري كرواتيا، الذي يلهث خلفه نادري ريال مدريد بطل إسبانيا. لا تعرف أين يلعب، ولا ماذا سيفعل أثناء الماتش، بل الجلي أنه «الذهن المفكّر» لأي فريقٍ يدير خط وسطه


من يعلم رواية حياة لوكا مودريتش، يعي أن رياضة كرة القدم قد كانت ستخسره، فهو قضى طفولة قاسية للغايةً أثناء حرب استقلال كرواتيا التي راح ضحيتها آلاف المدنيين، فأجبر على الفرار من محل مولده ليعيش حياة المشردين في جزيرة إيز، لكنه رجع بعد اختتام مرحلة الحرب إلى قريته الضئيلة وبدأ يمارس رياضة كرة القدم في الشارع. من سوء حظه أنه لم يلتحق بأي أكاديمية متخصصة في اللعبة حتى عام 2002 حيث كان في الـ 17 من عمره.
دينامو زغرب كان المحظوظ في الحصول عليه، لكنه أعاره لزرينجسكي موستار البوسني موسم 2003-2004، ثم إلى إنتر زابريتيتش، قبل أن يسترجعه متأثراً بأدائه الباهر مع هذين الناديين، حيث رأى فيه الموهبة التي بإمكانها قيادته إلى منصات التتويج. ومسيرة مودريتش مع دينامو زغرب امتدت لثلاث سنين، وقد كانت كلها مليئة بالإنجازات والألقاب، حيث توّج بمنافسات الدوري الكرواتي ثلاث مرات متتالية، بالإضافة الي الكأس المحلية مرتين، والكأس السوبر الكرواتية مرة واحدة.

أثناء تلك المواسم، قدّم مودريتش تأديةً رائعاً جعله مطلباً لعدة الأندية الأوروبية الكبرى التي دخلت المسابقة بهدف ضمه على غرار أرسنال وتوتنهام هوتسبر الإنكليزيين إلى منحى بعض الفرق الفرنسية والهولندية والإيطالية. وبعد التسابق على توقيعه، تمكن توتنهام من التعاقد معه في 2008 ليلعب تحت قيادة المدرب الإسباني خواندي راموس الذي فشل في توظيفه في الموضع الموائم. بل مع وصول هاري ريدناب، تمكن الأخير من إرجاع تفجير موهبة مودريتش داخل الملاعب الإنكليزية ليصبح اللاعب المحوري في وسط الفريق، حيث سطع نجمه، نظراً إلى الكثير من المقاصد التي سجلها، إضافة إلى ذلك التمريرات الحاسمة التي أتت من غالبيتها مقاصد توتنهام، ما جعل الفريق يجدّد عقده حتى 2016 في مسعى منه لقطع الطريق على الأندية الراغبة في ضمّه.
كل ذلك المنح الذي قدّمه مودريتش لم يتوّجه بأي لقب مع النادي الإنكليزي، ما جعله يبدي رغبة ملحة في الرحيل عن لندن، ويظهر الأكثر قربا إلى خطفه نادري ريال مدريد بطل إسبانيا حيث ارتبط اسم الكرواتي كثيراً به وتردد أن جلسات التفاهم شارفت على الخاتمة، وربما يكون تأكيد تلك المسألة وضع موقع النادي الإنكليزي صورة حكومية لإعلان التي شيرت الحديث لجميع اللاعبين لم يتضح فيها مودريتش

تاريخ النشر: يوم الخميس 12 شهر يونيو 2014
ضحى لوكا مودريتش بشعره الطويل للاحتفال بتتويج فريقه الإسباني فريق ريال مدريد بطلاً لأوروبا، ويعول على فوزه مع النادي الملكي ليعيد منتخب بلاده كرواتيا إلى منتخبات النخبة في مونديال البرازيل 2014.

بات صاحب ربطة الدماغ المشهورة، نجما في توتنهام الإنجليزي لأربع سنين بفضل مهاراته الفنية، فحصل ابن الثامنة والعشرين على بطاقة انتقاله إلى فريق ريال مدريد بمقابل 44 مليون يورو في 2012 بعد ملاحقة أبرز أندية القارة العجوز لنيل خدماته.

عرف مودريتش موسماً أول كارثياً مع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، فوصف في استكشاف إسبانيا كصاحب التعاقد الأسوأ لريال.



بل خيبة 2013 ارتدت إيجاباً على 2014، فنجح صاحب البنية الجسدية الهزيلة والقيمة الكروية العملاقة بفرض ذاته أساسياً في تشكيلة الإيطالي كارلو أنشيلوتي، وقد كان أحد أبرز الممررين للبرتغالي كريستيانو رونالدو، فحصل على شرف إنشاد اسمه في مدرجات أرض ملعب «سانتياجو برنابيو» وهي أفضلية لا يحصل عليها إلا الكبار.
علق مودريتش على موسميه مع ريال: «الموسم السالف قدمت بعض الماتشات الجيدة بل العواقب لم تكن على الميعاد، لهذا لم يقدر الناس مجهودي، ذلك الموسم أنا في ذروة عطائي وحققنا عواقب جيدة، لهذا أشعر بالارتياح».

قام مودريتش «الحديث» بقص شعره التقليدي المربوط بعد التوفيق الملكي في بطولة دوري الأبطال في مواجهة مواطنه أتلتيكو مدريد في الرمق الأخير: «لا أؤمن بالخرافات. على أقل ما فيها أبدو أكثر شباباً، وإذا لم ينجح الشأن سأضع شعراً مستعاراً».

يطمح مودريتش بإرجاع منتخب بلاده إلى الواجهة العالمية على غرار 1998 في مساهمتها الأولى في دولة فرنسا عندما حلت ثالثة تحت مراقبة المدرب ميروسلاف بلازيفيتش.

يعي مودريتش (8 غايات في 75 ماتش عالمية) أن منتخب بلاده يعتمد عليه في الصراع الدولية: «شخصياً، لن أقلل من تقدير منتخب كرواتيا، لعبنا دوماً جيداً في المسابقات الهائلة، أكان في كأس أوروبا أو كأس العالم، نحن في مجموعة عسيرة ونأمل إجتيازها».



صانع هجمات يملك مشاهدة ثاقبة، تمريرات دقيقة، تحكم في اللعب ولياقة دفاعية وهجومية أوصلته الى نجوميته. لقب نجم دينامو زغرب السالف بكرويف الكرواتي، نظراً للشبه البدني والفني بينهما، واختير في التشكيلة المثالية لكأس أوروبا 2008.
بل مودريتش عاش طفولة مرعبة في حرب البلقان الأهلية في التسعينيات، حيث فقد جده وتهجرت أسرته من قريتها عندما كان بعمر السادسة، وبرغم تفضيله عدم التطرق الى ذلك الموضوع، صرح لصحيفة: «دايلي تيليجراف» في 2008: «ذلك ما صنع مني الفرد الذي ترونه هذا النهار، أنا أشد هذا النهار لكني لا أحب التركيز على هذا، لا يفاجئني شيء هذا النهار وأنا على تأهب لمجابهة أي طارئ».

بضحكته الخجولة، صوته الرفيع وتحفظه المعتاد يدخُل مودريتش كأس العالم بأمنية عظيم يستهله هذا النهار في مواجهة البرازيل في تدشين المونديال.

عن ماتش البرازيل، أفاد مودريتش: «سوف تكون الأسهل لنا، لا ضغط علينا في تلك الماتش، لا أعتقد أنه الحال الأسوأ لنا».

نشأ لوكا الضئيل على ضفاف بحر الأدرياتيك، وتفتحت موهبته مع نادي ان كاي زادار في مدينة زادار محل مولده وخامس مدينة في كرواتيا، بل كشافي الأندية الهائلة لم يتأخروا في سحبه إلى العاصمة وتحديداً إلى دينامو زغرب وهو لم يمر السادسة عشرة.

بعد سنة أمضاها مع فريق الصغار، أعير مودريتش إلى أندية ضئيلة كي يبدأ في تكوين ذاته، فانطلقت مسيرته رسمياً عام 2003 في أوساط زرينيسكي موستار البوسني، حيث سطعت نجوميته مسجلاً 8 مقاصد في 22 ماتش، وانتخب على نحو سليم أجود لاعب في بطولة الدوري البوسني.

رجع مودريتش بعدها إلى «برفا» أي بطولة دوري الدرجة الأولى الكرواتي، حيث أعير تلك المرة إلى نادٍ إقليمي هو إنتر زابريسيك، لينتشله من تواضعه ويوصله إلى وصافة بطولة دوري 2004-2005، ورغم عدم تسجيله إلا 3 مقاصد في 18 ماتش، سمي «أمل» الكرة الكرواتية نظراً لأدائه الفريد.

عام 2005 قد كانت الطليعة الجدية لمودريتش، وفيها نبأ دينامو زغرب جيداً طاقته، فوقع معه عقداً ربطه لفترة 10 سنين!

وفي الموسم نفسه فتح منتخب تحت 21 سنة أبوابه للاعب الصاعد حيث أمضى سنة واحدة قبل أن يثبت أقدامه مع المنتخب الأول بمجابهة الأرجنتين (3-2) في شهر مارس 2006 تاركا بصماته المتميزة.

كان لوكا يافعا في تشكيلة المدرب زلاتكو كرانيكار أثناء كأس العالم 2006، فشارك خلفاً بمجموع 30 دقيقة في مباراتي اليابان وأستراليا.

أضحى مودريتش معبود حشود دينامو، انهمرت الألقاب، اثنان في بطولة الدوري وواحد في كاس الأندية المحترفة والكأس السوبر، فاستحق شارة الرئيس بعمر الـ22.

بقي «مودري» عملاقا محليا ومجهولاً أوروبياً، إلى أن دخَل تصفيات بطولة دوري أبطال أوروبا موسم 2006-2007 فلفت نظر مدرب أرسنال الفرنسي أرسين فينجر صاحب العين الثاقبة، بل تصفيات كأس أوروبا 2008 التي دخَل فيها 11 ماتش من أصل 12 قد كانت منعطفاً أيماً في تحوله أكثر النجوم طلبا من الأندية العظيمة.

طالت اللائحة أندية برشلونة وريال مدريد في إسبانيا وصولاً إلى الإنتر الإيطالي وبايرن ميونيخ الألماني بالإضافة الي أندية الصدارة في إنجلترا حيث كان تشيلسي الأكثر قربا للاستحواز على خدماته في شهر ديسمبر 2007 بل خلافات على مِقدار العملية التجارية أبقته في زغرب.

عاش مودريتش أصعب مراحل حياته بعد خيبة أمله بعدم الانتقال إلى تشيلسي رافقها تقهقر في مستواه حوله من معبود للجماهير إلى كائن غير محبوب في الفريق.

حاولت الفرق المتوسطة اصطياد مودريتش في تلك المرحلة، فكان على مشارف الانضمام إلى نيوكاسل يونايتد الإنجليزي غير أن رغبة مدرب توتنهام هوتسبر، الإسباني خواندي راموس حينها وضعت حدا لكل الطامحين، ليتحول مودريتش من العاصمة الكرواتية إلى نظيرتها الإنجليزية بمقابل 21 مليون يورو، وتحديداً إلى شمالها في ملعب «وايت هارت لاين».

قدم مودريتش تأديةً متميزاً في كأس أوروبا 2008 وقاد منتخب بلاده للربح بمباراته الأولى في مواجهة النمسا المضيفة بتسجيله المبتغى الأوحد من شوطة عقوبة هي الأسرع في تاريخ المسابقة الرياضية (في الدقيقة 4)، ثم استمر تألقه واختير افضل لاعب في الماتش الثانية التي شهدت انتصار بلاده على دولة ألمانيا (2-1) قبل أن تختتم دور المجموعات بفوز ثالث على حساب بولندا (1-صفر)، ما سمح لها بتصدر مجموعتها بفارق ثلاث نقاط عن دولة ألمانيا التي بلغت لاحقاً إلى الختامي وانهزمت في مواجهة إسبانيا.

اعتقد مودريتش أن بلاده حجزت مقعدها في الدور نصف الختامي، حين انتفع من غير صحيح للحارس التركي روستو رشبر ليمرر الكرة إلى زميله إيفان كلاسينتش الذي وضعها في الشباك قبل دقيقة لاغير على خاتمة الشوط الإضافي الثاني، بل الأتراك أدركوا التعادل على الفور بفضل سميح شانتورك، فاحتكم الطرفان الى ركلات الترجيح وخالف الحظ مودريتش لأنه أهدر الركلة الأولى لبلاده ما أسهم بفوز تركيا 3-1، دون أن يمنعه هذا من أن يكون ضمن التشكلية المثالية للبطولة، وهو أمر لم يسبقه عليه إلا لاعب كرواتيا واحد هو دافور سوكر.

بعد فشل التأهل الى مونديال 2010، حيث سجل 3 مقاصد في التصفيات، ساهم مع بلاده في كامل ماتشات الدور الأول في كأس اوروبا 2012 بل الحظ لم يحالفه بالتأهل إلى الدور الثاني.
ولد لاعب خط وسط منتخب كرواتيا ونادي فريق ريال مدريد لوكا مودريتش في مدينة زادار في كرواتيا عام 1985 لأب مهندس طيران وأم ربة بيت.

رغم أن طفولته شهدت اندلاع حرب الاستقلال في كرواتيا للإنفصال عن يوغوسلافيا، سوى أن أهله حرصوا على إنماء موهبته الكروية فقاموا بضمه إلى نادي زادار إقليمي حيث تدرب وبدأ مسيرته الكروية عام 1996.

عام 2001 تم استدائه إلى منتخب كرواتيا تحت 15 عاماً ولعب مباراتين. وفي نفس العام لعب مع منتخب كرواتيا تحت 17 عاماً لمباراتين.

بقي في نادي زادار الإقليمي إلى عام 2002 فأوصلته موهبته المميزة إلى أول عقد محترف له مع فريق دينامو زغرب للشباب.

عام 2003 إنتقل لوكا مودريتش إلى فريق الرجال لدينامو زغرب كما تم استدعائه للمنتخب الكرواتي تحت 18 سنة وتحت 19 سنة.

عام 2004 تم استدعائه لمنتخب كرواتيا تحت 21 سنة ولعب معه سنتين ليصل إلى حلمه الأضخم كأساسي في منتخب كرواتيا الأول عام 2006.

عام 2008 وبعد أن تمت إعاراته إلى ناديين كرواتيين، إنتقل من نادي دينامو زغرب إلى نادي توتنهام هاتسبور الإنكليزي ولعب معهم 4 مواسم أنجز فيها العديد من المنجزات على مستوى اللعب المهاري والفريق ما لفت إليه أنظار النوادي الكبار في أوروبا.

عام 2010 تزوج لوكا مودريتش من صديقته فانجا بوسنيتش وأنتج زواجهما عن طفلين.

عام 2012 تم انتقاله إلى نادي نادري ريال مدريد بصفقة وصلت نحو 35 مليون يورو وعقد مدته خمس أعوام وحمل رقم 19 في الفريق.

عام 2014 يساهم مع منتخب كرواتيا في نهائيات كأس العالم في البرازيل
كمية الخط : [ أكبر | أصغر ]
موقع ريال مدريداعلن فريق فريق ريال مدريد عبر موقعه المعترف به رسميا هذا النهار انضمام الاعب الكرواتي لوكا مودريتش الى صفوفه لينهي اطول عملية تجارية في تاريخ النادي ولينهي الأخبار الكاذبة الكثيرة التي تناولت ذلك الموضوع






تلك بعض البيانات عن الاعب التي أصدرها موقع نادري ريال مدريد

- ولد في 9 أيلول 1985،انضم الى دينامو زغرب عندما كان لاغير 16سنه. من ثم تم اعارته الى النادي الكرواتي Zrinjski  عام 2003/2004، وفي ذلك الحين حصل على جائزة أجود لاعب في المسابقة الرياضية. واعير بعد هذا إلى نادي كرواتي اخر وهو Zapresic، حيث قدم كرة قدم مشرفة بالاضافة الى موهبته قد ساعدهم في الاستحواذ على الترتيب الثاني في بطولة الدوري الكرواتي. ثم رجع الى دينامو في عام 2005.

- قدم في ثلاثة مواسم مودريتش اداء فاخر حقا وفاز بمنافسات الدوري ثلاث مرات ومنح أمثل لاعب في عام 2007 ببطولة الدوري الإقليمي  لاحظ توتنهام ذلك الاعب ثم انضم إليهم في صيف عام 2008.

- في أربع أعوام، ساعد في تغيير النادي الإنجليزية الى واحد من العظماء في منافسات الدوري الانجليزي الفاخر، والوصول إلى المراكز الأربعة الأولى في موسم 2009/10 و 2011/12، وصولا الى ربع الختامي منافسات دوري أبطال أوروبا في موسم 2010/11، حيث انهزم في مواجهة فريق ريال مدريد.

- لعب مودريتش 127 ماتشات في منافسات الدوري الفاخر، وسجل 13 هدفا وشارك في 24 تمريرات حاسمة

- كذلك لاعب خط الوسط برز كلاعب في المنتخب الوطني الكرواتي والذي لعب معه 57 اجتماع، والمهم ذكره انه لعب العملة الأوروبية 2008 وساعد في ان يكون المنتخب فريق مثالي  بدأ مسيرته العالمية مع مع فريق اقل من 21 ، لكنه سرعان ما تقدم لاول مرة مع الفريق الاول في كرواتيا في عام 2006 عندما كان 20 سنة لاغير وشارك في الفوز 3-2 على الأرجنتين.

نادري ريال مدريد هذه اللّحظة لديه موهبة ممنهجة ومبدعة في خط الوسط ويعاون في الانقضاض أيضاً وينقل الكرة في كل انحاء الملعب بذكاء وهو يعمل باستمرار بثقة وثبات ليساعد الفريق وليقدم التضحيات لان مصلحة الفريق هو الاولوية الاولى يملك
قد يفقد نادري ريال مدريد مشقات الظهير اليسار مارسيلو ولاعب الوسط الكرواتي لوكا مودريتش في ماتش إياب دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا لرياضة كرة القدم في مواجهة مضيفه باريس سان جيرمان والتي سوف تتم اقامة إبان أسبوعين بعد أن أماطت اللثام فحوص عن اصابتهما في عضلات الفخذ الخلفية.

وقد كان مارسيلو واحداً من أمثل لاعبي نادري ريال مدريد في المكسب 3-1 ذهاباً على أرض ملعب برنابيو الأسبوع الماضى وسجل المبتغى الاخير ليمنح فريقه الميزة قبل ماتش الرجوع.

لكنه خرج جريحاً في ماتش كسب فيها فريقه 5-3 على مضيفه ريال بيتيس يوم الاحد السالف نتيجة لـ إصابة في عضلات الفخذ الخلفية.

وأصدر نادري ريال مدريد إشعارا هذا النهار (الثلثاء)، يؤكد اصابة اللاعب في عضلات الفخذ الخلفية للساق اليمنى، وتحدث إن مودريتش، الذي لعب في مواجهة باريس سان جيرمان لكنه ساهم خلفاً لم يستعمل في مواجهة بيتيس، يتكبد ايضاً من الاصابة نفسها.

ولم يكشف النادي عن المدة التي قد يغيبها اللاعبان على رغم أن جريدة «ماركا» الاسبانية تحدثت إنه يبقى احتمال لرجوع الثنائي في ماتش الاياب المقررة علي ملعب «بارك دي برينس» في السادس من اذار (شهر مارس) القادم.

وأبلغ مدرب نادري ريال مدريد زين الدين زيدان اجتماعاً صحافياً قبل مجابهة ليغانيس في منافسات الدوري الاسباني يوم غدً انه يشعر بالتفاؤل ازاء حال مودريتش.

وصرح زيدان: «يتكبد من إشكالية في عضلات الفخذ الخلفية ولذلك لم يتدرب ويركز على الإنتعاش في أقرب وقت».

وأزاد: «أعتقد انها إشكالية طفيفة وأثق أن الفريق الطبي وخبراء الدواء الطبيعي في النادي سيبذلون كل ما في وسعهم لضمان رجوعه في أقرب وقت».

واستبعد مودريتش ومارسيلو من مجابهة ليغانيس اضافة الى لاعب الوسط الالماني توني كروس الذي يتكبد من اصابة في الركبة تعرض لها بعد ماتش الذهاب في مُواجهة باريس سان جيرمان.

ويحتل ريال الترتيب الرابع في بطولة الدوري الاسباني بمخزون 45 نقطة متأخراً بفارق 17 نقطة عن برشلونة المتقدم في الترتيب، بل المكسب على مضيفه ليغانيس سيجعل الفريق يتعدى بلنسية الى الترتيب الثالث.

ويقضي ليغانيس صاحب الترتيب 13 موسمه الثاني في بطولة دوري الاضواء الاسباني واطاح فريق ريال مدريد من دور الثمانية لكأس الملك الشهر الماضى قبل ان ينهزم في مُواجهة اشبيلية في الدور قبل الختامي.

استمعت النيابة العامة الكرواتية (الاربعاء) إلى لاعب وسط فريق ريال مدريد الإسباني ومنتخب كرواتيا للساحرة المستديرة كرة القدم لوكا مودريتش، في قضية شهادة بغير الحق أدلى بها أثناء محاكمة زدرافكو ماميتش القائد الشديد الماضي لنادي دينامو زغرب.

ونقلت الوكالة الوطنية للأنباء «هينا» عن مودريتش قوله للصحافيين: «جئت لحماية نفسي وقول الحقيقة كما هي الوضع في كل مرة حتى هذه اللحظة»، مضيفاً: «ضميري مرتاح».

وقد كانت النيابة العامة الكرواتية فتحت تحقيقاً لمعرفة ما لو كان مودريتش أدلى بشهادة زور أثناء محاكمة ماميتش.

وأعلنت النيابة العامة في حينها أنها تقوم «بتحقيق يرتبط بمواطن كرواتي ولد عام 1985»، بخصوص احتمال إدلائه «بشهادة زور في يونيو (حزيران) في مواجهة إحدى محاكم اوسييك» في ما يرتبط بانتقاله في شهر يوليو (تموز) 2004 من دينامو زغرب إلى توتنهام هوتسبر الإنكليزي.

وقد كان مودريتش (31 عاماً) أدلى بشهادته في 13 حزيران في محاكمة ماميتش (57 عاماً)، الرجل النافذ في الساحرة المستديرة الكرواتية والمتهم بالكثير من التجاوزات.

ووجهت إلى ماميتش تهمة اختلاس مبلغ مالي قدرت بـ 15,6 مليون يورو وتحديداً أثناء عمليات انتقالات مزورة متهرباً من صرف رسوم بسعر 1,6 مليون يورو.

وأمام محكمة اوسييك التي نبهته إلى ضرورة قول الحقيقة، شدد مودريتش أنه حدث مع ماميتش ملحقاً منصوص به على أن يعيد إليه نصف قيمة المكاسب التي يتلقاها فيما بعد.

سوى أن مودريتش كان اعترف عام 2015 في مواجهة المحققين بأن ذلك الملحق تم التصديق عليه بعد أن بات لاعباً في توتنهام.

تلك الحقائق يمكن أن تكون «جناية بالإدلاء بشهادة زور» وفق محكمة اوسييك التي لا تكشف عن مرحلة الجزاء التي يواجهها اللاعب.

وبحسب الصحف الكرواتية، فإن مودريتش اعترف أثناء الشهادة التي أدلى بها بأنه قام بتسديد نقداً مبلغاً قدره 7 ملايين يورو لعائلة ماميتش من أصل 9 ملايين دخلت حسابه أثناء عملية الانتقال تلك.
حكايات فوز: من مشرد إلى نجم دولي في الساحرة المستديرة كرة القدم
تدفع الحرب العديد من العائلات للهروب إلى بلاد آخرى بحثا عن موضع آمن لأطفالهم. ومن بين أطفال المشردين نجوم لمعوا في عالم الساحرة المستديرة. لا يعلم أحد ماذا كانوا سيصبحون لو لم تقدم لهم أوروبا المجأ. فمن هؤلاء النجوم؟

 
 Bildkombo Luka Modric, Edin Dzeko, Xherdan Shaqiri
تذكر موجة المشردين في أوروبا في الوقت الحاليّ بما وقع في أوائل حقبة التسعينات من القرن العشرين. فعندما اندلعت آنذاك حروب في إفريقيا والبلقان هربت الكثير من الأسر من أوطانها ولجأت إلى أوروبا مع أطفالها الناشئين. واليوم بات بعض هؤلاء الناشئين نجوما لامعة في عالم رياضة كرة القدم، فمن يصدق أن هؤلاء النجوم كانوا أطفالا مشردين يوما ما؟

مودريتش نجم فريق ريال مدريد:

لوكا مودريتش (29 عاما) كرواتي الأصل، ويقود في الوقت الحاليّ خط الوسط في فريق ريال مدريد، الذي كسب معه عام 2014 بدوري أبطال أوروبا. ولد لوكا في 9 أيلول/ شهر سبتمبر 1985 في مدينة زادار الساحلية والتحق بأكاديمية النادي الإقليمي "إن كا زادار". وفي عام 1992 أي عندما كان في الثامنة من عمره فر مع أسرته، عندما استولت القوات الصربية على أجزاء هائلة من كرواتيا وقتلت جده، وفق ما كتبت جريدة "بيلد" الألمانية. وانتقل مودريتش إلى زغرب، التي تبعد عن محل مولده نحو 300 كيلومتر. وانضم هناك لدينامو زغرب بدءا من عام 2001. وتمكن من جمع العديد من الخبرات بفضل إعارته إلى الكثير من الأندية ، ليكون لاعبا أساسيا في ديناموزغرب عام 2005. وفي عام 2008 انتقل للعيش في لندن بعد تعاقده مع نادي توتنهام هوتسبر. وفي 2012 انضم إلى صفوف النادي الملكي فريق ريال مدريد وفاز معه بالعديد من الألقاب.

 Fußball Real Madrid Luka Modric
كريستيان بينتيكه لاعب ليفربول:

في ذلك الصيف انضم رأس الحربة العالمي البلجيكي بينتيكه (24 عاما) إلى ليفربول قادما من أستون فيلا في مقابل 46.5 مليون يورو. وكريستيان بينيتيكه من مواليد 1990. وعندما كان في الثانية من عمره فر مع أسرته من دولة الكونغو (زائير سابقا) متوجها إلى مدينة لييج البلجيكية. ظهرت موهبة بنيتيكه مبكرا في فريق الصغار في ستاندارد لييج ثم انتقل إلى ناشيء غينك، ليبدأ مع الفريق سفرية احترافه عام 2007. ثم رجع إلى ستاندارد لييج عام 2009، وقامت إدراة النادي بإعارته للعديد من أندية. وفي عام 2012 انتقل بينتيكيه للعب في أوساط أستون فيلا الإنجليزي. ورغم العروض الكبير جدا التي قدمها مانشستر يونايتد للاستحواز على خدماته ذلك الصيف، سوى أنه انضم إلى ليفربول. كما أنه يلعب في أوساط المنتخب الوطني البلجيكي.

 Fußball Christian Benteke
وصلت عملية تجارية رأس الحربة البلجيكي كريستيان بنتيكيه إلى ليفربول نحو 46 مليون يورو

إدين دجيكو رأس حربة ايه اس روما:

لم يفر إدين دجيكو (29 عاما) من الحرب، وإنما ذاق مرارتها عن قرب في مدينة ساراييفو البوسنية عندما كان طفلا صغيرا. فدجيكو كان يهوى لعب الساحرة المستديرة مع أصدقائه في الشارع في مواجهة منزله، حيث قد كانت تتساقط القنابل على نحو عشوائي وتقتل العديد من الاطفال. تلك المشاهد لا يمكن لدجيكو أن ينساها أبدا، وهو ما أكده في إحدى مقابلاته مع موقع "بيلد" الألماني حيث أفاد "والدتي أنقذت حياتي عندما منعتني من اللعب في واحد من الأيام، وبعد بضعة دقائق سقطت قذيقة عشوائية في الشارع ومات عديد من أصدقائي في هذا هذا النهار."

Fußball Premier League Manchester City Edin Dzeko
إدين دجيكو شهد مرارة الحرب في ساراييفو

انضم دجيكو إلى أشبال نادي جيليينزنيتشار ساراييفو وهو في العاشرة من عمره ثم إرتفع لفريق الاحترافيين بالنادي بعدها بسبع أعوام. وعندما وصل الثامنة عشر من عمره انتقل إلى الشيشان وانضم إلى نادي "إف كاي تبليتسه" ومن هناك جلب مراعاة المدرب فيليكس ماغات، الذي كان يدرب آنذاك فولوفسبورغ الألماني، فاشتراه فولفسبورغ عام 2007 في مقابل 4 ملايين يورو. ولم يخيب دجيكو آمال ماغات ففاز مع فولسبورغ في 2009 بلقب منافسات الدوري الألماني الأوحد للنادي حتى هذه اللحظة. وفي عام 2011 انتقل إلى مانشستر سيتي بمقابل 37 مليون يورو. وفي الصيف الجاري انضم إلى فريق "ايه اس روما" الإيطالي على طريق الإعارة. ودجيكو هو رئيس منتخب البوسنة.

فيكتور موسيس جناج أيسر ويستهام:

عاش فيكتور موسيس (24 عاما) مع أمه ووالده الذي كان قسا كاثوليكيا في نيجيريا، حيث قد كانت مجموعة بوكو محرّم تقوم بأعمال إرهابية. وعندما وصل الحادية عشرة من عمره شهد مقتل أبويه على يد المتطرفين الإسلاميين، ليغادر بعد هذا البلاد على الفور، حيث قام عمه بجلبه إلى لندن. دخل موسيس عالم الكرة، وهو ما ساعده على عدم تذكر الصدمة التي عاشها بعد مقتل أبويه. بدأ اللاعب العالمي مسيرته مع أشبال نادي كريستال بالاس الإنجليزي. وفي عام 2012 انتقل إلى تشيلسي. وبعد إعارته إلى ليفربول و ستوك سيتي ، انضم موسيس، الذي يلعب في موقع الجناح اليسار، إلى ويستهام الإنجليزي في موسم الانتقالات الصيفية 2015.

 Fußball WM 2014 - Iran Nigeria
فيكتور موسيس لاعب ويستهام الانكليزي شهد مقتل أبويه في مواجهة عينيه في نيجيريا قبل أن ينتقل للعيش في لندن

شيردان شاقيري نجم ستوك سيتي:

ولد لاعب خط الوسط شيردان (خير الدين) شاقيري عام 1991 في كوسوفو، وبعد عام من ولادته قد قررت أسرته الهروب من يوغوسلافيا الماضية إلى موضع آمن خوفا على أبنائهم الأربعة. لتتجه عائلة شاقيري إلى سويسرا وتستقر في قرية هادئة بجوار مدينة بازل. وانضم شاقيري إلى فريق الصغار في نادي بازل عندما كان في الثامنة من عمره. وهناك تمكن من جلب أنظار المسؤولين في النادي إلى خفته وموهبته الكروية. واحترف شاقيري اللعب في نادي بازل. وفي عام 2012 انتقل إلى بايرن ميونيخ، سوى أنه لم ينجح في حجز مكانة مستدامة بين اللاعبين الأساسيين في الفريق. وفي عام 2015 انتقل إلى انتر ميلان، وبدءً من ذلك الموسم انضم شاقيري إلى صفوف ستوك سيتي الإنجليزي. كما أن شاقيري صاحب الثلاثة والعشرين عاما يلعب في المنتخب الوطني السويسري منذ عام 2014.

 Fußball Bundesliga - FC Bayern München - Hamburger SV
شيردان شاقيري فر مع أسرته من ويلات الحرب في يوغسلافيا الفائتة وسكن مع أسرته في بازل السويسرية

فيداد إيبسيفيتش رأس حربة هرتا برلين:

ولد رأس الحربة فيداد إيبيسفيتش في (6 أب/ شهر أغسطس 1984) في مدينة فلاسينيكا البوسنية، وانتقل مع أسرته إلى مدينة توزلا في البوسنة والهرسك. وهناك بدأ مسيرته الكروية، حسب ما قال موقع "بيلد". وانتقل بعد هذا إلى سويسرا للعب في أوساط نادي بادن. وفي عام 2001 انتقل إلى الولايات المتحدة الامريكية الأمريكية. وفي عام 2004 رجع إلى أوروبا وتحديدا إلى نادي باريس سان جيرمان الفرنسي. وبعد تنقله بين أندية فرنسية، قرر المجيء إلى منافسات الدوري الألماني عبر مدخل هوفنهايم. وفي عام 2012 انتقل للعب في أوساط شتوتغارت، لينتهي به المطاف حديثا في أوساط فريق العاصمة هيرتا برلين.

لوكا مودريتش (بالكرواتية: Luka Modrić)، (مواليد 9 سبتمبر 1985)، هو لاعب كرة قدم كرواتي يلعب في مركز الوسط مع نادي ريال مدريد الإسباني والمنتخب الكرواتي.[3][4][5][6][7]

مودريتش يلعب باعتباره لاعب خط وسط مركزي، ولكن يمكنه أيضًا أن يلعب باعتباره لاعب خط وسط هجومي أو دفاعي. يعتبر مودريتش أحد أفضل لاعبي خط الوسط في جيله،[8][9][10][11][12][13][14] ومن أعظم لاعبي كرة القدم الكرواتية عبر التاريخ.[15][16][17][18]

ولد مودريتش في زادار، ووقع مع دينامو زغرب في عام 2002 بعد أن برزت موهبته مع فريق الشباب لنادي مسقط رأسه. واستمر تطوره مع زغرب قبل إعارته لموسمين إلى زرينيسكي موستار وإنتر زابريسيتش على التوالي. شارك لأول مرة مع دينامو في عام 2005 وفاز معهم بثلاث ألقاب متتالية في الدوري والكأس المحلي، وحصل على جائزة أفضل لاعب في في الدوري الكرواتي لعام 2007. وفي عام 2008 وانتقل إلى نادي توتنهام هوتسبير الإنجليزي مقابل رسوم إنتقال قياسية وهي 16.5 مليون جنيه إسترليني. حيث قاد توتنهام للوصول لأول مرة منذ ما يقرب الـ50 سنة إلى دور ربع نهائي من دوري أبطال أوروبا 2010–11.

بعد موسم 2011–12، انضم مودريتش إلى ريال مدريد مقابل 30 مليون جنيه إسترليني، حيث أصبح أحد اللاعبين الأساسيين تحت قيادة المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي وساعد الفريق للفوز بالعاشرة التاريخية (لا ديسيما)، وكان ضمن تشكيلة الفريق الأساسية. فاز بعدها بثلاثة ألقاب متتالية من دوري أبطال أوروبا منذ عام 2016 حتى عام 2018، وكان في جميع السنوات الثلاث من ضمن تشكيلة الفريق الأساسية، بالإضافة إلى حصوله على جائزة أفضل لاعب وسط في الدوري الإسباني لعام 2016 للمرة الثانية في مسيرته، وحصل على جائزة أفضل لاعب وسط في أوروبا في عام 2017.

شارك مودريتش في أول مباراة دولية له ضد الأرجنتين في مارس 2006، وسجل أول هدف دولي له في مباراة ودية ضد إيطاليا. بوجود مودريتش إلى جانب إيفان راكيتيتش وماريو ماندجوكيتش قيل بإن هذا الفريق هو الجيل الذهبي الثاني لكرواتيا؛[19][20] حيث شارك منذ ذلك الحين في جميع البطولات الكبرى التي تأهلت إليها كرواتيا، وهي كأس العالم 2006 ويورو 2008 ويورو 2012 وكأس العالم 2014 ويورو 2016 وكأس العالم 2018. وفي يورو 2008 كان ضمن تشكيلة البطولة، ليصبح ثاني كرواتي يحقق هذا الإنجاز. بعد الإقصاء من مرحلة المجموعات في أول بطولتين لكأس العالم، قاد مودريتش كرواتيا إلى نهائي كأس العالم 2018، حيث احتلوا المركز الثاني كوصيف للبطولة، وحصل على جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في البطولة. في عام 2015، أصبح أول لاعب كرواتي يكون ضمن تشكيلة فيفبرو، وكان أيضاً ضمن التشكيلة لعامي 2016 و2017، بالإضافة لكونه ضمن فريق الاتحاد الأوروبي لعامي 2016 و2017. وقد حصل على جائزة أفضل لاعب كرواتي ست مرات، ليعادل الأسطورة الكرواتية دافور شوكر كأكثر لاعبان فازوا بالجائزة عبر التاريخ.


محتويات
1 نشأته وحياته
2 مسيرته الكروية
2.1 بدايته المبكرة
2.2 دينامو زغرب
2.3 توتنهام هوتسبير
2.3.1 موسم 2008–09
2.3.2 موسم 2009–10
2.3.3 موسم 2010–11
2.3.4 موسم 2011–12
2.4 ريال مدريد
2.4.1 موسم 2012–13
2.4.2 موسم 2013–14
2.4.3 موسم 2014–15
2.4.4 موسم 2015–16
2.4.5 موسم 2016–17
2.4.6 موسم 2017–18
3 مسيرته الدولية
3.1 كأس العالم 2006
3.2 يورو 2008
3.3 يورو 2012
3.4 كأس العالم 2014
3.5 يورو 2016
3.6 كأس العالم 2018
4 حياته الشخصية
5 الإحصائيات
5.1 النادي
5.2 المنتخب
5.2.1 الأهداف الدولية
6 الإنجازات
6.1 النادي
6.2 المنتخب
6.3 الفردية
7 المراجع
8 وصلات خارجية
نشأته وحياته
ولد لوكا مودريتش في 9 سبتمبر 1985 ونشأ في قرية موديريتشي والتي هي جزء زاتون أوبوروفكاكي، وهي قرية قريبة من مدينة زادار في جمهورية كرواتيا الاشتراكية، التي كانت جزءًا من جمهورية يوغوسلافيا الاشتراكية الاتحادية.[21][22][23] وهو أكبر أخوته في السن.[24][25][26] تزامنت طفولته مع حرب الاستقلال الكرواتية–في عام 1991، عندما تصاعدت الحرب، أجبرت عائلته على الفرار من المنطقة.[21] انضم والده للجيش الكرواتي.[21] تم إعدام جد لوكا وستة مدنيين مسنين آخرين من قبل المتمردين الصرب الكروات الذين كانوا جزءًا من شرطة منطقة الحكم الذاتي الصربية في كرايينا في ديسمبر 1991 بقرية جيسينيس،[21][27][28][29] وتم حرق منزلهم.[30]

مسيرته الكروية
بدايته المبكرة
بدأ اللاعب الشاب مسيرته مع فريق الشباب لنادي زادار مسقط رأس الأيقونة الكرواتية منذ عام 1996 حتى أواخر عام 2001.[31] وقد لمع بريق اللاعب الشاب مما مهد إلى انتقاله إلى بطل الدوري الكرواتي دينامو زغرب عام 2002 لتبدأ مسيرته الاحترافية هناك في دينامو.

بعد موسم واحد مع نادي دينامو زغرب للشباب، تمت إعارة مودريتش في عام 2003 إلى زرينيسكي موستار في دوري البوسنة والهرسك الممتاز.[21][29] خلال هذه الفترة، أسس أسلوبه المتنوع في اللعب وأصبح أفضل لاعب في الدوري البوسني الممتاز وهو في عمر الـ18 عام فقط.[32] قال مودريتش في وقت لاحق: «من يمكنه اللعب في الدوري البوسني، يمكنه اللعب في أي مكان» في إشارة إلى طبيعة الدوري الجسدية.[32] في السنة التالية، تم إعارته إلى النادي الكرواتي إنتر زابريسيتش. قضى هناك موسم واحد، حيث ساعد الفريق في الحصول على المركز الثاني في الدوري الكرواتي الممتاز[33][29] ليحجز معهم مكانًا في تصفيات كأس الاتحاد الأوروبي. كما فاز بجائزة أفضل لاعب كرواتي واعد 2004.[32] عاد إلى دينامو زغرب في عام 2005.[32]

دينامو زغرب
في عام 2005، وقع مودريتش أول عقد طويل له مع نادي دينامو زغرب، لمدة عشر سنوات.[34] مع أرباح عقده، اشترى شقة في زادار لعائلته.[23][29] حصل على مكان أساسي في فريق دينامو الأول، حيث ساهم بـ7 أهداف في 31 مباراة ليساعدهم على الفوز بالدوري.[35] في موسم 2006–07، فاز دينامو زغرب مرة أخرى في الدوري بمساهمة مماثلة من مودريتش،[35] كونه صانع الألعاب الرئيسي للمهاجم إدواردو دا سيلفا،[32] والذي ساعد بدوره هو الآخر مودريتش في الفوز بجائزة أفضل لاعب في الدوري الكرواتي الممتاز.[3] قاد محاولة دينامو زغرب في التأهل إلى كأس الاتحاد الأوروبي. في المرحلة النهائية مباراة فاصلة، وتحويلها مودريتش ركلة جزاء في المباراة خارج أرضه ضد أياكس أمستردام في المباراة التي انتهت بالتعادل 1–1 بعد الوقت العادي ثم ذهب إلى زغرب على الفوز في المباراة 3–2 في الوقت الإضافي بعد هدفين من زميله ماريو ماندجوكيتش ليأمن فوز ناديه دينامو زغرب. ومع ذلك، فشل دينامو زغرب في التقدم إلى ما بعد مرحلة المجموعات. في آخر مباراة له على أرضه مع النادي على ملعب ماكسيمير، حصل مودريتش على تصفيق حار ورفع المشجعون لافتات داعمة له.[36][37] أنهى فترة لعبه لمدة أربع سنوات مع دينامو بتسجيله 31 هدف و29 تمريرة حاسمة في أربع مواسم في الدوري،[38][29] ساهم بشكل ملحوظ في موسم 2007–08 عندما فاز دينامو بكأس كرواتيا الثاني.[39] مودريتش كان مطلوباً لأندية أوروبية كبيرة مثل برشلونة وأرسنال وتشيلسي، لكنه قرر الانتظار.[40][29][41]

توتنهام هوتسبير
في 26 أبريل 2008 وافق مودريتش على الإنتقال إلى توتنهام هوتسبر. وكان أولى الصفقات الصيفية للمدرب خواندي راموس، وكان أيضاً أول صفقة إنتقال صيفية في الدوري الإنجليزي الممتاز.[42] بعد توقيع العقد لمدة ست سنوات، أكد توتنهام أن الرسوم الإنتقال كانت 16.5 مليون جنيه إسترليني، أي ما يعادل أكبر صفقة شراء للنادي والرقم القياسي المسجل من قبل دارين بينت في عام 2007.[43]

موسم 2008–09
شارك مودريتش في أول مباراة له في الدوري الإنجليزي في 16 أغسطس في مباراة الهزيمة 2–1 أمام ميدلزبرة على ملعب ريفرسايد في أول مباراة لفريق السبيرز من موسم 2008–09.[44]

موسم 2009–10

مودريتش مع توتنهام هوتسبير في 2010.
وفي 29 أغسطس 2009، خلال فوز توتنهام 2–1على برمنغهام سيتي، اتخذ مودريتش مصاباً بسبب إصابة في ربلة الساق المشتبه بهم وفي اليوم التالي، تم التأكيد على أن مودريتش قد كسرت ساقه، والحفاظ على وجود كسر لصاحب الساق اليمنى وكان من المتوقع أن يغيب عن الملاعب لستة أسابيع.[45][46] وفي 31 أكتوبر 2009، ومع ذلك أعلن مدير توتنهام "هاري ريدناب تأخر عودة مودريتش.


مدريتش (أقصى اليسار، رقم 14)، يستعد لبدء مباراة مع توتنهام ضد أرسنال في نوفمبر 2010.
موسم 2010–11
وفي 11 سبتمبر 2010، سجل مودريتش الهدف الأول له في موسم 2010–11 بتسديدة دقيقة 27 التي وضعت توتنهام 1–0 تصل بعيداً في وست بروميتش البيون. المباراة انتهت بالتعادل 1–1 بعد هدف كريس برانت التعادل.[47] خلال المباراة، مودريتش حقت الإصابة التي كان يخشى أن يكون تكرار إصابة في الساق المكسورة التي لحقت به في موسم 2009–10 وكشف بالأشعة في وقت لاحق أن يكون هناك أي ضرر، ولكن في 28 نوفمبر في مباراة الإياب ضد ليفربول، وسجل مودريتش هدفاً إنفرادياً، ولكن كان الفضل في وقت لاحق كما في مرماه هدفا للمدافع ليفربول، بعد التعادل ضد مانشستر يونايتد على ملعب وايت هارت لين في يناير 2011 ومدرب توتنهام هاري ريدناب أثنى عليه مشيراً إلى إنه لاعب خاص : «كان لا يصدق رائع وهو لاعب كرة قدم مذهل، الرجل الصغير ياخذ الكرة في أشد المناطق مع الناس من حوله، تتلوى من الحالات وكان بإمكانه اللعب في أي فريق في العالم».

ساعد مودريتش توتنهام للوصل إلى أول مشاركة لهم في دوري أبطال أوروبا. في المباراة الأولى، ضد إنتر ميلان في سان سيرو في 20 أكتوبر، خرج من المباراة مبكرا بسبب الإصابة. خسر توتنهام 4–3، على الرغم من هاتريك غاريث بايل.[48] في مباراة الإياب على أرضه، في 2 نوفمبر، تم منح مودريتش مساحة كبيرة للغاية للتحرك وإملاء إيقاع اللعبة. في المباراة التالية ضد فيردر بريمن، سجل مودريتش الهدف الثاني.[49] بعد تعادل سلبي ضد أي سي ميلان،[50] تم إقصاء توتنهام من البطولة في ربع النهائي من قبل ريال مدريد.[51] لعب مودريتش 32 مباراة بالدوري الإنجليزي في موسم 2010–11 وسجل ثلاثة أهداف، وصنع هدفين وحقق أعلى متوسط عدد تمريرات في كل مباراة مع توتنهام، بـ62.5 تمريرة في المباراة الواحدة، بمعدل دقة 87.4٪.[52] في نهاية الموسم، تم التصويت على أن مودريتش أفضل لاعب في توتنهام. وقال السير أليكس فيرغسون، مدربمانشستر يونايتد، إن مودريتش أفضل لاعب لهذا العام.

موسم 2011–12
في صيف عام 2011، كان مودريتش متابع بشكل كبير من قبل تشيلسي. قدم تشيلسي في البداية 22 مليون استرليني تليها محاولة أخرى بـ27 مليون جنيه استرليني، وكلاهما رفضت من قبل رئيس توتنهام دانيال ليفي، وذكر أن توتنهام لن يبيع مودريتش بأي ثمن.[53][54] بعد محاولات فاشلة، أعلن مودريتش أنه يرحب بانتقال محتمل للندن وأنه كان "اتفاق جنتلمان" مع دانيال ليفي أن النادي سوف يتلقى العروض من "أندية كبيرة".[55] تكهنات استمرت طوال فترة الانتقالات الصيفية، وبلغت ذروتها في نهاية المطاف في رفض مودريتش للعب في المباراة الافتتاحية ضد مانشستر يونايتد، خسارة 3–0، مشيرًا إلى أن له "رئيس لم يكن في المكان المناسب" حيث واصل لإجبار إنتقاله إلى تشيلسي في اليوم الأخير من الانتقالات، جعلت تشيلسي عرضاً قدره 40 مليون جنيه استرليني وهو ما رفضه مرة أخرى دانيال ليفي.[56]

بعد أن فشلت في تأمين نقل، مدير الفريق هاري ريدناب قال لوكا مودريتش إلى التركيز على اللعب له واسمه كما في بداية.[57] في 18 سبتمبر سجل الهدف الأول له هذا الموسم مع توتنهام من تسديده على بعد 25 ياردة في الفوز 4–0 على أرضه ضد ليفربول.[58] يوم 14 يناير 2012، وسجل الهدف الوحيد في التعادل مع ولفرهامبتون.[59] في 31 يناير، مع مودريتش تمريرة كروسفيلد بمساعدة ليسجل الهدف الأول، وسجل الثاني وحقق الفوز 3–1 ضد ويغان.[60] وسجل لوكا مودريتش الهدف الأخير له مع توتنهام في 2 مايو في 1–4 خارج أرضه ضد بولتون واندررز، عندما من 25 ياردة من تسديدة قوية فاح الكرة في الزاوية العُليا.[61]

ريال مدريد

مودريتش يلعب ضد إشبيلية في فبراير 2013.
في 27 أغسطس 2012، أعلن نادي ريال مدريد توصله لإتفاق مع توتنهام هوتسبير بخصوص إنتقال لوكا مودريتش إلى مدريد مقابل 30 مليون جنيه استرليني.[62] وقع لوكا عقداً لمدة خمس سنوات مع النادي الإسباني.[62][63]

موسم 2012–13
بعد التوقيع معه بيومين، لعب لأول مرة مع ريال مدريد ضد برشلونة في كأس السوبر الإسباني 2012 على ملعب سانتياغو برنابيو، ليحل محل مسعود أوزيل في الدقيقة 83، حيث فاز ريال مدريد في النهاية ليحقق مودريتش أول ألقابه مع النادي في أول مباراة له. في مارس عام 2013، استمر شكل مودريتش ونفوذها في خط الوسط في النمو، بتمييز نفسه كلاعب مع معظم التمريرات انتهت في فريقه. يوم 8 مايو، وبمساعدة من الزاوية للهدف الأول، وسجل الهدف الرابع في الفوز 6–2 على نادي مالقا.

موسم 2013–14
وفي موسم 2013–14 مع وصول المدرب الجديد كارلو أنشيلوتي، وأصبح مودريتش واحد من المقبلات الأكثر شيوعاً في الفريق، التي تشاركت في خط الوسط مع ألونسو لتوفير التوازن بين الدفاع والهجوم وكان باستمرار الأكثر كفاءة المارة الفريق بمتوسط معدل كوبنهاغن وسجل الهدف الأول له هذاالموسم في مشاركة دوري أبطال مجموعة ضد النادي وسجل خمسة أهداف فقط من خارج منطقة الجزاء وسجل الهدف الأول له هذا الموسم في الدوري الإسباني 3–0 خارج أرضه ضد خيتافي، الذي شهد الهدف السادس له خارج منطقة الجزاء، لعب مودريتش في نهائي كأس ملك إسبانيا مع ريال مدريد ضد برشلونة وانتهت بفوز مدريد 2–1، وفي 24 مايو في نهائي دوري أبطال أوروبا 2014، مودريتش ساعد مرة أخرى من ركلة ركنية لزميله سيرخيو راموس ليسجل هدف التعادل في الدقيقة 93 ضد جاره أتلتيكو مدريد وفاز ريال مدريد بنتيجة 4 –1 في الوقت الاضافي للإحتفال باللقب العاشر في دوري ابطال أوروبا وأدرج مع فريقه دوري أبطال أوروبا 2013–14 هذا الموسم.

موسم 2014–15

مودريتش يلعب ضد شاختار دونيتسك بدوري أبطال أوروبا في نوفمبر 2015.
في نوفمبر 2014، مدد مودريتش عقده مع ريال مدريد حتى عام 2018.[64] مع رحيل تشابي ألونسو شكّل ثنائي جديد مع توني كروس الذي تعاقد معه الريال قبل بداية الموسم.[65] بدأ ريال مدريد الموسم هذا الموسم بالفوز بكأس السوبر الأوروبي على نادي إشبيلية.[66] صنع مودريتش هدفين لبيل في الأول أول مباراة في الدوري ضد ريال سوسيداد،[67] والثاني ضد بازل في دوري أبطال أوروبا.[68] في مباراة الفوز 2–0 خارج الأرض ضد فياريال، سجل مودريتش هدفه السابع من خارج منطقة الجزاء.[69] تم اختيار مودريتش في تشكيلة فيفبرو لأفضل 11 لاعب في العالم لعام 2015.[70]

موسم 2015–16
بدأ مودريتش الموسم في صناعته لأهداف في سبتمبر ونوفمبر وديسمبر، وسجل في مباراة الفوز 3–4 خارج أرضه ضد نادي شاختار دونيتسك في مرحلة المجموعات من دوري أبطال أوروبا.[71] مع وصول المدير الفني الجديد زين الدين زيدان في يناير 2016،[72] لوحظت العلاقة بينهما في وسائل الإعلام، حيث وصف زيدان مودريتش بقوله: "سيد اللعبة"،[73][74] و أنه الرابط بين الدفاع والهجوم.[75]

كان لاعباً أساسياً في التشكيلة التي فازت بدوري أبطال أوروبا 2015–16 في المباراة النهائية ضد أتلتيكو مدريد.[76] وقد كان ضمن تشكيلة الموسم في دوري الأبطال،[77] والدوري الإسباني لهذا الموسم.[78] للمرة الثانية حصل على جائزة أفضل لاعب وسط في الدوري الإسباني.[79] كما كان للسنة الثانية على التوالي ضمن تشكيلة فيفبرو، ولأول مرة ضمن تشكيلة اليويفا لأفضل فريق.[80]

موسم 2016–17
في 18 أكتوبر 2016، مدد مودريتش عقده مع ريال مدريد حتى عام 2020.[81] نظرًا لإصابة في الركبة اليسرى في منتصف سبتمبر فقد غاب عن 8 مباريات حتى أوائل نوفمبر.[82] في 18 ديسمبر، فاز الفريق بكأس العالم للأندية 2016 وحصل على جائزة الكرة الفضية عن أدائه في البطولة.[83] في 12 مارس 2017، في مباراة الفوز 2–1 على ريال بيتيس، لعب مودريتش مبارته رقم 200 مع ريال مدريد.[84]

كان لاعباً أساسياً عندما فاز مدريد بالدوري الإسباني[85][86] ودوري أبطال أوروبا حيث صنع هدف رونالدو الثاني في المباراة النهائية ضد يوفنتوس.[87] وقد كان من ضمن تشكيلة الموسم في دوري أبطال أوروبا لهذا الموسم.[88] أصبح مودريتش أول لاعب كرواتي يفوز بدوري أبطال أوروبا ثلاث مرات.[89] حصل على جائزة أفضل لاعب وسط في دوري الأبطال لهذا الموسم.[90] كان للمرة الثالثة على التوالي ضمن تشكيلة فيفبرو.[91] وحصل على المركز الرابع في جائزة أفضل لاعب في أوروبا،[92] وبالنسبة لجائزة الكرة الذهبية 2017 حصل على المركز الخامس.[93]

موسم 2017–18
مع رحيل خاميس رودريغيز إلى بايرن ميونيخ، ارتدى لوكا مودريتش القميص رقم 10 المحبب له، في الموسم الجديد.[94] في ديسمبر، فاز مع الفريق بكأس العالم للأندية 2017 وحصل على جائزة الكرة الذهبية عن أدائه المميز في البطولة.[95] هدفه الأول في هذا الموسم جاء في مباراة الفوز 7–1 على ديبورتيفو لاكورونيا، في 21 يناير.[96] كان مودريتش أساسياً عندما فاز ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا 2017–18 في المباراة النهائية ضد ليفربول، ليحقق ثالث لقب على دوري أبطال على التوالي،[97] وكان للمرة الثالثة على التوالي ضمن فريق الموسم لدوري ابطال اوروبا.[98]

مسيرته الدولية

مودريتش في كأس العالم 2018 مع كرواتيا.
بدأ مودريتش مسيرته الدولية على مستوى الشباب، حيث لعب مع المنتخب الكرواتي تحت 17 سنة وتحت 19 سنة وتحت 21 سنة.[99] شارك لأول مرة مع المنتخب الكرواتي في 1 مارس 2006 في مباراة ودية ضد الأرجنتين في بازل، والتي فازت بها كرواتيا 3–2.[99]

كأس العالم 2006
شارك مودريتش في مباراتين في نهائيات كأس العالم 2006 كبديل في مباريات المجموعات ضد اليابان[100] وأستراليا.[101]

يورو 2008
كان مودريتش أساسياً في التصفيات، قدم أداء مميز في تصفيات بطولة أمم أوروبا 2008، وكان من ضمنها فوز خارج أرضه أمام إنجلترا.[102][103] كلاعب وسط شاب، كان يُتوقع من مودريتش الكثير، وكانوا يطلقون عليه في كثير من الأحيان "كرويف الكرواتي".[104][105]

سجل مودريتش الهدف الأول لكرواتيا في يورو 2008، من ركلة جزاء في الدقيقة الرابعة من مباراة الفوز 1–0 على النمسا في 8 يونيو 2008.[106] كانت هذه أسرع ضربة جزاء تم إحتسابها وتسجيلها في تاريخ البطولة.[107] استمر في إثارة الإعجاب بالبطولة وتم اختياره كرجل للمباراة في المباراة التالية عندما هزمت كرواتيا أحد المرشحين قبل البطولة والذي وصل للنهائي لاحقاً في ألمانيا.[108]

في مباراة ربع النهائي ضد تركيا، استغل مودريتش خطأ ارتكبه الحارس التركي المخضرم رشدي رتشبر، ومرر إلى زميله في الفريق إيفان كلاسنيتش ليسجل الأول في المباراة مع بقاء دقيقة واحدة من الوقت الإضافي، ولكن سميح شنترك سجل هدف لتركيا. في ركلات الترجيح التي تلت ذلك، أضاع مودريتش ركلة جزاء وفشل في تسجيل أول ركلة جزاء وفازت تركيا 3–1.[109] في نهاية البطولة، أختير مودريتش ضمن فريق البطولة، وأصبح ثاني لاعب كرواتي يحقق هذا الإنجاز بعد دافور شوكر.[110]

يورو 2012
بعد مشاركته في جميع مباريات تصفيات بطولة أمم أوروبا 2012 وتسجيله هدفاً ضد إسرائيل،[111] شارك مودريتش في جميع مباريات كرواتيا في المرحلة الثالثة ضد جمهورية أيرلندا وإيطاليا وإسبانيا، لكن الفريق فشل في التأهل. كان أبرز أداء له ضد اسبانيا. لأن كرواتيا لم تتأهل من مرحلة المجموعات، لم يكن مودريتش من ضمن فريق البطولة، ولكن ديلي تلغراف ضمته في أفضل 11 لاعب حتى نصف النهائي،[112] وكانت أداءة جيد من قبل النقاد.[113]

كأس العالم 2014

مودريتش ضد نيمار في كأس العالم 2014
بعد التصفيات، تأهل مودريتش مع المنتخب الكرواتي لكأس العالم 2014. وقعوا في المجموعة الأولى مع البرازيل "المستضيف" والمكسيك والكاميرون. لعبت كرواتيا المباراة الافتتاحية ضد البرازيل، وخسروا فيها 3–1،[114] وأصيب مودريتش بجرح بسيط في القدم.[115] في المباراة الثانية، فازت كرواتيا 4–0 أمام الكاميرون،[116] لكنها لم تتأهل إلى مرحلة خروج المغلوب بعد خسارتها 3–1 أمام المكسيك،[117] على الرغم من التوقعات الكبيرة من الصحافة والجمهور الكرواتي.

يورو 2016
في تصفيات بطولة أمم أوروبا 2016، سجل مودريتش أهدافه الأولى مع كرواتيا بعد ثلاث سنوات، أول مباراة ضد مالطا في عيد ميلاده التاسع والعشرين بتسديدة من بعيد،[118] ثم سجل ركلة جزاء ضد أذربيجان.[119] في 3 مارس 2015، ولأول مرة، عُيّن مودريتش كقائد للمنتخب الوطني، في مباراة خارج أرضه ضد أذربيجان.[120]

في البطولة، سجل مودريتش هدف الفوز في المباراة الافتتاحية لكرواتيا في مرحلة المجموعات ضد تركيا، بتسديدة هوائية على بعد 25 متر (28 ياردة).[99] وبذلك، أصبح أول لاعب كرواتي يسجل في نهائيات بطولتين أوروبيتين منفصلتين، بعد أن سجل هدفاً في مرمى النمسا في يورو 2008.[121] وأختير كرجل للمباراة.[99] اضطر مودريتش إلى الغياب عن المباراة المهمة ضد إسبانيا في 21 يونيو، بسبب إصابة بسيطة في العضلات.[122][123] وخرج مع المنتخب من دور الستة عشر أمام البرتغال.[124]

كأس العالم 2018

مودريتش يحاول التسديد مع كرواتيا في كأس العالم 2018.
في تصفيات كأس العالم 2018، سجل مودريتش ركلة جزاء لصالح كرواتيا ضد اليونان في الجولة الثانية من التصفيات، ليتاهل إلى كأس العالم ويقع في مجموعة صعبة نوعاً ما مع الأرجنتين وآيسلندا ونيجيريا.

خلال كأس العالم 2018، بوجود مودريتش إلى جانب إيفان راكيتيتش وماريو ماندجوكيتش قيل بإن هذا الفريق هو الجيل الذهبي الثاني لكرواتيا.[19][20] في المباراة الإفتتاحية لكرواتيا ضد نيجيريا، نجح مودريتش في تحويل ركلة جزاء إلى هدف وأنتهت المباراة بالفوز 2–0.[125] وقد كان هذا الهدف الرقم 2400 من الأهداف المسجلة في بطولة كأس العالم عبر تاريخ البطولة.[126] كما تم أختيار لوكا كأفضل لاعب في المباراة.[127] وفي 21 يونيو، سجل ثاني أهدافه في البطولة بتسديدة على بعد 25 ياردة (23 م)، في مباراة الفوز بالمباراة الثانية بالمجموعات بنتيجة 3–0 ضد الأرجنتين.[128][129] وأختير كرجل للمباراة للمرة الثانية على التوالي.[130] ولأنه لعب ضد آيسلندا، فإن أدائه الرائع جعله يتصنف كأفضل لاعب في مرحلة المجموعات من قبل مجلة فور فور تو وديلي تلغراف وإي إس بي إن.[131][132][133]

في الدور الستة عشر ضد الدنمارك، خلال الوقت الإضافيّ، خلق فرصة هدف لأنته ريبيتش الذي سقط في منطقة الجزاء وحصل على ركلة جزاء. تقدم مودريتش لتسديد الركلة ولكن تصدى لها الحارس الدنماركي كاسبر شمايكل. ومع ذلك، تمكن مودريتش من التسجيل في ركلات الترجيح وتأهلت كرواتيا لربع النهائي بعد الفوز بركلات الترجيح حيث واجهت روسيا.[134][135][136]

صنع مودريتش هدف التقدم في الوقت الإضافي لدوماغوي فيدا، وسجل من ركلات الترجيح، لتتأهل كرواتيا إلى دور نصف النهائي لأول مرة منذ مونديال فرنسا 1998.[137] وأقد أختير للمرة الثالثة في البطولة كأفضل لاعب في المباراة.في الدور قبل لنهائي ضد إنجلترا في 11 يوليو، تأهلت كرواتيا إلى نهائي كأس العالم للمرة الأولى في تاريخها بعد فوزها 2–1 في الوقت الإضافي.[138] ذكر قبل يومين من المباراة النهائية أن مودريتش قطع أميال في البطولة أكثر من أي لاعب، وكان الثالث من خسب خلق فرص، وكذلك كان لديه أفضل معدل مراوغات حسب كل مباراة وأكثر من أكمل تمريرات في نصف ملعب الخصم. على الرغم من خسارة كرواتيا النهائي 4–2 أمام فرنسا في 15 يوليو،[139][140] تم منح مودريتش الكرة الذهبية كأفضل لاعب في البطولة.[141]

حياته الشخصية
تزوج مودريتش من فانجا بوسنيتش في مايو 2010 في العاصمة الكرواتية زغرب بعد أربع سنوات من المواعدة. ولد ابنهما إيفانو في 6 يونيو 2010.[142][99] ولدت ابنتهما إيما في 25 أبريل 2013.[99][143] ولدت ابنتهما الثانية صوفيا في 2 أكتوبر 2017.[144] مودريتش يعيش عموما حياة أسرية هادئة.[145][146]
لوكا مودريتش (بالكرواتية: Luka Modrić)، (مواليد 9 سبتمبر 1985)، هو لاعب كرة قدم كرواتي يلعب في مركز الوسط مع نادي ريال مدريد الإسباني والمنتخب الكرواتي.[3][4][5][6][7]

مودريتش يلعب باعتباره لاعب خط وسط مركزي، ولكن يمكنه أيضًا أن يلعب باعتباره لاعب خط وسط هجومي أو دفاعي. يعتبر مودريتش أحد أفضل لاعبي خط الوسط في جيله،[8][9][10][11][12][13][14] ومن أعظم لاعبي كرة القدم الكرواتية عبر التاريخ.[15][16][17][18]

ولد مودريتش في زادار، ووقع مع دينامو زغرب في عام 2002 بعد أن برزت موهبته مع فريق الشباب لنادي مسقط رأسه. واستمر تطوره مع زغرب قبل إعارته لموسمين إلى زرينيسكي موستار وإنتر زابريسيتش على التوالي. شارك لأول مرة مع دينامو في عام 2005 وفاز معهم بثلاث ألقاب متتالية في الدوري والكأس المحلي، وحصل على جائزة أفضل لاعب في في الدوري الكرواتي لعام 2007. وفي عام 2008 وانتقل إلى نادي توتنهام هوتسبير الإنجليزي مقابل رسوم إنتقال قياسية وهي 16.5 مليون جنيه إسترليني. حيث قاد توتنهام للوصول لأول مرة منذ ما يقرب الـ50 سنة إلى دور ربع نهائي من دوري أبطال أوروبا 2010–11.

بعد موسم 2011–12، انضم مودريتش إلى ريال مدريد مقابل 30 مليون جنيه إسترليني، حيث أصبح أحد اللاعبين الأساسيين تحت قيادة المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي وساعد الفريق للفوز بالعاشرة التاريخية (لا ديسيما)، وكان ضمن تشكيلة الفريق الأساسية. فاز بعدها بثلاثة ألقاب متتالية من دوري أبطال أوروبا منذ عام 2016 حتى عام 2018، وكان في جميع السنوات الثلاث من ضمن تشكيلة الفريق الأساسية، بالإضافة إلى حصوله على جائزة أفضل لاعب وسط في الدوري الإسباني لعام 2016 للمرة الثانية في مسيرته، وحصل على جائزة أفضل لاعب وسط في أوروبا في عام 2017.

شارك مودريتش في أول مباراة دولية له ضد الأرجنتين في مارس 2006، وسجل أول هدف دولي له في مباراة ودية ضد إيطاليا. بوجود مودريتش إلى جانب إيفان راكيتيتش وماريو ماندجوكيتش قيل بإن هذا الفريق هو الجيل الذهبي الثاني لكرواتيا؛[19][20] حيث شارك منذ ذلك الحين في جميع البطولات الكبرى التي تأهلت إليها كرواتيا، وهي كأس العالم 2006 ويورو 2008 ويورو 2012 وكأس العالم 2014 ويورو 2016 وكأس العالم 2018. وفي يورو 2008 كان ضمن تشكيلة البطولة، ليصبح ثاني كرواتي يحقق هذا الإنجاز. بعد الإقصاء من مرحلة المجموعات في أول بطولتين لكأس العالم، قاد مودريتش كرواتيا إلى نهائي كأس العالم 2018، حيث احتلوا المركز الثاني كوصيف للبطولة، وحصل على جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في البطولة. في عام 2015، أصبح أول لاعب كرواتي يكون ضمن تشكيلة فيفبرو، وكان أيضاً ضمن التشكيلة لعامي 2016 و2017، بالإضافة لكونه ضمن فريق الاتحاد الأوروبي لعامي 2016 و2017. وقد حصل على جائزة أفضل لاعب كرواتي ست مرات، ليعادل الأسطورة الكرواتية دافور شوكر كأكثر لاعبان فازوا بالجائزة عبر التاريخ.


محتويات
1 نشأته وحياته
2 مسيرته الكروية
2.1 بدايته المبكرة
2.2 دينامو زغرب
2.3 توتنهام هوتسبير
2.3.1 موسم 2008–09
2.3.2 موسم 2009–10
2.3.3 موسم 2010–11
2.3.4 موسم 2011–12
2.4 ريال مدريد
2.4.1 موسم 2012–13
2.4.2 موسم 2013–14
2.4.3 موسم 2014–15
2.4.4 موسم 2015–16
2.4.5 موسم 2016–17
2.4.6 موسم 2017–18
3 مسيرته الدولية
3.1 كأس العالم 2006
3.2 يورو 2008
3.3 يورو 2012
3.4 كأس العالم 2014
3.5 يورو 2016
3.6 كأس العالم 2018
4 حياته الشخصية
5 الإحصائيات
5.1 النادي
5.2 المنتخب
5.2.1 الأهداف الدولية
6 الإنجازات
6.1 النادي
6.2 المنتخب
6.3 الفردية
7 المراجع
8 وصلات خارجية
نشأته وحياته
ولد لوكا مودريتش في 9 سبتمبر 1985 ونشأ في قرية موديريتشي والتي هي جزء زاتون أوبوروفكاكي، وهي قرية قريبة من مدينة زادار في جمهورية كرواتيا الاشتراكية، التي كانت جزءًا من جمهورية يوغوسلافيا الاشتراكية الاتحادية.[21][22][23] وهو أكبر أخوته في السن.[24][25][26] تزامنت طفولته مع حرب الاستقلال الكرواتية–في عام 1991، عندما تصاعدت الحرب، أجبرت عائلته على الفرار من المنطقة.[21] انضم والده للجيش الكرواتي.[21] تم إعدام جد لوكا وستة مدنيين مسنين آخرين من قبل المتمردين الصرب الكروات الذين كانوا جزءًا من شرطة منطقة الحكم الذاتي الصربية في كرايينا في ديسمبر 1991 بقرية جيسينيس،[21][27][28][29] وتم حرق منزلهم.[30]

مسيرته الكروية
بدايته المبكرة
بدأ اللاعب الشاب مسيرته مع فريق الشباب لنادي زادار مسقط رأس الأيقونة الكرواتية منذ عام 1996 حتى أواخر عام 2001.[31] وقد لمع بريق اللاعب الشاب مما مهد إلى انتقاله إلى بطل الدوري الكرواتي دينامو زغرب عام 2002 لتبدأ مسيرته الاحترافية هناك في دينامو.

بعد موسم واحد مع نادي دينامو زغرب للشباب، تمت إعارة مودريتش في عام 2003 إلى زرينيسكي موستار في دوري البوسنة والهرسك الممتاز.[21][29] خلال هذه الفترة، أسس أسلوبه المتنوع في اللعب وأصبح أفضل لاعب في الدوري البوسني الممتاز وهو في عمر الـ18 عام فقط.[32] قال مودريتش في وقت لاحق: «من يمكنه اللعب في الدوري البوسني، يمكنه اللعب في أي مكان» في إشارة إلى طبيعة الدوري الجسدية.[32] في السنة التالية، تم إعارته إلى النادي الكرواتي إنتر زابريسيتش. قضى هناك موسم واحد، حيث ساعد الفريق في الحصول على المركز الثاني في الدوري الكرواتي الممتاز[33][29] ليحجز معهم مكانًا في تصفيات كأس الاتحاد الأوروبي. كما فاز بجائزة أفضل لاعب كرواتي واعد 2004.[32] عاد إلى دينامو زغرب في عام 2005.[32]

دينامو زغرب
في عام 2005، وقع مودريتش أول عقد طويل له مع نادي دينامو زغرب، لمدة عشر سنوات.[34] مع أرباح عقده، اشترى شقة في زادار لعائلته.[23][29] حصل على مكان أساسي في فريق دينامو الأول، حيث ساهم بـ7 أهداف في 31 مباراة ليساعدهم على الفوز بالدوري.[35] في موسم 2006–07، فاز دينامو زغرب مرة أخرى في الدوري بمساهمة مماثلة من مودريتش،[35] كونه صانع الألعاب الرئيسي للمهاجم إدواردو دا سيلفا،[32] والذي ساعد بدوره هو الآخر مودريتش في الفوز بجائزة أفضل لاعب في الدوري الكرواتي الممتاز.[3] قاد محاولة دينامو زغرب في التأهل إلى كأس الاتحاد الأوروبي. في المرحلة النهائية مباراة فاصلة، وتحويلها مودريتش ركلة جزاء في المباراة خارج أرضه ضد أياكس أمستردام في المباراة التي انتهت بالتعادل 1–1 بعد الوقت العادي ثم ذهب إلى زغرب على الفوز في المباراة 3–2 في الوقت الإضافي بعد هدفين من زميله ماريو ماندجوكيتش ليأمن فوز ناديه دينامو زغرب. ومع ذلك، فشل دينامو زغرب في التقدم إلى ما بعد مرحلة المجموعات. في آخر مباراة له على أرضه مع النادي على ملعب ماكسيمير، حصل مودريتش على تصفيق حار ورفع المشجعون لافتات داعمة له.[36][37] أنهى فترة لعبه لمدة أربع سنوات مع دينامو بتسجيله 31 هدف و29 تمريرة حاسمة في أربع مواسم في الدوري،[38][29] ساهم بشكل ملحوظ في موسم 2007–08 عندما فاز دينامو بكأس كرواتيا الثاني.[39] مودريتش كان مطلوباً لأندية أوروبية كبيرة مثل برشلونة وأرسنال وتشيلسي، لكنه قرر الانتظار.[40][29][41]

توتنهام هوتسبير
في 26 أبريل 2008 وافق مودريتش على الإنتقال إلى توتنهام هوتسبر. وكان أولى الصفقات الصيفية للمدرب خواندي راموس، وكان أيضاً أول صفقة إنتقال صيفية في الدوري الإنجليزي الممتاز.[42] بعد توقيع العقد لمدة ست سنوات، أكد توتنهام أن الرسوم الإنتقال كانت 16.5 مليون جنيه إسترليني، أي ما يعادل أكبر صفقة شراء للنادي والرقم القياسي المسجل من قبل دارين بينت في عام 2007.[43]

موسم 2008–09
شارك مودريتش في أول مباراة له في الدوري الإنجليزي في 16 أغسطس في مباراة الهزيمة 2–1 أمام ميدلزبرة على ملعب ريفرسايد في أول مباراة لفريق السبيرز من موسم 2008–09.[44]

موسم 2009–10

مودريتش مع توتنهام هوتسبير في 2010.
وفي 29 أغسطس 2009، خلال فوز توتنهام 2–1على برمنغهام سيتي، اتخذ مودريتش مصاباً بسبب إصابة في ربلة الساق المشتبه بهم وفي اليوم التالي، تم التأكيد على أن مودريتش قد كسرت ساقه، والحفاظ على وجود كسر لصاحب الساق اليمنى وكان من المتوقع أن يغيب عن الملاعب لستة أسابيع.[45][46] وفي 31 أكتوبر 2009، ومع ذلك أعلن مدير توتنهام "هاري ريدناب تأخر عودة مودريتش.


مدريتش (أقصى اليسار، رقم 14)، يستعد لبدء مباراة مع توتنهام ضد أرسنال في نوفمبر 2010.
موسم 2010–11
وفي 11 سبتمبر 2010، سجل مودريتش الهدف الأول له في موسم 2010–11 بتسديدة دقيقة 27 التي وضعت توتنهام 1–0 تصل بعيداً في وست بروميتش البيون. المباراة انتهت بالتعادل 1–1 بعد هدف كريس برانت التعادل.[47] خلال المباراة، مودريتش حقت الإصابة التي كان يخشى أن يكون تكرار إصابة في الساق المكسورة التي لحقت به في موسم 2009–10 وكشف بالأشعة في وقت لاحق أن يكون هناك أي ضرر، ولكن في 28 نوفمبر في مباراة الإياب ضد ليفربول، وسجل مودريتش هدفاً إنفرادياً، ولكن كان الفضل في وقت لاحق كما في مرماه هدفا للمدافع ليفربول، بعد التعادل ضد مانشستر يونايتد على ملعب وايت هارت لين في يناير 2011 ومدرب توتنهام هاري ريدناب أثنى عليه مشيراً إلى إنه لاعب خاص : «كان لا يصدق رائع وهو لاعب كرة قدم مذهل، الرجل الصغير ياخذ الكرة في أشد المناطق مع الناس من حوله، تتلوى من الحالات وكان بإمكانه اللعب في أي فريق في العالم».

ساعد مودريتش توتنهام للوصل إلى أول مشاركة لهم في دوري أبطال أوروبا. في المباراة الأولى، ضد إنتر ميلان في سان سيرو في 20 أكتوبر، خرج من المباراة مبكرا بسبب الإصابة. خسر توتنهام 4–3، على الرغم من هاتريك غاريث بايل.[48] في مباراة الإياب على أرضه، في 2 نوفمبر، تم منح مودريتش مساحة كبيرة للغاية للتحرك وإملاء إيقاع اللعبة. في المباراة التالية ضد فيردر بريمن، سجل مودريتش الهدف الثاني.[49] بعد تعادل سلبي ضد أي سي ميلان،[50] تم إقصاء توتنهام من البطولة في ربع النهائي من قبل ريال مدريد.[51] لعب مودريتش 32 مباراة بالدوري الإنجليزي في موسم 2010–11 وسجل ثلاثة أهداف، وصنع هدفين وحقق أعلى متوسط عدد تمريرات في كل مباراة مع توتنهام، بـ62.5 تمريرة في المباراة الواحدة، بمعدل دقة 87.4٪.[52] في نهاية الموسم، تم التصويت على أن مودريتش أفضل لاعب في توتنهام. وقال السير أليكس فيرغسون، مدربمانشستر يونايتد، إن مودريتش أفضل لاعب لهذا العام.

موسم 2011–12
في صيف عام 2011، كان مودريتش متابع بشكل كبير من قبل تشيلسي. قدم تشيلسي في البداية 22 مليون استرليني تليها محاولة أخرى بـ27 مليون جنيه استرليني، وكلاهما رفضت من قبل رئيس توتنهام دانيال ليفي، وذكر أن توتنهام لن يبيع مودريتش بأي ثمن.[53][54] بعد محاولات فاشلة، أعلن مودريتش أنه يرحب بانتقال محتمل للندن وأنه كان "اتفاق جنتلمان" مع دانيال ليفي أن النادي سوف يتلقى العروض من "أندية كبيرة".[55] تكهنات استمرت طوال فترة الانتقالات الصيفية، وبلغت ذروتها في نهاية المطاف في رفض مودريتش للعب في المباراة الافتتاحية ضد مانشستر يونايتد، خسارة 3–0، مشيرًا إلى أن له "رئيس لم يكن في المكان المناسب" حيث واصل لإجبار إنتقاله إلى تشيلسي في اليوم الأخير من الانتقالات، جعلت تشيلسي عرضاً قدره 40 مليون جنيه استرليني وهو ما رفضه مرة أخرى دانيال ليفي.[56]

بعد أن فشلت في تأمين نقل، مدير الفريق هاري ريدناب قال لوكا مودريتش إلى التركيز على اللعب له واسمه كما في بداية.[57] في 18 سبتمبر سجل الهدف الأول له هذا الموسم مع توتنهام من تسديده على بعد 25 ياردة في الفوز 4–0 على أرضه ضد ليفربول.[58] يوم 14 يناير 2012، وسجل الهدف الوحيد في التعادل مع ولفرهامبتون.[59] في 31 يناير، مع مودريتش تمريرة كروسفيلد بمساعدة ليسجل الهدف الأول، وسجل الثاني وحقق الفوز 3–1 ضد ويغان.[60] وسجل لوكا مودريتش الهدف الأخير له مع توتنهام في 2 مايو في 1–4 خارج أرضه ضد بولتون واندررز، عندما من 25 ياردة من تسديدة قوية فاح الكرة في الزاوية العُليا.[61]

ريال مدريد

مودريتش يلعب ضد إشبيلية في فبراير 2013.
في 27 أغسطس 2012، أعلن نادي ريال مدريد توصله لإتفاق مع توتنهام هوتسبير بخصوص إنتقال لوكا مودريتش إلى مدريد مقابل 30 مليون جنيه استرليني.[62] وقع لوكا عقداً لمدة خمس سنوات مع النادي الإسباني.[62][63]

موسم 2012–13
بعد التوقيع معه بيومين، لعب لأول مرة مع ريال مدريد ضد برشلونة في كأس السوبر الإسباني 2012 على ملعب سانتياغو برنابيو، ليحل محل مسعود أوزيل في الدقيقة 83، حيث فاز ريال مدريد في النهاية ليحقق مودريتش أول ألقابه مع النادي في أول مباراة له. في مارس عام 2013، استمر شكل مودريتش ونفوذها في خط الوسط في النمو، بتمييز نفسه كلاعب مع معظم التمريرات انتهت في فريقه. يوم 8 مايو، وبمساعدة من الزاوية للهدف الأول، وسجل الهدف الرابع في الفوز 6–2 على نادي مالقا.

موسم 2013–14
وفي موسم 2013–14 مع وصول المدرب الجديد كارلو أنشيلوتي، وأصبح مودريتش واحد من المقبلات الأكثر شيوعاً في الفريق، التي تشاركت في خط الوسط مع ألونسو لتوفير التوازن بين الدفاع والهجوم وكان باستمرار الأكثر كفاءة المارة الفريق بمتوسط معدل كوبنهاغن وسجل الهدف الأول له هذاالموسم في مشاركة دوري أبطال مجموعة ضد النادي وسجل خمسة أهداف فقط من خارج منطقة الجزاء وسجل الهدف الأول له هذا الموسم في الدوري الإسباني 3–0 خارج أرضه ضد خيتافي، الذي شهد الهدف السادس له خارج منطقة الجزاء، لعب مودريتش في نهائي كأس ملك إسبانيا مع ريال مدريد ضد برشلونة وانتهت بفوز مدريد 2–1، وفي 24 مايو في نهائي دوري أبطال أوروبا 2014، مودريتش ساعد مرة أخرى من ركلة ركنية لزميله سيرخيو راموس ليسجل هدف التعادل في الدقيقة 93 ضد جاره أتلتيكو مدريد وفاز ريال مدريد بنتيجة 4 –1 في الوقت الاضافي للإحتفال باللقب العاشر في دوري ابطال أوروبا وأدرج مع فريقه دوري أبطال أوروبا 2013–14 هذا الموسم.

موسم 2014–15

مودريتش يلعب ضد شاختار دونيتسك بدوري أبطال أوروبا في نوفمبر 2015.
في نوفمبر 2014، مدد مودريتش عقده مع ريال مدريد حتى عام 2018.[64] مع رحيل تشابي ألونسو شكّل ثنائي جديد مع توني كروس الذي تعاقد معه الريال قبل بداية الموسم.[65] بدأ ريال مدريد الموسم هذا الموسم بالفوز بكأس السوبر الأوروبي على نادي إشبيلية.[66] صنع مودريتش هدفين لبيل في الأول أول مباراة في الدوري ضد ريال سوسيداد،[67] والثاني ضد بازل في دوري أبطال أوروبا.[68] في مباراة الفوز 2–0 خارج الأرض ضد فياريال، سجل مودريتش هدفه السابع من خارج منطقة الجزاء.[69] تم اختيار مودريتش في تشكيلة فيفبرو لأفضل 11 لاعب في العالم لعام 2015.[70]

موسم 2015–16
بدأ مودريتش الموسم في صناعته لأهداف في سبتمبر ونوفمبر وديسمبر، وسجل في مباراة الفوز 3–4 خارج أرضه ضد نادي شاختار دونيتسك في مرحلة المجموعات من دوري أبطال أوروبا.[71] مع وصول المدير الفني الجديد زين الدين زيدان في يناير 2016،[72] لوحظت العلاقة بينهما في وسائل الإعلام، حيث وصف زيدان مودريتش بقوله: "سيد اللعبة"،[73][74] و أنه الرابط بين الدفاع والهجوم.[75]

كان لاعباً أساسياً في التشكيلة التي فازت بدوري أبطال أوروبا 2015–16 في المباراة النهائية ضد أتلتيكو مدريد.[76] وقد كان ضمن تشكيلة الموسم في دوري الأبطال،[77] والدوري الإسباني لهذا الموسم.[78] للمرة الثانية حصل على جائزة أفضل لاعب وسط في الدوري الإسباني.[79] كما كان للسنة الثانية على التوالي ضمن تشكيلة فيفبرو، ولأول مرة ضمن تشكيلة اليويفا لأفضل فريق.[80]

موسم 2016–17
في 18 أكتوبر 2016، مدد مودريتش عقده مع ريال مدريد حتى عام 2020.[81] نظرًا لإصابة في الركبة اليسرى في منتصف سبتمبر فقد غاب عن 8 مباريات حتى أوائل نوفمبر.[82] في 18 ديسمبر، فاز الفريق بكأس العالم للأندية 2016 وحصل على جائزة الكرة الفضية عن أدائه في البطولة.[83] في 12 مارس 2017، في مباراة الفوز 2–1 على ريال بيتيس، لعب مودريتش مبارته رقم 200 مع ريال مدريد.[84]

كان لاعباً أساسياً عندما فاز مدريد بالدوري الإسباني[85][86] ودوري أبطال أوروبا حيث صنع هدف رونالدو الثاني في المباراة النهائية ضد يوفنتوس.[87] وقد كان من ضمن تشكيلة الموسم في دوري أبطال أوروبا لهذا الموسم.[88] أصبح مودريتش أول لاعب كرواتي يفوز بدوري أبطال أوروبا ثلاث مرات.[89] حصل على جائزة أفضل لاعب وسط في دوري الأبطال لهذا الموسم.[90] كان للمرة الثالثة على التوالي ضمن تشكيلة فيفبرو.[91] وحصل على المركز الرابع في جائزة أفضل لاعب في أوروبا،[92] وبالنسبة لجائزة الكرة الذهبية 2017 حصل على المركز الخامس.[93]

موسم 2017–18
مع رحيل خاميس رودريغيز إلى بايرن ميونيخ، ارتدى لوكا مودريتش القميص رقم 10 المحبب له، في الموسم الجديد.[94] في ديسمبر، فاز مع الفريق بكأس العالم للأندية 2017 وحصل على جائزة الكرة الذهبية عن أدائه المميز في البطولة.[95] هدفه الأول في هذا الموسم جاء في مباراة الفوز 7–1 على ديبورتيفو لاكورونيا، في 21 يناير.[96] كان مودريتش أساسياً عندما فاز ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا 2017–18 في المباراة النهائية ضد ليفربول، ليحقق ثالث لقب على دوري أبطال على التوالي،[97] وكان للمرة الثالثة على التوالي ضمن فريق الموسم لدوري ابطال اوروبا.[98]

مسيرته الدولية

مودريتش في كأس العالم 2018 مع كرواتيا.
بدأ مودريتش مسيرته الدولية على مستوى الشباب، حيث لعب مع المنتخب الكرواتي تحت 17 سنة وتحت 19 سنة وتحت 21 سنة.[99] شارك لأول مرة مع المنتخب الكرواتي في 1 مارس 2006 في مباراة ودية ضد الأرجنتين في بازل، والتي فازت بها كرواتيا 3–2.[99]

كأس العالم 2006
شارك مودريتش في مباراتين في نهائيات كأس العالم 2006 كبديل في مباريات المجموعات ضد اليابان[100] وأستراليا.[101]

يورو 2008
كان مودريتش أساسياً في التصفيات، قدم أداء مميز في تصفيات بطولة أمم أوروبا 2008، وكان من ضمنها فوز خارج أرضه أمام إنجلترا.[102][103] كلاعب وسط شاب، كان يُتوقع من مودريتش الكثير، وكانوا يطلقون عليه في كثير من الأحيان "كرويف الكرواتي".[104][105]

سجل مودريتش الهدف الأول لكرواتيا في يورو 2008، من ركلة جزاء في الدقيقة الرابعة من مباراة الفوز 1–0 على النمسا في 8 يونيو 2008.[106] كانت هذه أسرع ضربة جزاء تم إحتسابها وتسجيلها في تاريخ البطولة.[107] استمر في إثارة الإعجاب بالبطولة وتم اختياره كرجل للمباراة في المباراة التالية عندما هزمت كرواتيا أحد المرشحين قبل البطولة والذي وصل للنهائي لاحقاً في ألمانيا.[108]

في مباراة ربع النهائي ضد تركيا، استغل مودريتش خطأ ارتكبه الحارس التركي المخضرم رشدي رتشبر، ومرر إلى زميله في الفريق إيفان كلاسنيتش ليسجل الأول في المباراة مع بقاء دقيقة واحدة من الوقت الإضافي، ولكن سميح شنترك سجل هدف لتركيا. في ركلات الترجيح التي تلت ذلك، أضاع مودريتش ركلة جزاء وفشل في تسجيل أول ركلة جزاء وفازت تركيا 3–1.[109] في نهاية البطولة، أختير مودريتش ضمن فريق البطولة، وأصبح ثاني لاعب كرواتي يحقق هذا الإنجاز بعد دافور شوكر.[110]

يورو 2012
بعد مشاركته في جميع مباريات تصفيات بطولة أمم أوروبا 2012 وتسجيله هدفاً ضد إسرائيل،[111] شارك مودريتش في جميع مباريات كرواتيا في المرحلة الثالثة ضد جمهورية أيرلندا وإيطاليا وإسبانيا، لكن الفريق فشل في التأهل. كان أبرز أداء له ضد اسبانيا. لأن كرواتيا لم تتأهل من مرحلة المجموعات، لم يكن مودريتش من ضمن فريق البطولة، ولكن ديلي تلغراف ضمته في أفضل 11 لاعب حتى نصف النهائي،[112] وكانت أداءة جيد من قبل النقاد.[113]

كأس العالم 2014

مودريتش ضد نيمار في كأس العالم 2014
بعد التصفيات، تأهل مودريتش مع المنتخب الكرواتي لكأس العالم 2014. وقعوا في المجموعة الأولى مع البرازيل "المستضيف" والمكسيك والكاميرون. لعبت كرواتيا المباراة الافتتاحية ضد البرازيل، وخسروا فيها 3–1،[114] وأصيب مودريتش بجرح بسيط في القدم.[115] في المباراة الثانية، فازت كرواتيا 4–0 أمام الكاميرون،[116] لكنها لم تتأهل إلى مرحلة خروج المغلوب بعد خسارتها 3–1 أمام المكسيك،[117] على الرغم من التوقعات الكبيرة من الصحافة والجمهور الكرواتي.

يورو 2016
في تصفيات بطولة أمم أوروبا 2016، سجل مودريتش أهدافه الأولى مع كرواتيا بعد ثلاث سنوات، أول مباراة ضد مالطا في عيد ميلاده التاسع والعشرين بتسديدة من بعيد،[118] ثم سجل ركلة جزاء ضد أذربيجان.[119] في 3 مارس 2015، ولأول مرة، عُيّن مودريتش كقائد للمنتخب الوطني، في مباراة خارج أرضه ضد أذربيجان.[120]

في البطولة، سجل مودريتش هدف الفوز في المباراة الافتتاحية لكرواتيا في مرحلة المجموعات ضد تركيا، بتسديدة هوائية على بعد 25 متر (28 ياردة).[99] وبذلك، أصبح أول لاعب كرواتي يسجل في نهائيات بطولتين أوروبيتين منفصلتين، بعد أن سجل هدفاً في مرمى النمسا في يورو 2008.[121] وأختير كرجل للمباراة.[99] اضطر مودريتش إلى الغياب عن المباراة المهمة ضد إسبانيا في 21 يونيو، بسبب إصابة بسيطة في العضلات.[122][123] وخرج مع المنتخب من دور الستة عشر أمام البرتغال.[124]

كأس العالم 2018

مودريتش يحاول التسديد مع كرواتيا في كأس العالم 2018.
في تصفيات كأس العالم 2018، سجل مودريتش ركلة جزاء لصالح كرواتيا ضد اليونان في الجولة الثانية من التصفيات، ليتاهل إلى كأس العالم ويقع في مجموعة صعبة نوعاً ما مع الأرجنتين وآيسلندا ونيجيريا.

خلال كأس العالم 2018، بوجود مودريتش إلى جانب إيفان راكيتيتش وماريو ماندجوكيتش قيل بإن هذا الفريق هو الجيل الذهبي الثاني لكرواتيا.[19][20] في المباراة الإفتتاحية لكرواتيا ضد نيجيريا، نجح مودريتش في تحويل ركلة جزاء إلى هدف وأنتهت المباراة بالفوز 2–0.[125] وقد كان هذا الهدف الرقم 2400 من الأهداف المسجلة في بطولة كأس العالم عبر تاريخ البطولة.[126] كما تم أختيار لوكا كأفضل لاعب في المباراة.[127] وفي 21 يونيو، سجل ثاني أهدافه في البطولة بتسديدة على بعد 25 ياردة (23 م)، في مباراة الفوز بالمباراة الثانية بالمجموعات بنتيجة 3–0 ضد الأرجنتين.[128][129] وأختير كرجل للمباراة للمرة الثانية على التوالي.[130] ولأنه لعب ضد آيسلندا، فإن أدائه الرائع جعله يتصنف كأفضل لاعب في مرحلة المجموعات من قبل مجلة فور فور تو وديلي تلغراف وإي إس بي إن.[131][132][133]

في الدور الستة عشر ضد الدنمارك، خلال الوقت الإضافيّ، خلق فرصة هدف لأنته ريبيتش الذي سقط في منطقة الجزاء وحصل على ركلة جزاء. تقدم مودريتش لتسديد الركلة ولكن تصدى لها الحارس الدنماركي كاسبر شمايكل. ومع ذلك، تمكن مودريتش من التسجيل في ركلات الترجيح وتأهلت كرواتيا لربع النهائي بعد الفوز بركلات الترجيح حيث واجهت روسيا.[134][135][136]

صنع مودريتش هدف التقدم في الوقت الإضافي لدوماغوي فيدا، وسجل من ركلات الترجيح، لتتأهل كرواتيا إلى دور نصف النهائي لأول مرة منذ مونديال فرنسا 1998.[137] وأقد أختير للمرة الثالثة في البطولة كأفضل لاعب في المباراة.في الدور قبل لنهائي ضد إنجلترا في 11 يوليو، تأهلت كرواتيا إلى نهائي كأس العالم للمرة الأولى في تاريخها بعد فوزها 2–1 في الوقت الإضافي.[138] ذكر قبل يومين من المباراة النهائية أن مودريتش قطع أميال في البطولة أكثر من أي لاعب، وكان الثالث من خسب خلق فرص، وكذلك كان لديه أفضل معدل مراوغات حسب كل مباراة وأكثر من أكمل تمريرات في نصف ملعب الخصم. على الرغم من خسارة كرواتيا النهائي 4–2 أمام فرنسا في 15 يوليو،[139][140] تم منح مودريتش الكرة الذهبية كأفضل لاعب في البطولة.[141]

حياته الشخصية
تزوج مودريتش من فانجا بوسنيتش في مايو 2010 في العاصمة الكرواتية زغرب بعد أربع سنوات من المواعدة. ولد ابنهما إيفانو في 6 يونيو 2010.[142][99] ولدت ابنتهما إيما في 25 أبريل 2013.[99][143] ولدت ابنتهما الثانية صوفيا في 2 أكتوبر 2017.[144] مودريتش يعيش عموما حياة أسرية هادئة.[145][146]نبذة عن لوكا مودريتش
وُلد لوكا مودريتش في 9 أيلول عام 1985 في مدينة Zadar في كرواتيا.

لاحظ نادي Dinamo Zagreb وهو الأشهر في كرواتيا موهبته ووقعوا معه عقدًا عام 2001 وبعد موسمي إعارة لعب مع النادي وأظهر براعة جعلته ينتقل عام 2008 إلى نادي توتنهام هوتسبيرز الإنجليزي ليلعب معهم حتى 2012.

انتقل إلى ريال مدريد وحقق معهم كل الألقاب الممكنة، لوكا مودريتش هو قائد المنتخب الكرواتي حاليًا.

اقرأ أيضًا عن...
بدايات لوكا مودريتش
وُلد لوكا مودريتش في 9 أيلول عام 1985 في مدينة زادار Zadar في كرواتيا، والده ستيب مودريتش Stipe Modric كان ميكانيكيًا يعمل في مجال التجارب على حركة الهواء والغازات ووالدته جاسمينكا مودريتش Jasminka Modric كانت عاملة نسيج.

ونظرًا لاندلاع الحرب عام 1991 والتي قتلت الكثيرين ومنهم جده، اضطر الصبي البالغ من العمر وقتها ستة أعوام أن ينتقل مع عائلته ليعيش في فندق في منطقة آمنة من المدينة، ورغم أن العائلة كان تكسب القليل من المال إلا أن مودريتش كان يدرس في مدرسة ويتدرب في إحدى أكاديميات كرة القدم.

لم يختاره الفريق المحلي للمدينة لأنه كان نحيلًا، في تلك الفترة فكر مودريتش في ترك اللعبة إلا أن توميسلاف باسيك Tomislav Basic رئيس أكاديمية الشباب في نادي Zadar آمن بموهبته، وأشرف على تدريبه وتشجيعه فأثمرت جهوده عندما لاحظ نادي Dinamo Zagreb وهو الأشهر في كرواتيا موهبته ووقعوا معه عقدًا عام 2001.

إنجازات لوكا مودريتش
بعد مشاركته الأولى مع المنتخب الكرواتي تحت 15 عامًا، تابع مودريتش تدريباته مع فريق الشباب في العاصمة زغرب، وكانت حياته صعبة في البداية في المدينة الكبيرة وبين الكثير من اللاعبين، فقرر النادي إعارته في عام 2003 إلى فريق Zrinjski Mostar في البوسنة والهرسك حيث تعلم كيف يخرج روح المقاتل داخله خاصة في الالتحامات البدنية، فأثبت نفسه هناك كلاعب مميز وحصل على جائزة لاعب العام في الدوري البوسني.

تمت إعارة مودريتش مجددًا في موسم 2004 – 2005 لصالح فريق Inter Zapresic الكرواتي، حيث تابع هناك أداؤه المميز ليقود الفريق لتحقيق المركز الثاني في الدوري ( وهو أعلى ترتيب لهم في تاريخهم ) وليتحصل على فرصته في لعب أول مباراة مع المنتخب الكرواتي تحت 21 عامًا.

أداؤه المميز جعل ناديه الأساسي Dinamo Zagreb يوقع معه عقدًا طويلًا لعشر سنوات حيث ساهم خلال فترة لعبه معهم في الفوز بالعديد من الألقاب المحلية بين الدوري والكأس وتحصل على جائزة لاعب العام في كرواتيا عدة مرات، كما حصل على مشاركته الأولى مع المنتخب الوطني الأول في آذار من عام 2006 في مباراة ضد منتخب الأرجنتين.

موهبته ونضجه في التعامل مع الكرة كلاعب وسط جعله محط أنظار العديد من الأندية الأوروبية كأرسنال ومانشستر يونايتد وحتى برشلونة الذي استضافه فترة في المدينة ليتعرف على موهبته عن قرب إلا أن الإدارة التي لم تكن تفكر على المدى الطويل لم توقع معه، فاقتنص نادي توتنهام هوتسبيرز الفرصة ليوقع عقدًا مع الموهوب الكرواتي في عام 2008.

بداياته في الدوري الإنجليزي الممتاز لم تكن موفقة خاصة مع بنيته البدنية الصغيرة وتغيير مركزه في اللعب إلى الجناح الأيسر، لكن مع قدوم المدرب هاري ريدناب Harry Redknapp والذي أعاده لوسط الميدان، بدأ مودريتش يظهر إبداعاته وموهبته لثلاثة مواسم على التوالي، في تلك الأثناء شارك مع المنتخب الكرواتي في كأس العالم عام 2006 لكن كبديل، وفي كأس أمم أوروبا عام 2008.

في نهاية موسم 2010-2011 قدم تشيلسي عدة عروض لتوتنهام لضم الكرواتي الموهوب قوبلت جميعها بالرفض رغم رغبة مودريتش في الانتقال.

عاد ليلعب موسمه الأخير مع توتنهام قبل أن ينتقل في عام 2012 إلى العملاق الاسباني ريال مدريد مقابل 30 مليون جنيه إسترليني حيث حقق مع النادي الاسباني في ذلك العام لقبي الدوري وكأس السوبر الاسباني، ورغم وجوده كاحتياطي في بداية الموسم إلا أن أدواره الحاسمة خاصة في مباراة الكلاسيكو ذلك العام عندما قدم تمريرة هدف الفوز لسيرخيو راموس، وفي مباراة الإياب في الدور الثاني لدوري أبطال أوروبا ضد مانشستر يونايتد حين سجل هدف التعادل للفريق رغم مشاركته كبديل، جعلته يكسب ثقة المدرب جوزيه مورينيو الذي بدأ يعتمد عليه كأساسي.

مع قدوم المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي لتدريب ريال مدريد ابتداءً من موسم 2013-2014 أصبح مودريتش لاعبًا أساسيًا في التشكيلة حيث لم تكن نسبة تمريراته الصحيحة في المباراة تقل عن 90%، في ذلك الموسم قدّم أهم إسهاماته بتمريرة حاسمة من ركلة ركنية في نهائي دوري أبطال أوروبا ليسجل راموس هدف التعادل ضد أتلتيكو مدريد ويفوز الفريق بعدها بلقبه العاشر في المسابقة بعد اثني عشر عامًا من آخر لقب.

مدد مودريتش عقده مع النادي الاسباني حتى عام 2018، ولكن إصابته في موسم 2014-2015 حرمته من المشاركة في أوقات حاسمة من الموسم الذي لم يحقق فيه النادي سوى كأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية.

موسم 2015-2016 شهد مساهمة اللاعب الكرواتي في فوز ريال مدريد بلقبه الحادي عشر في دوري أبطال أوروبا وكان ضمن التشكيلة المثالية للاتحاد الأوروبي والاتحاد الدولي لكرة القدم كما حصل على جائزة أفضل لاعب وسط في الدوري الاسباني.

واستمر تألق النجم الكرواتي تحت قيادة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان في موسم 2016-2017 حيث حقق مع الفريق ألقاب الدوري الاسباني، كأس العالم للأندية، كأس السوبر الأوروبي ودوري أبطال أوروبا، ليكون أول كرواتي يفوز بلقب دوري أبطال أوروبا ثلاث مرات كما حصل على جائزة أفضل لاعب وسط في البطولة.

شارك مودريتش مع منتخب بلاده في أمم أوروبا عام 2012، كأس العالم عام 2014 وكان قائد المنتخب في أمم أوروبا عام 2016.

أشهر أقوال لوكا مودريتش
حياة لوكا مودريتش الشخصية
تزوج لوكا مودريتش من فانجا بوزنيتش Vanja Bosnic في أيار عام 2010 بعد أربع سنوات من علاقتهما ولديهما طفلان إيفانو Ivano وإيما Ema.

حقائق سريعة عن لوكا مودريتش
صديقه في توتنهام والمنتخب الكرواتي فيدران تشورلوكا Vedran Corluka كان إشبينه في حفل زفافه.
يعتبر لوكا مدربه الأول Tomislav Basic بمثابة أب ثان له وقد أهداه لقب دوري أبطال أوروبا عام 2014.
لم تخسر كرواتيا أي مباراة سجل فيها مودريتش هدفًا.



لاعب كرة قدم

الاسم الكامل: لوكا ستيب مودريتشمكان الإقامة: إسبانياالاسم الفني: لوكا مودريتشبلد الأصل: كرواتياأسماء الأولاد: إيفانو، إيماتاريخ الميلاد: الإثنين، 09 سبتمبر 1985الفئة: لاعب كرة قدمفيسبوك: فيسبوك لوكا مودريتشالبرج الفلكي: برج-العذراءاسم الزوج/الزوجة: فانجا بوسنيتش

السيرة الذاتية
ولد لاعب خط وسط منتخب كرواتيا ونادي ريال مدريد لوكا مودريتش في مدينة زادار في كرواتيا عام 1985 لأب مهندس طيران وأم ربة منزل.

رغم أن طفولته شهدت اندلاع حرب الاستقلال في كرواتيا للإنفصال عن يوغوسلافيا، إلا أن أهله حرصوا على تنمية موهبته الكروية فقاموا بضمه إلى نادي زادار محلي حيث تدرب وبدأ مسيرته الكروية عام 1996.

عام 2001 تم استدائه إلى منتخب كرواتيا تحت 15 عاماً ولعب مباراتين. وفي نفس العام لعب مع منتخب كرواتيا تحت 17 عاماً لمباراتين.

بقي في نادي زادار المحلي إلى عام 2002 فأوصلته موهبته المتميزة إلى أول عقد احترافي له مع فريق دينامو زغرب للشباب.

عام 2003 إنتقل لوكا مودريتش إلى فريق الرجال لدينامو زغرب كما تم استدعائه للمنتخب الكرواتي تحت 18 سنة وتحت 19 سنة.

عام 2004 تم استدعائه لمنتخب كرواتيا تحت 21 سنة ولعب معه سنتين ليصل إلى حلمه الأكبر كأساسي في منتخب كرواتيا الأول عام 2006.

عام 2008 وبعد أن تمت إعاراته إلى ناديين كرواتيين، إنتقل من نادي دينامو زغرب إلى نادي توتنهام هاتسبور الإنكليزي ولعب معهم 4 مواسم حقق فيها الكثير من الإنجازات على مستوى اللعب المهاري والفريق ما لفت إليه أنظار النوادي الكبار في أوروبا.

عام 2010 تزوج لوكا مودريتش من صديقته فانجا بوسنيتش وأنتج زواجهما عن طفلين.

عام 2012 تم انتقاله إلى نادي ريال مدريد بصفقة بلغت حوالي 35 مليون يورو وعقد مدته خمس سنوات وحمل رقم 19 في الفريق.

عام 2014 يشارك مع منتخب كرواتيا في نهائيات كأس العالم في البرازيل.
لوكا مودريتش يحسم أمره مع ريال مدريد
تاريخ النشر:10.08.2018 | 22:06 GMT |

آخر تحديث:10.08.2018 | 22:14 GMT | الرياضة

لوكا مودريتش يحسم أمره مع ريال مدريد
Reuters
A+ A A- انسخ الرابط
3122
أكدت تقارير صحفية إسبانية، اليوم الجمعة، أن صانع ألعاب فريق ريال مدريد، النجم الكرواتي لوكا مودريتش، قرر مواصلة مشواره مع النادي الملكي في الموسم الجديد.

وذكرت صحيفة "آس" الإسبانية أن لوكا مودريتش أبلغ مقربين منه وموثوق بهم، بأنه لا ينوي الرحيل عن ريال مدريد، بالرغم من انتشار الشائعات حول رغبته في الانتقال إلى صفوف فريق ميلان الإيطالي.

وسيجدد النجم الكرواتي، أفضل لاعب في مونديال روسيا 2018، عقده مع ريال مدريد بعد أن تلقى عرضا منه برفع راتبه السنوي من 6.5 مليون يورو إلى 10 ملايين يورو، ليتساوى مع القائد الملكي المدافع سيرجيو راموس.

وسيحصل لوكا مودريتش بذلك على ثاني أعلى أجر في ريال مدريد، بعد الويلزي غاريث بيل.

المصدر: "lenta.ru" هاي كورة_ يبدو إن لوكا مودريتش لم يستمتع كثيرا بفوزه بجائزة أفضل لاعب في أوروبا 2018 ومنافسته مع محمد صلاح وكريستيانو رونالدو على جائزة أفضل لاعب في العالم .

مصلحة الضرائب الأسبانية أكدت إن لوكا مودريتش بالرغم من تسديده للضرائب المتأخرة عليه إلا إن عليه 1.2 مليون يورو يجب تسديدها فورا وإلا سيتم سجنه .

مودريتش عليه ضرائب متأخره منذ 2012 وعليه سدادها لأنه كان وقتها موجود في العاصمة الأسبانية مدريد هو وعائلته وبالتالي فإن مودريتش سيحاول إنهاء الأزمة سريعا .







تصنيفات الخبر :  مودريتش




اشترك معنا لتصلك أهم الأخبار على بريدك

ضع بريد صحيح هنا لتصلك رسالة التفعيل عليه

آخر الأخبار

7 أسرار لا تعرفها عن مايسترو مدريد.. لوكا مودريتش

فريق يوروسبورت عربية
 eurosport_ar
نشر في
السبت 11 آب 2018
16:36

جده المقتول.. عمه المكتشف.. وأشياء أخرى لا تعرفها عن مودريتش
شغل الكرواتي الدولي لوكا مودريتش لاعب وسط ريال مدريد اذهان العالم بعد نجاحه في قيادة منتخب بلاده إلى الوصول لنهائي مونديال روسيا، وفوزه بجائزة أفضل لاعب بالبطولة، وأفردت له الصحف العالمية مساحات كبيرة للتحدث عن موهبته ونجاحه الباهر، لكن هناك بعض الامور التي لا تعرفها عن مودريتش، إليك 7 حقائق عنه، اعرفها في التقرير التالي:



أسوأ ذاكرة في طفولته.



تعرض جدُّه -الذي كان يرعى الغنم- لإطلاق نار من قبل مجموعة من اللصوص، ويقول موريتش عن تلك الحادثة إنها أسوأ لحظة في حياته، أدين الجناة فيما بعد من قبل محكمة لاهاي، الأمر الذي أكسب مودريتش صلابة وقوة.

اكتشفه عمه زيلتشيكو



كان العم زيلتشيكو الأخ التوءم لوالد مودريتش هو أول من اكتشف موهبته، فلم يتجاهل الامر، وذهب به إلى عدد من مراكز التدريب، رفض في أكثرها بسبب نحافته الشديدة.

فاز بستة ألقاب في موسمين مع دينامو زغرب





بعد التعاقد معه في عام 2005 من قبل دينامو، ساهم في جعل الفريق لا يهزم أبدا في كرواتيا.



مع خواندي راموس حقق قفزة كبيرة لتوتنهام في سوق الانتقالات

أقنع المدرب الإسباني خواندي راموس إدارة توتنهام قبل 10 أعوام بالتعاقد مع مودريتش فكان توقيعه هو الأغلى وقتها، وانتقل من دينامو عام 2008 إلى السبيرز مقابل 27 مليون يورو.

اقرأ أيضًا: كرة وباستا: صفقة ميلان ويوفنتوس الثلاثية.. مَن المخدوع؟



مدريديستا 100%

يقول زميله ولاعب وسط برشلونة إيفان راكيتيتش: "من الصعب إيجاد لاعب مدريدي أكثر منه،".



توتي الملهم







لا غرابة في ذلك، فصاحب الرقم 10 في منتخب إيطاليا كان ملهما للكثير من جيل مودريتش، والفتى الكرواتي يصرح بذلك في أكثر من مرة، لذا فقد استغل فرصة لقائه بملك روما في إحدى الجولات الصيفية لريال مدريد وحصل على قميصه، وكتب على "إنستغرام": "أغلى قميص بادلته مع لاعب في حياتي، إنه بطلي".

المفضل عند المدرب زلاتكو

زلاتكو داليتش المدرب الوطني الذي قاد منتخب كرواتيا إلى نهائي كأس العالم بروسيا مقتنع تماما بأن مودريتش كان افضل لاعب بالبطولة، ويقول إنه رجل عظيم.
هو لاعب من كوكب آخر وأفضل لاعب في تاريخ كرواتيا" وذلك بحسب إيفان راكيتيتش زميله ولاعب خط الوسط في كرواتيا ونجم برشلونة.. إنه النجم لوكا مودريتش الذي فاز بجائزة أفضل لاعب في أوروبا بعدما قاد ريال مدريد للحصول على دوري أبطال أوروبا وقاد منتخب بلاده للوصول للمباراة النهائية لكأس العالم.

وتفوق مودريتش على المصري محمد صلاح والبرتغالي كريستيانو رونالدو.

كما فاز مودريتش بجائزة أفضل لاعب خط وسط في أوروبا لموسم 2017/2018.

لكن من هو مودريتش؟
ولد لوكا مودريتش في 9 سبتمبر/أيلول عام 1985 في زادار بكرواتيا لعائلة من اللاجئين الذين فروا أمام الهجوم الصربي خلال الحرب البوسنية، ووالدته كانت عاملة نسيج ووالده كان ميكانيكيا حربيا.

وخيمت على طفولته ذكريات مريرة متعلقة بحرب استقلال كرواتيا والتي شهدت مقتل جده وتدفعه تلك الذكريات باستمرار إلى الإصرار على النجاح وعدم الاستسلام أمام أية مواقف سلبية في حياته.

مواضيع قد تهمك
ما هي حقيقة #اختطاف_فاطمه_بنت_فهد
سوريا "تتصدى لعدوان صاروخي إسرائيلي" على مطار دمشق
مقابلة على قناة المنار تشعل فتيل أزمة بين الكويت ولبنان
التايمز: أيام الأمير السعودي الشاب معدودة
يقول جوسيب باسلو رئيس نادي ان كي زادار والذي شاهد مودريتش في طفولته:" كان هناك طفل صغير نحيل يلعب كرة القدم طول الوقت أمام أحد الفنادق، ولكن سرعان ما تظهر أمامك موهبته."

وكان ضعفه البدني يثير الشكوك حول مستقبله في اللعبة، ولكن كانت لموهبته كلمة أخرى.

فقد ظهرت موهبته مبكرا فتعاقد معه النادي الأشهر في كرواتيا دينامو زغرب عام 2001 ومنه انتقل إلى توتنهام هوتسبيرز عام 2008 وظل مع النادي الإنجليزي حتى عام 2012 عندما انتقل إلى ريال مدريد الإسباني الذي فاز معه بالعديد من البطولات المحلية والدولية وبات يلقب بـ "كرويف الصغير".

و في 2018 ساهم بقوة في وصول بلاده لنهائي كأس العالم للمرة الأولى في تاريخ كرواتيا، وحصد أفضل لاعب في البطولة، كما حصل على جائزة أفضل لاعب وسط في أوروبا وأفضل لاعب في أوروبا.

ويقول راكتيتش إنه شرف كبير لي اللعب إلى جوار مودريتش في فريق كرواتيا الوطني في الـ 11 عاما الأخيرة.

0 commentaires:

جميع الحقوق محفوظة لــ medical22mindcom
تعريب وتطوير ( كن مدون ) Powered by Blogger Design by Blogspot Templates