mercredi 16 mai 2018

كرة القدم : من هوسيرجيـو أغويـرو وماهي الفرق التي لعب لها وماهي ابرز ماحققه في مسيارته !


0 أشيـاء [ لا تعـرفها ] عن لاعـب مانشستر سيتـي الكـون سيرجيـو أغويـرو !! - 10 أشيـاء [ لا تعـرفها ] عن لاعـب مانشستر سيتـي الكـون سيرجيـو أغويـرو !! - 10 أشيـاء [ لا تعـرفها ] عن لاعـب مانشستر سيتـي الكـون سيرجيـو أغويـرو !! - 10 أشيـاء [ لا تعـرفها ] عن لاعـب مانشستر سيتـي الكـون سيرجيـو أغويـرو !! - 10 أشيـاء [ لا تعـرفها ] عن لاعـب مانشستر سيتـي الكـون سيرجيـو أغويـرو !!










عندما حدث روبيرتو مانشيني مع الأرجنتيني الكون سيرجيو أغويرو بـ 38 مليون جنيه إسترليني ، هذا لأنه حصل على خدمات واحد من أبرز الموهوبين الكروية في العالم.

رأس الحربة الأرجنتيني هداف من الدرجة الأولى و لا يعلم إلا مسكن الشباك مع ناديه و المتخب كذلك ، و يعتبر من الأمثل تحكم في الكرة حيث وصفه مانشيني " بشبيه الأسطورة البرازيلية روماريو. " ( المصرح بالخبر : بي بي سي سبورت )

ما لا تعرفه عن رأس الحربة أنه كان رئيس فرقة موسيقية كولومبية لموسيقى البوب. كما أن يملك وشام في يده اليمنى مكتوب بخط " إلفيش " ، وهي لغة خيالية مأخوذة من فيلم و كتاب " ملك الخواتيم ".

تلك البند تم كتابتها بهدف المتعة والتي من شأنها إكتشاف حقيقتان غير معروفتين عن رأس حربة مانشستر سيتي و عن التعاقد الأكثر تهييج ذلك الصيف.











سجلت فرقة كولومبية ( كومبيا ) تدعى لوس ليليس أغنية تحت عنوان " الـ كون اغويرو" ، حيث انضم سيرجيو أغويرو إلى الفرقة الموسيقية كمغني أساسي و نجم للفرقة الموسيقية.

كومبيا هو نمط من الموسيقى الأميركية اللاتينية التي نشأت في المساحة الساحلية في كولومبيا الكاريبي. حيث نشأت في عام 1920 لكنها وصلت قمتها في الخمسينيات.

بإمكاني أن أشرح العديد عن ذلك النوع من الموسيقى بل بذلا من هذا ، سأترككم للإستمتاع بالمقطع المرئي !











الوشم على ذراعه اليمنى مكتوب عليه " الكون أغويرو " بخط ألفيس و أكثر تحديدا على نحو التينغوار (The Tengwar ).

بحيث لهذا الكثير من الاعبين مثل ذلك النوع من الوشم بما في هذا فرناندو توريس و مانيش و انطونيو لوبيز.

حيث أفاد أنه : " أكثر واحد شعبية " (المصرح بالخبر : بي بي سي سبورت)














حيث كان الكون أغويرو لاعبا أساسيا في المنتخب الارجنتيني في دورة الالعاب الاولمبية الصيفية لعام 2008 الذي عقد في بكين، الصين.

لعب في ست ماتشات من أصل سبعة ، وسجل الكون هدفين خلال فترة خمس دقائق للمساعدة في هزيمة منتخب البرازيل 3-0 في الدور نصف الختامي.و مُنح لـ الأرجنتين شوطة عقوبة في الدقيقة 79، ولكن تم نفي الكون من احتمالية إلحاق هاتريك. بحيث تولى خوان رومان ريكيلمي إلحاق شوطة العقوبة.

و لعبت الأرجنتين مقابل نيجيريا في الختامي ليفوز منتخب التانغو بـ 1-0 و الفوز بالميدالية الذهبية.















والغريب في عملية تجارية الإنتقال إلى النادي الإنجليزي أن نادي أتلتيكو مدريد قام بتقليل قيمة الشرط الجزائي على واحد من أجود لاعبيها ، لاسيما عندما يكون اللاعب ربما أن يتطور في المستقبل.

يوم 5 شهر يناير 2011 أوضحت جريدة ديلي ميل أن رأس الحربة الأرجنتيني فترات عقده مع اتليتيكو لفترة عامين، على شرط أن يكون قيمة الشرط الجزائي 51 مليون إسترليني و الذي تم تخفيضه إلى 38 مليون إسترليني.

أثناء الانتقالات الصيفية 2010 جلب اجويرو انتباه الكثير من الأندية، بما في هذا تشلسي وتوتنهام وليفربول، ولكن عمالقة منافسات الدوري الفاخر عمالقة رفضوا موافقة متطلبات اتليتيكو.

تم تقليل قيمة الشرط الجزائي بكمية " 13 مليون إسترليني " و كان هذا الداعِي العظيم في أنه يتوق للعب في بطولة الدوري الإنجليزي الفاخر.













حيث أتت تقارير من الفضائيات والمواقع والصحف ، وهذا قبل انتقاله الى اتليتيكو مدريد في عام 2006 أن سيرجيو اجويرو سعى فرض اتفاق في العقد من شأنه أن يستطيع من التصديق مع ليفربول.

حيث صرح الأرجنتيني البالغ 23 عاما : " لقد كنت من المعجبين الأبرار لليفربول دائما ما أتذكر هذا وسيكون حلم فيما يتعلق لي للعب هناك."

" رأيت ختامي منافسات دوري ابطال اوروبا [ ليفربول في الفوز الشهير ضد ميلان ] ، والذي احتفلت بكل مقصد كما إذا كان منتخب بلادي." (المصرح بالخبر : ميونخ TZ)















وصفت جريدة ذا صن سيرجيو اجويرو بأنه " سلام غولد مليونير "

ذلك يرجع لنشأته كطفل فقد ترعرع أغويرو في واحد من الأحياء الفقيرة تدعى فيلا ايتالي والتي تقع على مشارف بوينس ايرس .. حيث كان أبوه يعمل قائد سيارة مركبة أجرة ويكسب 20 جنيه استرليني في الأسبوع لاغير ..!!

يصل عدد أهالي فيلا ايتالي نحو 60.000 نسمة .. ويقاسي نصف المقيمين فيها من الإدمان على المواد المخدرة .. "باكو" وهو منتج ثانوي من الكوكايين سائد في الشوارع هناك والتي يملؤها ايضاً سم الفئران والزجاج المرمي على الارض !!

عندما سُئل عن سنواته الأولى صرح الكون اجويرو : " قد كانت الحياة مريعة .. هناك العديد من نكبات الإستيلاء ، إنها مساحة عسيرة ، لقد كان وقتاً سيئاً بشكل كبير ، فكل أصدقائي الذين كنت أعرفهم لا أظنهم في منازلهم .. انهم جميعا في السجن !! " .. و ألحق : " لو لم أخرج من هناك ، لما عرفت ما قد يأتي ذلك لي .. الساحرة المستديرة كرة القدم أنقذت حياتي " ( المصرح بالخبر : دا صن )


هذا صحيح .. فأجره الذي يتقاضاه يصل 200.000 جنيه استريني في الأسبوع ، ما يجعل نمط حياته هذه اللحظة بعيداً كل البعد عن النمط الذي خاضه كطفل,










ساهم في أول مبارايته مع انديبندينتي في سن 15 عاماً و35 يوماً .. حتى يومنا ذلك ما زال اصغر لاعب على مر الزمان الماضي يلعب في بطولة الدوري الارجنتيني,

وتحدث بشأن هذا : " كنت أصغر سناً و أصغر حجماً من أكثرية اللاعبين ، لهذا اضطررت لتعلم كيفية تجنب وتفادي الصراع معهم " ( ناشر الخبر : Express.Co.Uk )

"بمصداقية ، أعتقد أن أول مشاركة لي في تلك العمر المبكرة أتى باعتبار مفاجأة عظيمة لي شخصياً و أوسكار روجيري المدرب السالف لانديبندينتي .. لكنني لاغير ذهبت للتمرين واستمعت إلى توجيهات كل من اللاعبين المخضرمين و المدربين ، خاطر روجيري وراهن علي في تلك العمر المبكرة .. كان يملك قدر هائل من الثقة بي عندما كنت مجرد صبي ضئيل"

أثناء الفترة التي قضاها بقميص انديبندينتي الأحمر سجل أغويرو 23 هدفاً في 53 ماتش قبل أن ينتقل في أيار 2006 بسن الـ 18 للعاصمة السبانية حيث صرف فيه اتلتيكو مدريد مِقدار بلغ لـ 23 مليون جنيه استرليني حسب التقارير,










حين سئل اجويروعن اسمه المستعار أجاب: " في الواقع يوميء لقب : 'كون' لشخصية ضرائب متحركة يابانية ، كان برنامجي المفضل واعتد رؤيته عندما كنت صغيراً .. لقد صغت لقب 'كون' نتيجة لـ التشابه في الأحرف فشخصية الضرائب المتحركة قد كانت تدعى 'كوم كوم' "

واستكمل : " كان أجدادي هم أول من اطلقوا علي ذلك اللقب .. وأعتقد أنه كاسم مستعار مغاير بالمقارنة مع أكثرية الرياضيين لانه مميز من نوعه .. ليس يومياً يلقب رياضي باسم شخصية كرتونية ! " ( ناشر الخبر : بي بي سي سبورت )










طبيعة دييغو مارادونا الصريحة و شخصيته لم يكونا كافيين لمنع أغويرو من الزواج من ابنة مارادونا الصغرى، جيانينا مارادونا.


التقى الزوجان في عام 2007 واحتفلا بولادة ولادة طفلهما الأول ، وهو صبي اسمه بنيامين ، في 19 شهر فبراير 2009


نظراً للجينات التي يحملها بنيامين ، فلا بد و ان يكون لاعباً فريداً.










منذ استلام الشيخ منصور إدارة مانشستر عرف النادي بقدرته المالية الهائلة و بإنفاقه الهائل .. و كان سيرجيو اجويرو هو أكثر لاعب يكلف خزائن النادي حتى هذه اللحظة حيث كلف الستزن مِقدار 38 مليون جنيه استرليني ما يزيد بـ 6 ملايين عن عملية تجارية البرازيلي روبينهو عام 2008.


لمعرفة كم كان باهظاً التعاقد معه .. بإمكاننا الاضطلاع على القائمة الآتية المخصصة بتعاقدات الستزن الأعلى تكلفة :

5 - كارلوس تيفيز 25.5 مليون جنيه استرليني في عام 2009

4 - جيمس ميلنر 26 مليون جنيه استرليني عام 2010

3 - ايدين دزيكو 27 مليون جنيه استرليني في عام 2011

2 - روبينهو 32.5 مليون جنيه استرليني عام 2008

1 - سيرجيو أغويرو 38 مليون جنيه استرليني في عام 2011
اعترف أسطورة رياضة كرة القدم الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا بأنه «يحب ويكره» رأس حربة منتخب «التانغو» القائم وصهره الماضي، سيرجيو أغويرو، في نفس الوقت.

وقد كان مارادونا يغدق بالثناء باستمرارً على أغويرو، هداف مانشستر سيتي الإنكليزي، قبل أن ينفصل عن ابنته جيانينا مستهل العام، لتنقلب علاقتهما رأساً على عقب.

وعن موقفه من أغويرو هذه اللحظة، صرح مارادونا في برنامج «دي زوردا» التلفزيوني: «أحبه علي الملعب، لكنني أكرهه في نفس الوقت».

وقد كان مارادونا نعت أغويرو بـ«الجبان» بعد انفصاله عن ابنته جيانينا عقب رابطة رومانسية استمرت أربعة سنوات، وأنجبا «بنجامين» (5 سنوات).

ورفض أغويرو الاستجابة إلى إهانات حماه الماضى، وأكد على أن القضية التي رفعها بهدف حق الوصاية على طفله داخل محيط عائلي، ولا يسمح بخوض الميديا فيها.

ورفع نجم «الألبيسيليستي» الدعوى مقابل ابنة مارادونا بعدما رفضت أن يقوم برؤية ابنه قبل سفره مع منتخب الأرجنتين إلى البرازيل للمساهمة في مسابقة رياضية كأس العالم 2014، والتي نجح «راقصو التانغو» في التأهل إلى مباراتها الختامية في مواجهة دولة ألمانيا يوم الاحد القادم.

كما يقومه باتهام أغويرو جيانينا بعدم السماح لابنهما بالسفر مع جديه لوالده أو السماح بسفره معه إلى البرازيل لمشاهدة ماتشات منتخب بلاده في المونديال.

ونفت جيانينا معرفتها بأي بيانات عن ذلك الشأن، مضمونة أنها لم تمانع مطلقاً أن يشاهد أغويرو ابنه في أي وقت يرغب فيه، مضيفة أن تملك مكالمات ورسائل من رأس الحربة لم تكشف عنها من قبل وقد تقوم بذلك الشأن في مواجهة العدالة.

ولم يقتصر حنق أغويرو، الذي يتعلق في الوقت الحاليًّ بعلاقة رومانسية مع إحدى المطربات، على جيانينا لكن امتد إلى مارادونا نظراً لظهور ابنه في البرنامج الذي يقدمه الأسطورة في الوقت الحاليًّ على شبكة «تليسور» التلفزيونية أثناء مونديال البرازيل.

ورداً على ذلك الشأن أفادت جيانينا إنها لا تشاهد بوجود ما يبدل دون ظهور ابنها في برنامج جده، موضحة أن مارادونا إنتحب عندما معرفة بالدعوى التي رفعها عليها أغويرو.



أفصح نادي مانشستر سيتي الإنكليزي عن تعرض لاعب الفريق الأرجنتيني العالمي سيرغيو أغويرو لحادث سير في هولندا عشية يوم الخميس.


وصرح النادي الإنكليزي:"  سيرغيو أغويرو  تعرض لحادث سير الخميس تسبب في كسر  لعضلات اللاعب″.

إقرأ ايضاً..صور: أغويرو يتعرض لحادث سير مروّع قد يبعده اشهر عن الملاعب!



واستكمل التصريح “رأس حربة سيتي كان في هولندا في يوم إجازته وتعرض لإصابة ".

وأوضحت جريدة ميرور البريطانية أن اغويرو كان في هولندا بهدف حضور حفلا موسيقيا للمغني مالوما وتعرض لحادث عندما كان في عربة أجرة اصطدمت بأحد أعمدة الإنارة.



وقال متحدث بإسم أجهزة الأمن الهولندية:" في الليلة السابقة حدث حادث في شارع دي بوليلان طرفاه مركبة أجرة وأحد أعمدة الإنارة. مناشدة الموجودون في المركبة منا حراسة خصوصيتهم وعدم الكشف عن بيانات شخصية تخصهم وفعلنا نحن هذا”.

وألحق المتحدث “تواجد منعطف طفيف في الشارع في ذلك الموضع من المحتمل على إثره فقد قائد السيارة فرض السيطرة على عجلة القيادة ما تسبب في سقوط الحادث”.

وشدد المتحدث “نقل شخصان إلى المركز صحي كفعل احترازي لمراقبة حالتيهما ولم نسمع أي حديث عن وضعية كل منهما”.

ووفقا لصحيفة "أوليه" الأرجنتينية فإن أغويرو كاد أن يفقد حياته نتيجة لـ الحادث لولا حزام الأمان في حين تعرض اللاعب لكسر في الأضلاع ومن المتوقع غيابه لمدة تتراوح بين شهرين لثلاثة أشهر.

وتحدث سيرغيو أغويرو لميترو الأرجنتينية بعد الحادث: "لم يَر قائد سيارة الأجرة المنعطف - وهكذا انزلقت المركبة. وعندما انزلقنا اصطدمنا بالعمود."



ويعيش غوارديولا مرحلة من سوء الحظ عقب تحقق خاتمة موسم ظهيره اليسار العالمي الفرنسي بينامين ميندي نتيجة لـ خضوعه لعملية جراحية حصيلة قطع في الرباط الصليبي للركبة.

وصرح بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي عن حادث لاعبه الأرجنتيني:" أغويرو مقابل تشيلسي؟ من غير شك لا احتمالية لهذا فهو جريح بكسر".

وتحدث الإيطالي أنتونيو كونتي مدرب نادي تشيلسي عن حادث أغويرو:" أنا متأسف لما وقع، أمل بأن يكون بخير وأمل أن يوجد بصحة جيدة."

وتابع كونتي عن نفوذ إصابة أغويرو على مخططاته للقاء مانشستر سيتي القادم في منافسات الدوري الإنكليزي:" لا بل كما قلت أنا متأسف لما وقع".



ويتألق رأس الحربة الأرجنتيني سيرغيو ليونيل أغويرو مع مانشستر سيتي ذلك الموسم إذ سجل سبعة مقاصد حتى هذه اللحظة، رافعا رصيده إلى 128 هدفا في 187 ماتش.
في بعض الأحيانً لا يكون من السهل تفهم الداعِي خلف تهييج جوسيب غوارديولا الانطباع بأنه لم يكن قط راضياً بصورة كاملة عن تأدية مهاجمه سيرغيو أغويرو، ويزداد الشأن غموضاً وتهييج للحيرة لدى البصر إلى أن اللاعب الأرجنتيني على وشك تقصي رقم قياسي باعتباره صاحب الرقم الأضخم من المقاصد في تاريخ مانشستر سيتي.

وتبعاً للوضع الراهن، يقف أغويرو بأهدافه الـ170 لصالح مانشستر سيتي على بعد 7 مقاصد لاغير من العدد القياسي للأهداف في تاريخ مانشستر سيتي. مهم ذكره أن صاحب العدد القياسي الجاري إريك بروك، استغرق 11 عاماً لإحراز ذلك الرقم من المقاصد - ما بين 1928 و1939 - أما أغويرو فقد بدأ لتوه موسمه السابع مع مانشستر سيتي وأوشك على الوصول إلى ذلك العدد.

حتى في الموسم السابق، عندما جرى إخبارنا مراراً بأن اللاعب كان يعايش عاماً سيئاً، بدا من العسير تفهم ذلك المنطق. والتساؤل هنا: هل كان العام سيئاً بالفعل؟ لقد نجح أغويرو في إلحاق 33 هدفاً في جميع المسابقات المغيرة التي ساهم بها، ما يزيد عن ما حققه أي لاعب آخر داخل إنجلترا باستثناء هاري كين. سوى أنه في الوقت نفسه من العسير تجاهل حقيقة أنه بينما كان أغويرو يلاحق المبتغى الـ177، كان عقله يعج بالشكوك في إمكانياته على أساس مساعي النادي ضم أليكسيس سانشيز - الذي يمثل موهبة أمثل من إتجاه نظر غوارديولا - وما يحرض ذلك من إشارات استفهام بشأن ترتيبه.

اللافت أن الشأن لا يقتصر على مانشستر سيتي، وإنما نجد أن أغويرو الذي سجل 33 هدفاً في اجمالي 82 ماتش عالمية خاضها في أوساط المنتخب الأرجنتيني، لم يساهم ولو دقيقة واحدة في ماتش بلاده في مواجهة أوروغواي يوم الجمعة السابق التي اختتمت بالتعادل دون غايات. حتى في اللحظات التي حاول فريقه بدأب خلف إلحاق مقصد انتصار في وقت متأخر من الماتش، قرر المدرب خورخي سامباولي أنه بإمكانه المضي قدماً في تلك المساعي دونما الاستعانة بخدمات رأس حربة مانشستر سيتي.

ومع ذلك، فإن مجرد وجود أغويرو على مقاعد البدلاء شكل تقدماً بصورة ما بالنظر إلى المباراتين التي خاضتهما الأرجنتين في حزيران (يونيو) في مواجهة البرازيل وسنغافورة. مهم ذكره أنه خلال فترة أسابيع من توليه هامة تمرين المنتخب الأرجنتيني، قرر سامباولي ترك أغويرو خارج تشكيل الفريق بأكمله، والأمر المثير للدهشة أن المرسوم لم يثر جدلاً يذكر. من جانبها، أجرت جريدة «أولي» الرياضية اليومية في الأرجنتين استطلاعاً للرأي في آذار (شهر مارس) ساهم به 80 آلاف قارئ، سألت في إطاره بشأن أي اللاعبين ينبغي الاستغناء عنهم فيما يتعلق للمنتخب، نال أغويرو 86 في المائة من الأصوات.

ويكشف هذا أن أغويرو يتجاوز بفترة عصيبة مليئة بالتحديات على صعيدي النادي والمنتخب. الجلي أن الإثنين يسيران جنباً إلى جنب. وعليه، لا ينبغي تجاهل الحكايات المتواترة أثناء الفترة الأخيرة بشأن شعوره بالسخط داخل مانشستر سيتي في خضم تزايد الأقاويل والشائعات على مرجعية محاولات مانشستر سيتي ضم رأس حربة بارز آخر. في الواقع، لقد بدا واضحاً لبعض الوقت أن الصلات بين اللاعب والنادي متوترة منذ قبل الجديد عن انتقال سانشيز إلى مانشستر سيتي. هذا النهار، لم يعد أغويرو عنصراً إجبارياً ليس لديه المدرب عدم ضمه إلى التشكيل الرئيسي، الشأن الذي يحمل بدوره مخاطرة ترك تداعيات على مسيرته العالمية. وثمة تصور سائد داخل صفوف منتخب الأرجنتين - حيث تبقى وفرة في المهاجمين - أنه لا ينبغي لأحد أن يفترض تلقائياً سقوط الاختيار على أغويرو لدى مشاركة الأرجنتين ببطولة كأس العالم.

وفي خضم كل الجلبة التي ثارت بشأن مؤتمر بورنموث أثناء أجازة خاتمة الأسبوع السابق، بقيت الملحوظة الأكثر أهمية مكوث أغويرو خارج التشكيل الأساسي لمانشستر سيتي من أجل ضم غابرييل غيسوس بدلاً عنه (مثلما وقع الموسم السالف). بعد هذا، سافر أغويرو للمساهمة في مهمات عالمية، ولدى رجوعه إلى مانشستر الأسبوع السالف، كان يمكن أن يجد سانشيز قد حل محله داخل الفريق أمام ليفربول. ومن غير شك، سوف يتساءل أغويرو بشأن ما يعنيه كل هذا. ومن المؤكد أنه سيعايش لحظات من عدم تواجد الأمان، ما يعد طبيعياً فيما يتعلق لأي لاعب يتجاوز بالظروف نفسها.

على المنحى الآخر، نجد أن أغويرو كان اللاعب الأول الذي ذكره زلاتان إبراهيموفيتش - بعكس ذاته بطبيعة الوضع - لدى سؤاله منذ وقت قريب عن رأس الحربة الأمثل على مستوى منافسات الدوري الفاخر. حقيقة الشأن، لم يسبق أن سجل لاعب عدداً أضخم من الغايات في وقت أقل داخل مانشستر سيتي، أو بذل مجهوداً أضخم من أجل الارتقاء بالنادي إلى مستوى حديث. كل ذلك، ولا يزال أغويرو في الـ29، العمر التي يصل عندها عديد من اللاعبين قمة تألقهم. وإذا ما شعر اللاعب بجرح عميق هذه اللحظة، فهذا سوف يكون أمراً من السهل تفهمه، لاسيماً بالنظر إلى المعاملة المغايرة كلياً التي حظي بها من منحى مدرب مانشستر سيتي الماضى التشيلي مانويل بيليغريني.

من جانبه، تعَود المدرب التشيلي الجديد عن أغويرو باعتباره يحتل الترتيب الثالث في لائحة أمثل لاعبي الساحرة المستديرة كرة القدم الجديدة، ولا يتقدم عليه إلا ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو. وحتى إذا كان ذلك القول ينطوي على زيادة بعض الشيء، فإننا جميعاً نعي الداعِي، هذا أن لاعبي الساحرة المستديرة كرة القدم عامة، والمهاجمين على وجه الخصوص، يميلون لتقديم تأدية أمثل عندما تكون ثقتهم بأنفسهم مرتفعة. في المقابل، اتخذ غوارديولا توجهاً مختلفاً كلياً، وبدا واضحاً منذ أن حل محل بيليغريني أن المدرب الحديث لا يكترث كثيراً لو كان اللاعبون الذين يصيبهم بخيبة الأمل هم أصحاب الحضور والشخصية الأبرز.

أثناء الماتشات الست الأولى التي ساهم بها أغويرو تحت قيادة المدرب الكتالوني، حقق أغويرو 11 هدفاً. ورغم أن غوارديولا أثنى على اللاعب مما لا شك فيه، فإنه كذلكً وجه إليه ملحوظات ألجمت اللاعب. وكثيراً ما كان غوارديولا يعلق على تأدية أغويرو بقوله إنه لاعب بالغ الضرورة، ثم خلال فترة دقائق ضئيلة يطرح عبارة تظهر مثيرة للحيرة ومتعارضة مع ما ذكره من ضرورة اللاعب، وبدا أمراً لم يحدث من قبل من منحى مدرب لمانشستر سيتي، حتى فيما يتعلق لشخص مباشر وصريح مثل روبرتو مانشيني، أن يجري التشكيك في إسهام أغويرو في الفريق.

وحتى عندما دعي غوارديولا للثناء على اللاعب، لم تصدر عباراته قط على نفس الدفء والحرارة التي أعطت الإنطباع عليها عندما تتم لاحقاً عن غيسوس أو بعض من اللاعبين الآخرين الذين أشرف على انضمامهم إلى النادي. والتساؤل هذه اللحظة: هل ما زال أغويرو بالصورة نفسها التي كان عليها من قبل؟ من المحتمل ليس على الإطلاقً، بل لو أن هناك بالفعل بعض الانكماش في أدائه، فإنه حاد الضآلة. وهنا، يلزم تحميل المدرب بعض المسؤولية. من المحتمل قد كانت مطالبة أغويرو اللاعب الذي سجل زيادة عن 30 هدفاً في موسم واحد، بتحويل طريقة لعبه، جزءاً من تدبير تكتيكية كبرى يرسم المدرب ملامحها.

سوى أن ذلك تسبب في زعزعة ثقة اللاعب بنفسه وخلْق موقف بات أغويرو يشعر في إطاره أنه يتلقى معاملة غير عادلة. وعليه، شرع اللاعب في مسعى اقتناص بعض الفرص السانحة التي من المحتمل في الأحوال العادية لم يكن ليلقي لها بالاً. أما المحصلة الختامية التي يؤدي إليها كل ذلك، فلم تتضح معالمها بعد، بل لاعباً بتلك المكانة سوف يكون له كل الحق في التفكير جدياً في الرحيل عن النادي في كانون الثاني (شهر يناير)، لاسيماً إذا بذل مانشستر سيتي مسعى حديثة لإحياء عملية تجارية سانشيز التي منيت بالفشل. سوى أنه حتى هذا الوقت، ليس لديه أغويرو في مواجهته خياراً إلا مسعى إثبات غير صحيح موقف مدربه، لاسيماً أنه العام الذي يشهد انطلاقة مسابقة رياضية كأس العالم.

فيما يتعلق لأغويرو، فإنه قادر كلياً على إجراء هذا، بل الحقيقة ايضاًً أن ذلك الشأن يسهل قوله عن فعله عندما يشعر لاعب ما، لاسيماً عندما يكون نجماً، بعدم التقييم من منحى مدربه. والإنصاف يقتضي القول إن أغويرو ليس وحده من يشاهد أنه ينبغي للمدرب منحه بعض الحرية، فالمؤكد أن غيسوس لديه هو الآخر إمكانات كبيرة. سوى أنه في الوقت الراهن لا يشاهد الكثيرون داخل مانشستر سيتي أن اللاعب البرازيلي يتبع لفئة اللاعبين السوبر - على أقل ما فيها في الوقت الجاري.

أما الحقيقة القاسية فيما يتعلق لأغويرو، فإنه لولا تعرض غيسوس لكسر في مشط القدم أثناء ماتش بورنموث في شهر فبراير (فبراير)، فإن الاحتمال الأضخم أن اللاعب الأصغر كان لينجز الموسم في ترتيب رأس الحربة الرئيسي للفريق. ونظر مانشستر سيتي إلى سانشيز باعتباره لاعب قلب إنقضاض آخر. ويحتل غيسوس، الذي يعد واحداً من اللاعبين المفضلين لدى غوارديولا، الترتيب نفسه، وكحد أقصى تبقى منطقة للاعبين في ذلك الترتيب. وفي هذه الأثناء، يقف أغويرو في وضعية انتظار، وربما تعتصر الأسئلة بخصوص أي المراكز من المفترض أن يتواءم معها.

في الواقع، ما زال من المحتمل أن يؤيد المرء ميل مدرب مانشستر سيتي للساحرة المستديرة كرة القدم الهجومية ورغبته في إحاطة ذاته باللاعبين النجوم، وإن كان الانطباع الذي أثارته السنين التي قضاها في برشلونة أثارت انطباعاً بأنه مدرب يمتاز بطريقة حديث في اللعب وقادر على تنقيح فاعلية اللاعبين الذين يضطلع بـ تدريبهم عن طريق تدعيم روح الفريق والإدراك التكتيكي على باتجاه بالغ لم تعهده الساحرة المستديرة كرة القدم من قبل. في الواقع، لم يتخيل أحد أن يستطيع غوارديولا من تغيير مانشستر سيتي إلى برشلونة لاغير بمجرد الانتقال إليه. بيد أنه في الوقت نفسه، لم يفترض أحد أن يحتاج الشأن كل ذلك المال والاستنساخ لتغيير فريق جيد بالفعل إلى الفريق الذي يحلم به غوارديولا.

في الواقع، يتصف عنصر الاستنساخ هذا بخطورة خاصة، لأنه يسبب إهداراً بالغاً للموارد. مثلاً، إذا انتقل سانشيز إلى استاد التحالف، فإن ستيرلينغ وسيرغيو أغويرو، أو واحداً منهما سيسقط ضحية لهذا. الحقيقة أن كليهما لاعب رائع ولم يسبق لأي منهما أن خذل النادي. من ناحيته، يُعد أغويرو من أمثل اللاعبين من حيث اللمسة الختامية على الكرة، وربما يكون الأمثل تماما داخل إنجلترا. ومع أن ستيرلينغ ليس على ذلك المستوى الرفيع من الأداء في مواجهة المرمى، فإنه لديه هو الآخر سرعة وطاقة قلما تجد لهما نظيراً.

ويعني هذا أن المادة الخام الممتازة متوافرة بالفعل داخل الفريق، ومما لا شك فيه من المفترض من مدرب بمكانة غوارديولا أن يكون قادراً على العثور على سبل لاستخراج أمثل ما لدى لاعبيه، عوضاً عن تهميشهم لصالح إنفاق مزيد من المال على اللاعبين البارزين في أندية أخرى.

الحقيقة أنه ما من شك في أن أغويرو وستيرلينغ سيجدان نفسيهما على الهامش. بالفعل في وقت سابق أن وقع هذا إلى حاجز ما الموسم السالف عندما انضم غابرييل غيسوس للفريق، وفي ذلك الحين قد كانت لتبدو مشاكل كثيرة لو كان اللاعب البرازيلي نجح في الاحتفاظ بحالة بدنية جيدة.

من ناحيته، من الممكن أن يكون غوارديولا مستعداً لهذا، وفي ذلك الحين يشاهد أن أغويرو لا يبذل مجهوداً كافياً خارج مساحة العقوبة وفي ذلك الحين كان ستيرلينغ سيواجه جهد دوماً في إلحاق عدد كافٍ من الغايات يناسب مِقدار 49 مليون جنيه إسترليني الذي تقاضاه. ومع ذلك، فإنه ليس هناك ضمان بأن سانشيز كان سيتفوق في أدائه على باتجاه جلي على كل منهما، وثمة احتمال قائم بأن غوارديولا يملك بالفعل ما يكفي من اختيارات هجومية.

وقد كان غوارديولا أفاد في وقت سالف بأن بدلاء فريقه لهم دور هائل في فوز الفريق، وأن بوسعهم الاضطلاع بدور رئيسي في تقصي الفوز في الدقائق الأخيرة من الماتشات. وتعاقد سيتي مع 7 لاعبين حديثين حتى هذه اللحظة، وانضم عدد منهم مثل برناردو سيلفا لخط إنقضاض قوي أصلاً يضم كلاً من أغويرو وغابرييل غيسوس وكيفن دي بروين وديفيد سيلفا وليروي ساني.

ومع احتدام التنافس على دخول التشكيلة الرئيسية يقول غوارديولا إن كل لاعب عليه أن يقاتل بهدف الاستحواذ على مقر في تشكيلة الطليعة، لكنه في الوقت ذاته شدد ضرورة دور البدلاء. وأزاد غوارديولا قوله: «آمل أن يفهموا أنه في الأندية العظيمة لا يمكن وجود 11 لاعباً لاغير ومن ثم فعليهم التنافس (على دخول التشكيلة) مع بعضهم البعضً». وعن ضرورة دور البدلاء أزاد المدرب الإسباني: «في آخر 15 أو 20 دقيقة يكون الخصم متعباً بعدما ضغطنا عليه وتحرك كثيراً في مناطق الملعب. عندها نستطيع إشراك بعض اللاعبين المعروفين بسرعتهم وحيويتهم، ومن ثم نستطيع حسم الفوز بالماتشات في الدقائق الأخيرة».
سيرخيو أغويرو لاعبٌ أرجنتيني أمنية تحدى أحوال طفولته العسيرة، وتابع شغفه في الساحرة المستديرة كرة القدم بصبرٍ وإرادة عالية. مثل بلاده في العديد من البطولات الدولية فضلاً عن كونه لاعبًا متميزًا لَعِبَ في فريقي أتلتيكو مدريد ومانشيستر سيتي.
نبذة عن سيرخيو أغويرو
سيرخيو أغويرو، لاعبٌ أرجنتيني يلعب لفريق الساحرة المستديرة كرة القدم الأرجنتيني المعترف به رسميا للبلاد ونادي مانشستر سيتي الإنجليزي للساحرة المستديرة كرة القدم. يُعد سيرخيو أحد المتحمسين للساحرة المستديرة كرة القدم قبل أيام طفولته في بوينس آيرس. وأصبح أصغر لاعبٍ أرجنتيني يساهم في مسابقة رياضية Argentine Primera División في سن الخامسة عشر، وربما أذهل بمهاراته نادي أتلتيكو مدريد الذي سيطر عليه في عام 2006.

سجل مع نادي أتلتيكو مدريد 101 مقصد أثناء 234 ماتش لعبها معه . كما ساعد فريقه على نحوٍ عظيم في UEFA Europa League و UEFA Super Cup في عام 2010. وفي ذلك الحين عرض عليه نادي مانشتر ستي عقدًا للتحاق إلى ناديه في عام 2011 وفي ذلك الحين قبل العقد وانضم إلى النادي، سرعان ما حطم الكثير من الأرقام القياسية الدولية وأصبح أغلى هدافٍ بين اللاعبين غير الأوروبيين في بطولة الدوري.

بات سيرخيو أجود هدافي نادي مانشستر سيتي تماما في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 2017. وربما مثل سيرخيو فريقه الوطني في FIFA World Cups و Copa América.

اقرأ أيضًا عن...
بدايات سيرخيو أغويرو
وُلد سيرخيو أغويرو  في 2 يونيو/ حزيران 1988 في بوينس آيرس، الأرجنتين، وقد كان الطفل الثاني لوالديه. كان أبوه ليونيل يعمل قائد سيارةًا لسيارة أجرة وقد كانت أمه أدريانا ربة بيت.

نشأ سيرخيو في أسرةٍ كبيرة جدا مع ستة أشقاء أخرين. قاسى أبويه من الفقر والظروف المعيشية العسيرة منذ الطليعة ولم تتغير الأحوال عديدًا بعد ولادته وفي ذلك الحين انتقلت الأسرة إلى فلورنسيو فاريلا عندما وصل سيرخيو العامين. لعب والد سيرخيو الساحرة المستديرة في شبابه ولكنه لم يواصل هوايته ليتخذها كعملٍ له في حياته، ولكن شغفه في اللعبة واصل وأثر على نجله على نحوٍ عظيم فسرعان ما أخذ هامة مران سيرخيو على عاتقه لأنه لا يمكنه تسجيله في أكاديمية الساحرة المستديرة نتيجة لـ الصعوبات المالية حينها.

لحسن الحظ قد كانت البنية الأساسية للساحرة المستديرة كرة القدم في الأرجنتين قويةً جدا، وايضا كان نسق Independiente وهو سيستمٌ شبابي يعزز الموهوبين الشابة في اللعبة. لعب سيرجيو مع فريقه الضئيل، حتى تم السماح له في الخاتمة بالمساهمة في ماتشٍ مقابل نادي أتلتيكو عام 2003.

منجزات سيرخيو أغويرو
ظهر سيرخيو على أرض الملعب، ولعب أول ماتشٍ حكوميةٍ له عندما كان قد تخطى ال 15 عامًا بقليل، فكان خليفة لدييجو مارادونا الأسطورة الأرجنتيني الذي بدأ اللعب في هذا السن، وأيضًا كان سيرخيو أصغر لاعبٍ أرجنتيني يساهم في مسابقة رياضية Copa Libertadores في عام 2004.

حصيلةً لأدائه الفريد فيها، فقد حجز موضعه في فريق الشبان الذي لعب في مسابقة رياضية كأس العالم للشباب الذي فازت به الأرجنتين في عاقبة المطاف. تحسن تأدية سيرخيو في موسم 2005-2006 وربما سجل في هذا الموسم 18 مقصدًا من 36 ماتش كان قد ساهم بها، ثم بدأت العروض تتهافت عليه من الأندية في مسعىٍ منها للحصول عليه واللعب لصالحها، وعلى ما يظهر كان نادي أتلتيكو مدريد الأكثر حظًا في الحصول عليه.

انتقل سيرخيو إلى نادي أتلتيكو مدريد على نحوٍ رسمي في شهر مايو/ أيار عام 2006، ولم يكن الموسم الأول موفقًا جدًا في ناديه الحديث، فلم يسجل إلا سبعة مقاصد في جميع الماتشات التي لعبها مع النادي. أما في موسم 2007-2008 فقد بات نجم النادي  في بطولة دوري  La Liga فقد سجل 19 مقصدًا أثناء منافسات الدوري وهكذا بات ثالث أجود هدافٍ في هذا الموسم.

سُمي سيرخيو "برجل الماتش " في الماتش التي أجراها نادي أتلتيكو مدريد مقابل برشلونة. وفي ذلك الحين ساعد أدائه الفريد مقابل الفرق الأقوى نادي أتلتيكو مدريد ليصبح في الترتيب الرابع في الحصيلة الختامية، وذلك يقصد تأهله لدوري أبطال أوروبا  للمرة الأولى منذ عشر أعوام. الموسم الأتي كان حكاية فوزٍ أخرى فيما يتعلق لسيرخيو.  حيث بات بنهاية الموسم أحد أجود عشرة منافسين على "Pichichi Trophy" كما لعب دورًا في قيادة فريقه للتأهل لبطولة بطولة دوري أبطالٍ أخرى، وفي ذلك الحين ساعد فريقه للوصول إلى نهائيات كلا من بطولة دوري الأبطال ودوري  Copa del Rey في الموسم الأتي.

انتصر  أتلتيكو مدريد بكأس التحالف الأوروبي للساحرة المستديرة كرة القدم في عام 2010، وفي ذلك الحين أفصح النادي حينها عن تمديد عقد سيرخيو لأربع سنينٍ أخرى، وأيضا تم تكليف سيرخيو نائبًا لكابتن الفريق ثوابً لدوره الرئيسي وأدائه المتميز في مغاير البطولات. بعذ هذا كان موسم 2010-2011 منتج بوفرةًا على نحوٍ هائل لـ أتلتيكو مدريد حيث كان سيرخيو في أجود حالاته، فقد سجل 20 مقصدًا في بطولة الدوري. وقد كان عام 2011 عامًا متميزًا فيما يتعلق لسيرخيو، فقد سجل أول ثلاثيةٍ له في مسيرته الرياضية في ماتش النادي مقابل مايوركا.

بصرف النظر عن أدائه الفريد والإنجازات الرائعة التي حققها لصالح أتلتيكو مدريد، فقد كان يأمل إلى تقصي أشياء أضخم، ففي منتصف عام 2011 أفصح سيرخيو رسميًا بأنه يريد الذهاب بعيدا عن أتلتيكو مدريد وبصرف النظر عن امتعاض مشجعي نادي الأتلتيكو لذلك المرسوم المجحف بحق ناديهم، فقد أفصح نادي مانشستر سيتي الإنكليزي في شهر يوليو/شهر يوليو 2011 نبأ انتقال سيرخيو أغويرو بعدما حصل عليه من نادي أتلتيكو مدريد.

لَعِبَ سيرخيو للمرة الأولى مع مانشستر في ماتش  منافسات الدوري الفاخر مقابل  Swansea City وفاز فريقه بالماتش. وبصرف النظر عن أن موسمه الأول كان مليئًا بالإصابات، فقد واصل باللعب في الماتشات من وقتٍ لآخر. وظهر سيرخيو في منافسات دوري الأندية، وسجل مقصدًا مقابل أرسنال، و كان قد المقصد الأوحد الذي يسجله الفريق حينها.

سُمي بلاعب العام للنادي في مايو/ شهر مايو 2012. وربما حدث سيرخيو عقدًا آخر مع مانشستر سيتي في أغسطس/ أ عام 2غسطس 2014،  ممّا يقصد أنه سوف يتم الاحتفاظ به حتى عام 2019.

إضافة لهذا، فقد كان سيرجيو جزءًا من الكثير من فرق الشبان التي تمثل الأرجنتين في الماتشات العالمية، فقد مثل فريقه في كأس العالم 2010 وفي كوبا أمريكا عام 2011. كما أنّه كان جزءًا لا يتجزأ من تشكيلة الأرجنتين في كأس العالم 2014، ولكن لسوء الحظ  انهزم فريقه في نهائيات كأس العالم 2014. كما مثل فريقه في  كوبا أمريكا عام 2015 حيث انهزمت الأرجنتين في النهائيات مرة ثانية.

أشهر أقوال سيرخيو أغويرو
حياة سيرخيو أغويرو الشخصية
تزوج سيرخيو أغويرو من جيانا مارادونا ابنة لاعب الساحرة المستديرة كرة القدم الأرجنتيني الأسطوري دييجو مارادونا في عام 2008. أنجبا طفلاً عام 2009. ومع هذا، لم يدم الزواج طويلاً، وانفصل الزوجان عام 2013. ويُشاع أنّه جاريًا على رابطةٍ مع المغنية الأرجنتينية كارينا تيخيدا.

حقائق سريعة عن سيرخيو أغويرو
كان يرغب في أبويه تسميته باسم ليونيل في الدفاتر القانونية، ولكن هذا الاسم كان ممنوعًا ولم يكن متوفرًا بين لائحة الأسماء المسموحة من قبل السلطات الأرجنتينية حينها.
معلومٌ بلقبه "كوم" وهو لقبٌ قام بإطلاقه عليه جديه نسبة إلى شخصيته الكرتونية اليابانية المفضلة "كوم-كوم".
يملك وشمٌ على يده اليسرى يحتوي اسم طفله وتاريخ ميلاده.
يُعد أحد مشجعي نادي ليفربول.
تصل ثروته نحو ال 50 مليون دولار أميركي.
فيديوهات ووثائقيات عن سيرخيو أغويرو
شدد رأس الحربة الأرجنتيني في أوساط #مانشستر_سيتي الانكليزي سيرجيو أغويرو أن حزام الأمان أنقذه من الوفاة، في الحادث الذي تعرض له منذ باتجاه أسبوعين.

وصرح اللاعب في إفادات نقلتها جريدة "الدايلي إكسبريس" البريطانية: "عندما توجهت إلى المصحة سألت الطبيب: هل يمكنني المساهمة في الماتش في مواجهة تشيلسي السبت، أجابني: لا أعتقد هذا".

واستكمل: "الطبيب شدد أن وجودي في المشفى على قيد الحياة أمر جيد. لولا حزام الأمان لما نجوت من الحادث".

وأصيب أغويرو بكسر في واحد من ضلوعه، إثر تعرض مركبة أجرة كان في داخلها إلى حادث سير في هولندا، وقدرت مدة غيابه حينها باتجاه شهرين.

سيرجيو أغويرو في فريق ريال مدريد ب 60 مليون

كانون الأول 01, 2013 - محمد يوسف -


انه الاعب العالمي صاحب الجنسية الارجنتينة يصل من السن 25 عام , يمتاز باللياقة البدنيه العالية كما انه يملك حاسة تهديفية قوية , يلعب في الوقت الحاليّ في ترتيب رأس الحربة لصالح نادي مانشيستر سيتي الانجليزي , كما انه ساهم مع منتخب بلاده ” الارجنتين ” الكثير من البطولات العالمية والتي كان اخرها كوبا اميركا 2011 .

نادي نادري ريال مدريد :

تشعبت وتوسّعت في عديد من الصحف الاسبانية ان نادي نادري ريال مدريد يريد ضم اللاعب ” سيرجيو أغويرو ” في مرحلة الانتقالات الشتوية المقبلة , وهذا غربتة منهم في تعزيز الصفوف الفريق وهذا خاصة وان المهاجم الأوحد بالفريق ” كريم بنزيمة ” قد يرحل في موسم الانتقالات الشتوية .



وربما أصدرت قرارا ادارة النادي الملكي تقديم عرض لضم اللاعب يصل 60 مليون جنيه استرليني , ولكن من المنتظر ان تطلب ادارة نادي مانشيستر سيتي المزيد من الاموال , فقد استطاع ذلك اللاعب في  خلال الفترة السابقة لفت انظار العديد من الاندية اليه ويجد اكثر من عرض له من انديه اخرى , مثل نادي فانسيا .

وفي ذلك الحين اكدت المدرب الرياضي القائم لنادي مانشيستر سيتي على تمسكه باللاعب , لكن واطلق عليه لقب ثاني افضل لاعب فب العالم بعد ليونيل ميسي .

سيرجيو أغويرو :

يذكر ان اللاعب بدأ حياته الكروية عن عمر يصل 15 عام مع نادي إنديبندينتي الارجنتيني في عام 2003 ثم في عام 2006 انتقل منه الى نادي اتليتكو مدريد الاسباني والذي بقى معه حتى عام 2011 , ثم بعد هذا قامت ادارة نادي مانشيستر سيتي بشراء اللاعب , وظل معها حتى هذه اللّحظة .

يعد سوق الانتقالات الصيفي دائمًا مسرحًا للشائعات والأنباء التي تتعلق بصفقات يعلم الجميع استحالة حدوثها ولكن لا يتوقف الحديث ولكن الميركاتو الأخير شهد نوعًا من الجنون في هذا الصدد.

أخبار متعلقة

 photo
ستيرلينج وكاسياس وإبراهيموفيتش يتصدرون «ميركاتو» الصحف الأوروبية

 photo
ميركاتو إنجلترا 4: مانشستر يونايتد.. الحاجة لنصف فريق

 photo
9 «إنجليز» يشعلون ميركاتو إنجلترا

- بنزيمة وأرسنال



ظل الحديث عن انتقال الفرنسي كريم بنزيمة مهاجم ريـال مدريد الإسباني لأرسنال الإنجليزي قائما طوال فترة كبيرة هذا الصيف، بل ووصل الأمر ببعض الصحف لقول أن الـ«جانرز» مستعدين لدفع 70 مليون يورو للحصول على خدمات الديك الفرنسي.

ولم تتوقف أسئلة الصحفيين لمدرب الفريق، الفرنسي أرسين فينجر حول الصفقة المحتملة، ليرد تارة بغموض وأخرى يلجأ للنفي، حتى خرج اللاعب بنفسه على شبكة (تويتر) الاجتماعية ونشر صورة له داخل النادي الملكي واصفا من يرددون أنباء رحيله بـ«المهرجين».

-بوجبا وبرشلونة



لا شك أن الفرنسي بول بوجبا يعد من أكثر المواهب البارزة في خط الوسط حيث نجح في اثبات ذاته بشدة مع فريقه يوفنتوس الإيطالي حيث كانت أنباء «بوجبا-برشلونة» واحدة من أكثر قصص الصيف تسلية.

تخرج صحيفة (سبورت) وتقول أن اللاعب مغرم بطريقة لعب برشلونة وأن الاتفاق أبرم تقريبا ولا يتبقى سوى تحديد هل اذا ما كان بوجبا سيبقى في اليوفي حتى انتهاء فترة العقوبات المفروضة على النادي الكتالوني وتمنعه من تسجيل لاعبين جديد من خارج النادي حتى يناير 2016 أم أنه سيأتي للبرسا ويتدرب ويشارك معه بعد انتهاء تلك الفترة.

بعدها تخرج (لاجازيتا) الإيطالية وتتحدث عن أن المبلغ المطلوب 80 مليون، لا بل 90، لا بل 100 وهكذا حتى وصولا لـ110 ملايين يورو، ولكن انتهى موسم الانتقالات وبقى بوجبا مع الـ«سيدة العجوز».

-إبراهيموفيتش والميلان



تعد هذه الشائعة الصيفية الأغرب لعدة أسباب، أولها أن السويدي زلاتان ابراهيموفيتش لم يسبق له أن لعب لنفس النادي مرتين وسط الفرق الكثيرة التي لعب لها حتى الآن، بخلاف ادراك الـ«سلطان» أن فرص تتويجه بالألقاب في الوقت الحالي أفضل مع باريس سان جيرمان.

ولماذا يقدم إبراهيموفيتش على ترك النادي الفرنسي الذي يلعب في دوري الأبطال ويذهب مع كامل الاحترام لميلان في فريق لا يشارك في البطولة؟ كانت أحلام صيفية لجماهير الـ«روسونيري» انتهت بعودة لاعب أخر عير متوقع تماما هو ماريو بالوتيلي.

- راموس ومانشستر يونايتد



هل يمكن تخيل رحيل رجل الكأس العاشرة عن ريـال مدريد في نفس الموسم الذي شهد خروج إيكر كاسياس من النادي؟ إنه أمر صعب بعض الشيء.. ربما كانت مسألة الرحيل برمتها ورقة تهديد استخدمها اللاعب لتحقيق غرضه بتحسين راتبه.

يقول البعض أن مانشستر يونايتد كان يرغب في راموس فعلا ولكنه فشل في ضمه، فيما يؤكد غيرهم أن اللاعب هو من استغل الأمر والزوبعة الاعلامية حوله لتحقيق غرضه بتحسين راتبه، ولكن هذا أو ذاك من مشجعي الـ«شياطين الحمر» يتفقان الآن على أن النادي رد الصاع صاعين لريال مدريد الإسباني بافساد انتقال الحارس ديفيد دي خيا لصفوف الـ«ميرينجي».

-ريـال مدريد والمهاجم السوبر



إنها قصة كل ميركاتو سواء كان صيفي أو شتوي وتقول دائما «ريـال مدريد يبحث عن مهاجم سوبر» أو «ريـال مدريد يبحث عن بديل لبنزيمة».

في المواسم السابقة كان الأمر يتعلق بأسماء مثل الكولومبي راداميل فالكاو لاعب تشيلسي حاليا أو الأوروجوائي لويس سواريز مهاجم برشلونة وبالطبع الأرجنتيني سرخيو أجويرو نجم مانشستر سيتي.

وشهد الميركاتو الصيفي في أيامه الأخيرة تناثر أنباء غير عقلانية حول أن ريـال مدريد يفاضل بين ثلاثة مهاجمين سوبر هم سرخيو أجويرو وزلاتان ابراهيموفيتش وروبرت ليفاندوفسكي لضم أي منهم.

هل يتخلى مانشستر سيتي عن هدافه وأبرز نجومه؟ بكل تأكيد لا! وهل يعقل أن ينضم ابراهيموفيتش لريـال مدريد ويصبح زميلا لكريستيانو رونالدو؟ إسبانيا لا ترغب بكل تأكيد في نشوب حرب أهلية جديدة، ولماذا يرغب ليفاندوفسكي في الرحيل عن بايرن ميونخ؟ وجود اشاعة تقول هذا لا تعني أنه أمرا صحيحا.
زعمت تقارير صحفية إنجليزية أن نادي ريال مدريد رصد مبلغ 70 مليون جنيه إسترليني من أجل ضم سيرجيو أغويرو مهاجم مانشستر سيتي.
فوفقا للصحفي جورج بيلشو من صحيفة (مترو) الإنجليزية فإن فلورنتينو بيريز رئيس نادي ريال مدريد من أشد المعجبين بالمهاجم الأرجنتيني ويأمل في إقناعه بالانتقال للفريق الملكي بناء على حقيقة أنه يستطيع تحقيق إنجازات أكثر في العاصمة الإسبانية.

وكانت العاصمة الإسبانية مدريد مسرحا لأغويرو من أجل التألق حين لعب في صفوف أتليتكو مدريد من 2006 إلى 2011.

وسجل أغويرو 23 هدفا في 34 مباراة مع مانشستر سيتي هذا الموسم.
ذكرت تقارير صحفية بريطانية أن مهاجم مانشستر سيتي، سيرجيو أغويرو، يرغب في الانتقال إلى ريال مدريد الإسباني بنهاية الموسم الحالي.

وأوضحت صحيفة "ذا صن" عبر موقعها الإلكتروني، أمس الأحد، أن مانشستر سيتي لن يفرط بخدمات هدافه بأقل من 60 مليون جنيه إسترليني، رغم أن أغويرو فقد ثقة المدرب الإسباني بيب غوارديولا.

وجلس أغويرو على مقاعد البدلاء بعدما أكمل مانشستر سيتي ضم المهاجم البرازيلي الشاب غابرييل خيسوس القادم من سانتوس، لكن إصابة الأخير أعادت المهاجم الأرجنتيني إلى التشكيلة الأساسية ليلعب دورا كبيرا في فوز فريقه على موناكو الفرنسي 5-3 بذهاب ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا.

وانتقل أغويرو، 28 عاما، إلى مانشستر سيتي عام 2011، قادما من أتلتيكو مدريد، بيد أنه لا يريد إكمال مشواره مع الـ"سيتيزنس" رغبة منه في اللعب بشكل مستمر.

ورغم أن أغويرو أجرى محادثات مع غوارديولا حول مستقبله مع الفريق، رفض المدرب الإسباني منح المهاجم ضمانات بشأن وجوده في خططه للموسم المقبل.

سيرجيو أغويرو في ريال مدريد ب 60 مليون

2013-12-01 - محمد يوسف -


انه الاعب الدولي صاحب الجنسية الارجنتينة يبلغ من العمر 25 عام , يتميز باللياقة البدنيه العالية كما انه لديه حاسة تهديفية قوية , يلعب حاليا في مركز المهاجم لصالح نادي مانشيستر سيتي الانجليزي , كما انه شارك مع منتخب بلاده ” الارجنتين ” العديد من البطولات الدولية والتي كان اخرها كوبا اميركا 2011 .

نادي ريال مدريد :

انتشرت في كثير من الصحف الاسبانية ان نادي ريال مدريد يرغب في ضم اللاعب ” سيرجيو أغويرو ” في فترة الانتقالات الشتوية القادمة , وذلك غربتة منهم في تدعيم الصفوف الفريق وذلك خاصة وان رأس الحربة الوحيد بالفريق ” كريم بنزيمة ” قد يرحل في موسم الانتقالات الشتوية .



وقد قررت ادارة النادي الملكي تقديم عرض لضم اللاعب يبلغ 60 مليون جنيه استرليني , ولكن من المتوقع ان تطلب ادارة نادي مانشيستر سيتي المزيد من الاموال , فقد استطاع هذا اللاعب في خلال الفترة الماضية لفت انظار الكثير من الاندية اليه ويجد اكثر من عرض له من انديه اخرى , مثل نادي فانسيا .

وقد اكدت المدير الفني الحالي لنادي مانشيستر سيتي على تمسكه باللاعب , بل واطلق عليه لقب ثاني افضل لاعب فب العالم بعد ليونيل ميسي .

سيرجيو أغويرو :

يذكر ان اللاعب بدأ حياته الكروية عن عمر يبلغ 15 عام مع نادي إنديبندينتي الارجنتيني في عام 2003 ثم في عام 2006 انتقل منه الى نادي اتليتكو مدريد الاسباني والذي بقى معه حتى عام 2011 , ثم بعد ذلك قامت ادارة نادي مانشيستر سيتي بشراء اللاعب , وظل معها حتى الان .
اهتم المدرب الإسباني بيب غوارديولا بالحديث عن اهتمام ريال مدريد بضم لاعبه سيرغيو أغويرو.

ويعاني أغويرو بسبب دكة بدلاء مانشستر سيتي منذ وصول الدولي البرازيلي غابرييل خيسوس للفريق الإنكليزي في فترة الانتقالات الشتوية الماضية.

الصورة نقلا عن صحيفة اندبندينت





ويرى غوارديولا أن فريق بحجم مانشستر سيتي بحاجة لأكثر من لاعب هام في خط الهجوم مثلما كان هناك أغويرو ودزيكو ونيغريدو ويوفيتيتش في وقت سابق.

وقال مدرب بايرن ميونيخ وبرشلونة السابق عن مصير أغويرو"ليس هناك شك أن اغويرو لاعب كبير ويمتلك قدرات مميزة, أشعر بسعادة كبيرة بما يقدمه اللاعب معنا".

إقرأ أيضًا..تويتر ينفجر بعد هدفين غابرييل خيسوس في مرمي سوانزي







وأضاف" الفرق الكبيرة بحاجة الى مهاجمين , موراتا في مدريد لا يلعب دائماً أيضا , أغويرو كذلك هام بالنسبة لنا في صفوف الفريق".

يذكر أن ألفارو موراتا يعاني من تجاهل المدرب الفرنسي زين الدين زيدان في صفوف ريال مدريد حيث يفضل الفرنسي كريم بنزيمة وهو نفس موقف أغويرو في ملعب الاتحاد.


كشفت بعض التقارير الصحفية عن اهتمام ريال مدريد بضم الأرجنتيني سيرجيو أغويرو قادماً من مانشستر سيتي في الصيف القادم من أجل تعزيز الخط الأمامي للفريق.

زعمت بعض التقارير الصحفية عن اهتمام ريال مدريد بتقديم عرض من أجل ضم الأرجنتيني سيرجيو أغويرو قادماً من مانشستر سيتي في الصيف القادم فهل يكون نجم السيتيزنز الإضافة المنتظرة للخط الأمامي للميرينغي؟

اقرأ أيضاً: ادارة ريال مدريد تحدّد موعد بيع رونالدو







يميل زين الدين زيدان إلى استخدام خطة 4-3-3 بصفة رئيسية مع ريال مدريد حيث يستحوذ على الكرة بشكل أكبر ويضغط على الخصم في نصف ملعبه معتمداً على تضييق المساحات واستخدام التمريرات القصيرة والإعتماد على التسديد خارج منطقة الجزاء كأحد الحلول الهجومية مع كثرة الكرات العرضية كحل أساسي في عملية خلق الفرص مع تقديم خط الوسط للزيادة العددية الهجومية ولكن يعاب عليه كثرة الوقوع في مصيدة التسلل.

هل يكون أغويرو الإضافة المنتظرة؟

يلعب سيرجيو أغويرو في مركز رأس الحربة وشارك مع مانشستر سيتي في خطط 4-1-4-1 و4-2-3-1 ويمتلك النجم الأرجنتيني قدرات تهديفية مميزة خاصة من خلال تحركاته الجيدة في المساحات بين المدافعين وكذلك إمتلاكه لمهارات فردية مميزة خاصة في المراوغة وتسديداته المتقنة خارج منطقة الجزاء وعدم فقدانه للكرة بسهولة إلى جانب دقة تمريراته ويميل إلى لعب التمريرات القصيرة وتبادل المراكز في بعض الأحيان مع لاعبي الأطراف ولكن يعاب عليه ضعفه في الإلتحامات وضعف إرساله للكرات العرضية وكثرة وقوعه في مصيدة التسلل وقلة مساهماته الدفاعية.



View image on Twitter
View image on Twitter

Sergio Ramos

@SergioRamos
 ¡En guardia! Listos para un miércoles de Liga. ¡¡Vamooos!!
Ready for La Liga on Wednesday. Come on!!
💪🏻💪🏻💪🏻#HalaMadrid

5:36 AM - Feb 28, 2017
11.6K
3,289 people are talking about this
Twitter Ads info and privacy


في حال التعاقد مع سيرجيو أغويرو سيكون الغرض منه مشاركته بشكل أساسي مع الفريق وبالتالي لن يجد صعوبة من أجل حجز مقعده في التشكيلة إلى جانب خبرته الكبيرة في الليغا حيث أنه كان لاعباً سابقاً في صفوف أتلتيكو مدريد.

قد يحتاج النجم الأرجنتيني إلى بعض الوقت للتأقلم مع أسلوب ريال مدريد خاصة مع اختلاف الرسم التكتيكي 4-3-3 عما اعتاد عليه مع مانشستر سيتي حيث أنه سيكون مطالب بالتحرك نحو العمق بينما سيقل بشكل كبير دوره في تبادل المراكز مع لاعبي الطرف الهجومي مما يؤثر على دوره في التحرك على الأطراف.




قلة تحرك اللاعب على الأطراف قد يؤثر على أدواره داخل الملعب ولكن ذلك سيخفف من مسئولية اللاعب في إرسال الكرات العرضية والتي يعاني من ضعف فيها بشكل واضح.



View image on Twitter
View image on Twitter

Real Madrid C.F.

@realmadrid
 👀 en el ⚽!

¡Estamos preparados para el partido 🆚 @UDLP_Oficial!#RMLiga #HalaMadrid

5:00 AM - Feb 28, 2017
1,894
422 people are talking about this
Twitter Ads info and privacy


من المتوقع أن يستفيد ريال مدريد من إمكانيات اللاعب الهجومية مثل قدراته في استغلال الفرص والتحرك المميز في المساحات بين المدافعين وإمكانياته في المراوغة وكذلك منح المرينيغي التنوع في بعض الخيارات الهجومية.



قد يواجه ريال مدريد مشكلة من خلال ضعف اللاعب في الكرات الهوائية خاصة لإعتماد النادي الملكي بشكل كبير على الكرات العرضية كأحد أهم الحلول الهجومية وبالتالي قد يلجأ زيدان إلى تغيير أسلوب اللعب في بعض الأحيان وكذلك كثرة وقوع اللاعب في مصيدة التسلل.
 أغلق
سيرخيو أغويرو
اذهب إلى التنقلاذهب إلى البحث
سيرخيو أغويرو
Sergio Agüero
2017 FRIENDLY MATCH RUSSIA v ARGENTINA - Sergio Agüero.jpg
سيرخيو مع المنتخب الأرجنتيني
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة (بالإسبانية: Sergio Leonel Agüero)  تعديل قيمة خاصية الاسم عند الولادة (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 2 يونيو 1988 (العمر 30 سنة)
كويلمس، الأرجنتين
الاسم الكامل سيرخيو ليونيل أغويرو ديل كاستييو
الجنسية الأرجنتين أرجنتيني
إسبانيا إسباني
الطول 1.72 م (5 قدم 7 1⁄2 بوصة)[1]
الوزن 69 كيلوغرام  تعديل قيمة خاصية الكتلة (P2067) في ويكي بيانات
الزوجة جيانينا مارادونا
الحياة المهنية
مركز اللعب مهاجم صريح
معلومات النادي
النادي الحالي إنجلترا مانشستر سيتي
الرقم 10
مسيرة الشباب
سنوات فريق
1997–2003 الأرجنتين إنديبندينتي
المسيرة الاحترافية1
سنوات فريق مشاركات (أهداف)
2003–2006 الأرجنتين إنديبندينتي 54 (23)
2006–2011 إسبانيا أتلتيكو مدريد 175 (74)
2011– إنجلترا مانشستر سيتي 210 (146)
المنتخب الوطني 2
2004 الأرجنتين الأرجنتين تحت 17 5 (3)
2005–2007 الأرجنتين الأرجنتين تحت 20 7 (6)
2008 الأرجنتين الأرجنتين تحت 23 5 (3)
2006– الأرجنتين الأرجنتين 89 (39)
الجوائز
جائزة الحذاء الذهبي في الدوري الإنجليزي الممتاز (2015)  تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع www.sergioaguero.com
fifa.com 228528
فرق كرة القدم الوطنية 15412
1 عدد مرات الظهور بالأندية وعدد الأهداف تحسب للدوري المحلي فقط وهو محدث في 1 سبتمبر 2018
. 2 عدد مرات الظهور بالمنتخب وعدد الأهداف محدث في 30 يونيو 2018

.
سجل الميداليات˅
منافس من  الأرجنتين
كرة قدم رجالية
link={{{link}}} ذهبية 2008 بكين مسابقة الفريق
تعديل طالع توثيق القالب
سيرخيو ليونيل "كون" أغويرو ديل كاستييو[2] (بالإسبانية: Sergio Leonel "Kun" Agüero del Castillo); (مواليد 2 يونيو 1988)، هو لاعب كرة قدم أرجنتيني يلعب في مركز الهجوم مع مانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي الممتاز والمنتخب الأرجنتيني.[3]

يوم 5 يوليو 2003 أصبح أغويرو أصغر لاعب يلعب في تاريخ الدوري الأرجنتيني الممتاز وهو بعمر الـ15 عاما و35 يوماً، محطماً الرقم القياسي السابق المسجل باسم دييغو مارادونا في عام 1976،[4] الذي هو حماه أغويرو بسبب زواجه من ابنة مارادونا، جيانينا. على الصعيد الدولي، مثل أغويرو منتخب الأرجنتين تحت 20 في كأس العالم تحت 20 سنة في عامي 2005 و2007 وفازت بهما الأرجنتين. ولعب في اولمبياد بكين 2008، أحرز هدفين في مباراة الفوز 3–0 في الدور قبل النهائي ضد البرازيل، وقد أحرزت الأرجنتين الميدالية الذهبية. واختير أغويرو ليمثل الأرجنتين في كأس العالم 2010 وكوبا أمريكا 2011.وسجل أربع أهداف. في عام 2006، انتقل أغويرو إلى أوروبا لنادي أتلتيكو مدريد بمبلغ 23 مليون يورو من إنديبندينتي. هنا صنع من نفسه نجم، جذب اهتمام النوادي الأوروبية الكبرى بتسجيله 250 هدفاً في 234 مباراة في حين فاز بكأس الاتحاد الاوروبي وكأس السوبر الأوروبي في عام 2010. انتقل أغويرو للدوري الإنجليزي لنادي مانشستر سيتي في يوليو 2011 مقابل مبلغ 45 مليون جنيه إسترليني.[5][6]


محتويات
1 مسيرته الكروية
1.1 إنديبندينتي
1.2 اتلتيكو مدريد
1.2.1 موسم 2006–07
1.2.2 موسم 2007–08
1.2.3 موسم 2008–09
1.2.4 موسم 2009–10
1.2.5 موسم 2010–11
1.3 مانشستر سيتي
1.3.1 موسم 2011–12
1.3.1.1 المباراة الأخيرة في الموسم الأول
1.3.2 موسم 2012–13
1.3.3 موسم 2013–14
1.3.4 موسم 2014–15
1.3.5 موسم 2015–16
1.3.6 موسم 2016–17
1.3.7 موسم 2017–18
2 مسيرته الدولية
2.1 كأس العالم 2018
3 حياته الشخصية
4 الإحصائيات
4.1 النادي
4.2 المنتخب
5 الإنجازات
5.1 النادي
5.2 المنتخب
5.3 الفردية
6 المراجع
7 وصلات خارجية
مسيرته الكروية
إنديبندينتي
انضم سيرجيو أغيرو إلى نظام شباب إنديبندينتي في سن التاسعة. ولعب أول مباراة مع الفريق الأول وهو في عمر 15 عاما و 35 يوما (في 5 يوليو 2003 ضد نادي أتليتيكو سان لورينزو دي الماغرو) ليصبح أصغر لاعب في تاريخ الدوري الأرجنتيني الممتاز، ودخل كبديل في الدقيقة 69.[7][8] وكان أداءه استقبال أستحسان من قبل الصحافة.[9][10][11] وعقب وصول المدرب خوسيه عمر باستوريزا، بعد سبعة أشهر من مباراة أغويرو الأولى، عاد إلى الفريق الأول للفريق بعد فوز فريقة بنتيجة 4–2 ضد سيينسيانو خلال مرحلة المجموعات من كأس ليبرتادوريس عام 2004.وهذا يعني أن أغويرو أصبح أيضا أصغر لاعب يشارك في كأس ليبرتادوريس، وهو رقم أحتفظ به لمدة ثلاث سنوات.[12] بعد شهر واحد، شارك أغويرو مرة أخرى في كأس ليبرتادوريس كلاعب اساسي ضد نادي ديبورتيفو إل ناسيونال. في 19 يونيو، ولأول مرة، لعب أغويرو مباراة كاملة لإنديبندينتي ضد أتليتيكو رافائيلا في الدوري الأرجنتيني.[13] وسجل هدفه الأول مع إنديبندينتي في المباراة التي أنتهت بالتعادل 2–2 ضد إستوديانتيس دي لا بلاتا في 26 نوفمبر، عن طريق تسديدة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 22.[14][15] أصبح أغويرو أساسيا في الفريق الأول للنادي، حيث تم اختياره لمنتخب الأرجنتين تحت 20 سنة لكأس العالم تحت 20 سنة ، التي فازت بها الأرجنتين.

خلال موسم 2005–06، سجل أغويرو 18 هدفا في 36 مباراة في الدوري، بعد أن غاب عن مباراتين بسبب الإيقاف. في المباراة التي أنتصر فيها فريقة بنتيجة 4–0 ضد راسينغ في 11 سبتمبر، أغويرو راوغ لاعبين الخصم من نصف ملعب فريقة إلى داخل منطقة الجزاء ليسدد بقدمة اليسرى ويسجل الهدف الرابع لفريقة.[16] تحصل على أول بطاقة حمراء في تاريخة ضد في بطولة الدوري الأرجنتيني، بعد صفعه للخصم في مباراتة ضد تيرو فيديرال.[17] وقد اجتذب أدائه المتميز خلال بطولة الدوري الأرجنتيني الاهتمام من قبل عدد من الأندية الأوروبية الكبيرة، وبعد أشهر من التكهنات، أعلن أغويرو عبر شاشة التلفزيون في أبريل أنه يعتزم مغادرة النادي في نهاية الموسم. قبل نهاية الموسم، كانت هناك بالفعل تكهنات حول إمكانية إنتقالة إلى أتلتيكو مدريد. مع إشادة أدائه من قبل الصحافة، كان هناك حديث عن إمكانية استدعاء أغويرو للمنتخب للمشاركة بكأس العالم 2006.[18][19][20] في المباراة التي فاز فيها فريقة بنتيجة 2–0 على أوليمبو في الجولة 17 من بطولة الدوري الأرجنتيني، تلقى أغويرو بطاقته الصفراء الخامسة في الموسم. مما منعه من لعب آخر مباراة له مع إنديبندينتي ضد بوكا جونيورز في أفيلانيدا بعد أسبوع واحد. وجلبت هذه البطاقة الدموع إلى أغويرو أجويرو، كما ألتقطتها كاميرات التلفزيون.[21] وقال أغويرو ، الذي سجل هدف إنديبندينتيالثاني في المباراة "اعتقد انه كان هدفي الاخير مع إنديبندينتي". لعب آخر مباراة له مع إنديبندينتي، بعد أسبوعين، في المباراة التي هزموا فيها بنتيجة 2–0 ضد روزاريو سنترال.[22] في 30 مايو، إنتقل أغويرو رسميا إلى أتلتيكو مدريد مقابل 20 مليون يورو، وهو رقم قياسي في إسبانيا آنذاك.[23]

اتلتيكو مدريد
موسم 2006–07
في مايو 2006، انضم أغويرو إلى نادي أتليتيكو مدريد الأسباني مقابل رسوم تبلغ حوالي 23 مليون يورو، وكسر الرقم القياسي السابق المسجل في النادي.[24][25] أثار الجدل في وقت مبكر منذ وقت مبكر أتليتيكو باستخدامه يديه ليسجل هدف الفوز ضد ريكرياتيفو في 14 أكتوبر 2006، وسجل هدفة الثاني مع أول فوز للنادي ضد أتلتيك بيلباو في 17 سبتمبر.[26] أنهى موسمه الأول في مدريد بسبعة أهداف في جميع المسابقات.

موسم 2007–08
بعد رحيل منافسة فرناندو توريس إلى ليفربول في صيف 2007، أصبح أغويرو المهاجم الأول لروخيبلانكوس وسرعان ما أصبح اللاعب الأكثر أهمية في الفريق في سن 19فقط. في موسم 2007–08، أنهى أفضل ثالث هداف في الدوري الإسباني، خلف دانييل غويزا ولويس فابيانو، بـ19 هدف، وكان وصيفاً لراؤول في جائزة ألفريدو دي ستيفانو.[27] وتلقى أغويرو العديد من الإستحسان منها حصولة على لقب رجل المباراة ضد برشلونة في مارس 2008، بسبب تسجليه لهدفين وصناعة واحدة في المباراة التي أنتهت بفوز أتلتيكو مدريد بنتيجة 4–2.[28][29] وسجل أيضا أهدافا هامة ضد ريال مدريد وفالنسيا وإشبيلية وفياريال وساعد أتلتيكو ليحصل على المركز الرابع والتأهل إلى دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ أكثر من عشر سنوات.[30]


أغويرو مع أتلتيكو مدريد.
موسم 2008–09
كان أغويرو لايزال الهداف الأول لأتلتيكو مدريد في موسم 2008–09، واقام شراكة قاتلة مع المهاجم الأوروغواياني دييغو فورلان، وهو أيضا لاعب إنديبندينتي السابق. في 16 سبتمبر، سجل أول أهدافه في دوري أبطال أوروبا في المباراة التي فاز بها أتلتيكو فوز 3–0 آيندهوفن، مما ساعد أتلتيكو في نهاية المطاف على الوصول إلى دور ثمن النهائي من المسابقة.[31] في مارس 2009، سجل كل من فورلان وأغويرو هدفين في المباراة التي فاز فيها أتلتيكو بنتيجة 4–3 على أبطال الدوري برشلونة، وسجل الأخير هدف الفوز في الدقائق الأخيرة من المباراة.[32] في نهاية هائلة من الموسم معع فريقه، أكمل أغيرو العشرة الأوائل المتنافسين في جائزة البيتشيشي والتي فاز به زميله فورلان.[33] وحقق أتلتيكو المركز الرابع في الدوري، حيث تأهل إلى دوري ابطال اوروبا للموسم الثاني على التوالي.

موسم 2009–10
على الرغم من تراجع غزارتة أمام المرمى، قدم أغويرو موسم جيد آخر في 2009–10، وتم الإشاد بأداءه المؤثر كما أن أتلتيكو يتمتع بالموسم الأكثر نجاحا منذ أكثر من عقد من الزمان.[34] في 3 نوفمبر 2009، سجل هدفين ضد تشيلسي في المباراة التي أنتهت بالتعادل 2–2 في دوري أبطال أوروبا على ملعب الفيسنتي كالديرون. خرج أتلتيكو من البطولة، لكنه ذهب للوصول إلى نهائي كأس الاتحاد الأوروبي 2009، حيث صنع أغويرو كلا الهدفين في المباراة التي أنتصر فيها أتلتيكو مدريد بنتيجة 2–1 النادي الإنجليزي فولهام.[35] كما ساعد أتلتيكو للوصول إلى نهائي نهائي كأس ملك إسبانيا 2010، وخسروا النهائي ضد إشبيلية على ملعب كامب نو بنتيجة 2–0 بتاريخ 19 مايو 2010.[36]

في 27 أغسطس 2010، فاز أتلتيكو مدريد بكأس السوبر الأوروبي 2010 بعد فوزه على نادي إنتر ميلان بنتيجة 2–0. أغويرو صنع هدف خوسيه أنتونيو رييس الافتتاحي ثم حسم الفوز بعد تسجلية للهدف الثاني.[37] في 4 يناير 2011، أكد أتلتيكو مدريد عبر موقعه الرسمي على الانترنت أن أغويرو كان قد وقع عقدا جديدا مع النادي، وأستمرار اللاعب في فيسنتي كالديرون حتى عام 2014.[38] وفي اليوم التالي، تم تعيينه الكابتن الثاني لأتلتيكو مدريد، إلى جانب زميلة في خط الهجوم دييغو فورلان.[39]

موسم 2010–11

أغويرو مع أتلتيكو مدريد في الليغا موسم 2010–11
كان موسم 2010–11 الموسم الأكثر نجاحا في لأغويرو مع أتلتيكو مدريد، حيث سجل 20 هدفا في الدوري لأول مرة في مسيرته. بين مارس ومايو 2011، سجل في سبعة مباريات على التوالي، وهو إنجاز لم يفعله أي لاعب آخر في أوروبا خلال ذلك الموسم.[40] ولعب أغويرو أخر مباراة له مع أتلتيكو مدريد في 21 مايو ضد ريال مايوركا، وبتلك المباراة أستطاع تحقيق إنجازين. الأول وهو تسجلية لأول هاتريك في مسيرتة، والثاني تسجيلة 100 مع الروخي بلانكوس.[41] غير أن عدم إحتفالة بأي هدف أدى إلى تكهنات بأنه سيكون في طريقه للخروج من النادي.

في 23 مايو 2011، أعلن أغويرو على موقعه الرسمي أنه يريد الانتقال من أتلتيكو مدريد وطلب رسميا فسخ عقده..[42][43] وتحدث أغويرو في وقت لاحق إلى إي إس بي إن، حيث ذكر أنه "لن يعود إلى أتلتيكو".[44] في نفس اليوم الذي أصبح فيه أغويرو لاعبا رسميا لمانشستر سيتي، أستضاف أتلتيكو مدريد في تصفيات الدوري الأوروبي 2011–12 نادي سترومسغودست النرويجي، حيث قام مجموعة من مشجعين أتلتيكو برفع لافتات مكتوب عليها "أغويرو، نتمنى لك الموت" في رد فعل على المهاجم الذي أنتقل من إلى مانشستر سيتي مقابل 38£ مليون. بعد أن أعلن في وقت سابق رغبته في أستمرارة مع النادي قبل أسابيع فقط من طلب إنتقالة.[45] عند مغادرته، استخدم أتلتيكو مبلغ الـ45 مليون يورو الذي بيع فيه أغويرو لشراء راداميل فالكاو كبديل له.[46]

مانشستر سيتي
في 28 يوليو 2011، أكد نادي مانشستر سيتي أن أغويرو وقع عقدا لمدة خمس سنوات مع النادي. وتم الإعلان عن قيمة الصفقة التي بلغت 38 مليون جنيه إسترليني (45 مليون يورو).[47][48][49] وحصل على القميص رقم 16 لموسمه الأول في السيتي وأرتدى اسم القميص كون أجويرو (Kun Agüero). في 3 اكتوبر 2015 حطم رقما قياسيا بتسجيله خمس اهداف في 20 دقيقة في مرمى نيوكاسل. من أبرز محطاته عندما احرز خمس 5 أهداف متتالية في 20 دقيقة في إحدى مباريات الدورى البريميرليغ وهاذا يعتبر حدث تاريخي للبريميرليغ.

موسم 2011–12

أغويرو (اليمين) و سمير نصري أثناء الإحتفال بالفوز بالدوري، مايو 2012.
المباراة الأخيرة في الموسم الأول
ساعدت الخمس انتصارات المتتالية على تقليص الفرق من ثمان نقاط ضد اليونايتد، وذهبوا إلى المباراة الأخيرة بفارق أهداف مريح ضد اليونايتد مما يعني فوزهم في المباراة يعني حصولهم على اللقب مهما كانت نتيجة مباراة اليونايتد، ولكن كان الخصم كوينز بارك رينجرز المهدد بالهبوط والذي سوف يلعب بكل قوة كي لايهبط. وبحلول الدقيقة 66، تم طرد جوي بارتون من كوينز بارك رينجرز بعد أن ضرب زميل أغويرو كارلوس تيفيز في وجهه. وبعد أن تلقى البطاقة الحمراء ركل أغويرو بركبته ثم حاول مهاجمة فينسنت كومباني. وعلى الرغم من ذلك، لايزال نادي كوينز بارك رينجرز متقدم بالنتيجة 2–1 ضد السيتي، في حين كان اليونايتد متقدم 1–0 على سندرلاند. وردا على ذلك، أشرك المدرب روبرتو مانشيني المهاجمين إدين دجيكو وماريو بالوتيلي في محاولة لتسجيل الهدفين التي يحقق بها السيتي اللقب. 5 دقائق وقت بدل ضائع أشار لها الحكم واليونايتد لايزال متقدم بالنتيجة. في الدقيقة 92، سجل دجيكو هدف التعادل للسيتي ليبقي على بصيص من الأمل، لكن اليونايتد أنهى المباراة بأنتصار. في الدقيقة 95، أستلم أغويرو الكرة من بالوتيلي، إلى منطقة الجزاء، وسدد تسديدة قوية في زاوية المرمى، ليسجل هدف اللقب لمانشستر سيتي.[50] سجل أغويرو هدفاً أدى إلى جنون كل من في الملعب ومن خلف الشاشات فكانت لحظة خالدة في تاريخ الكرة الإنجليزية والكرة العالمية بشكل عام، وأثناء الفرحة بالهدف تم إطاحته على الأرض من قبل زملائه في السيتي. وذكر فينسنت كومباني أن أغويرو كان يبكي وهو على الأرض،[51] وعندما سئل عما إذا كان بكى خلال موكب مانشستر سيتي في اليوم التالي، قال أغويرو : "نعم، قليلا".[52]

موسم 2012–13
Crystal xedit.png هذا القسم فارغ أو غير مكتمل، ساهم بتحريره.
موسم 2013–14
Crystal xedit.png هذا القسم فارغ أو غير مكتمل، ساهم بتحريره.
موسم 2014–15
Crystal xedit.png هذا القسم فارغ أو غير مكتمل، ساهم بتحريره.
موسم 2015–16
Crystal xedit.png هذا القسم فارغ أو غير مكتمل، ساهم بتحريره.
موسم 2016–17
في 13 أغسطس 2016، سجل أغويرو أول هدف رسمي لمانشستر سيتي تحت إدارة بيب غوارديولا في المباراة التي فاز بها الفريق 2–1 على سندرلاند في يوم افتتاح الدوري الإنجليزي الممتاز 2016–17.[53] في 5 نوفمبر 2016، سجل أغويرو هدفه ال 150 لمانشستر سيتي في المباراة التي تعادل بها الفريق 1–1 ضد ميدلزبره في الدوري.[54] في 3 ديسمبر 2016، طُرد أغويرو في المباراة التي خسرها الفريق بنتيجة 1–3 ضد تشيلسي لتدخلة على دافيد لويز وتم إيقافة لمدة أربع مباريات.[55] في 6 يناير 2017، في مباراة كأس الاتحاد الإنجليزي وفي المباراة الثالثة ضد وست هام يونايتد، سجل هدفه 154 لمانشستر سيتي، متجاوزا كولن بل ليصبح ثالث أكبر هداف لمانشستر سيتي.

موسم 2017–18
بعد تسجيله في المباراة الافتتاحية لمانشستر سيتي للموسم ضد برايتون في 12 أغسطس 2017،[56] سجل أغويرو هدفه الثاني في الموسم ضد ليفربول في المباراة التي فاز بها السيتي بنتيجة 5–0 في 9 سبتمبر. كان هذا هو هدفه رقم 124 في الدوري الممتاز، وجعله يتفوق على ترينيداديان دوايت يورك كأفضل هداف غير أوروبي في تاريخ المسابقة.[57] وبعد أسبوع، سجل أغويرو هاتريك ضد واتفورد في المباراة التي فاز بها السيتي بنتيجة 6–0 ليضع نفسه على قائمة صدارة بخمسة أهداف بجانب مهاجم مانشستر يونايتد البلجيكي روميلو لوكاكو ويتصدر فريقه الدوري.[58][59]

مسيرته الدولية
مثل أغويرو منتخب الأرجنتين تحت 20 في كأس العالم تحت 20 سنة في عامي 2005 و2007 وفازت بهما الأرجنتين. ولعب في أولمبياد بكين 2008، وأحرز هدفين في مباراة الفوز 3–0 في نصف النهائي ضد البرازيل، وقد أحرزت الأرجنتين الميدالية الذهبية. وأستدعي أغويرو ليمثل الأرجنتين في كأس العالم 2010 وكوبا أمريكا 2011. وسجل أربع أهداف في عام 2006.

كأس العالم 2018
في مايو 2018، أستدعي أغويرو لتشكيلة المنتخب الأرجنتيني الأولية المكونة من 35 لاعباً للمشاركة في كأس العالم 2018 في روسيا،[60] في وقت لاحق من ذلك الشهر، تم ضمه إلى القائمة النهائية المكونة من 23 لاعباً مع قبل المدير الفني خورخي سامباولي للمشاركة في البطولة.[61] في أول المباراة الإفتتاحية لمنتخبه في البطولة ضد آيسلندا في 16 يونيو، سجل هدف الافتتاح في المباراة والتي أنتهت بالنهاية بالتعادل 1–1. كان هذا أول هدف له في كأس العالم. [62] في 30 يونيو، بدور الستة عشر ضد فرنسا، سجل أغويرو الهدف الأخير للأرجنتين في مباراة الهزيمة 4–3، ليغادر على أثرها منتخبه من كأس العالم.[63][64]

حياته الشخصية
سبق له ان قام بانتاج اغنية تحمل اسمة الكون اغويرو مع فرقة موسيقية كولومبية تدعى Los Leales وكان هو المغني الرئيسي في الفيديو كليب. يوجد لدى اللاعب وشم على يده اليمنى يحمل اسمة الكون اغويرو مكتوب بخط Elvish كما لديه وشم اخر في يده اليسرى باسم ابنه بنيامين وتاريخ ميلاده. في عام 2003 لعب اغويرو مبارته الاولى على صعيد الإحترافي مع فريق أندبندنتي وهو يبلغ من العمر 15 عاما و13 يوم الامر الذي جعله يدخل التاريخ الدوري الارجنتيني كاصغر لاعب يشارك في مبارة رسمية متخطيا دييغو مارادونا.

0 commentaires:

جميع الحقوق محفوظة لــ medical22mindcom
تعريب وتطوير ( كن مدون ) Powered by Blogger Design by Blogspot Templates